روعة أوجيه
روعة أوجيه
17.6 k

أن تكون إنساناً.. أو لا تكون!

31/1/2017

ما الذي يميّز الإنسان عن الحيوان؟ الحيوان يأكل، يتكاثر، يشرب، ينام.. كثيرون سيقولون إنّ الفرق هو أن الحيوان لا يفكّر. شخصياً أعتقد أنّ هذه نظرية مغرورة، مبنية على أن الإنسان متطوّرٌ فكرياً أكثر من الحيوان، قد يكون الحيوان يفكّر بطريقة مختلفة عنّا، لكن لا يمكننا الجزم بأنّه لا يفكّر. فنحن لا نقرأ الأفكار..

 

كيف نعرف أن الإنسان يفكّر أساساً ونحن نراه يتصرّف كالحيوان؟ وفقاً لغرائزه وشهواته؟ لأنّه يخبرنا بأفكاره؟ هي اللغة إذاً، لكن للحيوانات بفصائلها لغاتها أيضاً.

 

الفرق كل الفرق، برأيي، أن الإنسان استخدم اللغة ليتناقل معرفته ويطوّر هذه المعرفة ليبني عليها حضارات..

لم نكتفِ بالأكل والشرب والتزاوج.

 

طوال آلاف السنين، تطوّر الإنسان وارتقى، سافر، وتاجر، وبنى حضارات، واكتسب معرفة جديدة، وتفلسف، وتبحّر في أفكاره وفي أفكار غيره. فلماذا تريدون منّا اليوم أن نكتفي بالأكل والشرب، وبالزواج إذا سمحت لنا الظروف المادية، وأن نسكت؟

 

لماذا تريدون أن نحدّ حواراتنا بتبادل النكات، وترديد الأغاني الهابطة، ونقاش آخر حلقة من مسلسل تركيٍ رديء ما كان ليحقّق أرباحاً لولا أنّا دبلجناه؟

 

نحن، أمّة "اقرأ"، نحتلّ المراتب الدنيا من نسبة القراءة والمطالعة على مستوى العالم. التصنيفات ليست مهمّة في جميع الأحوال. لكن أن يأتي من يدعونا لنأكل ونشرب ونصمت كي لا نلقى الويلات بسبب أفكارنا، هذا مهمٌ جداً. هذا هو الأهم. هذا يعني أنّه هناك من يريدنا بصفّ الحيوانات. لا نتطوّر، ولا يسمع أفكارنا ولا يعرفها أحد حتّى لو فكّرنا.

 

من أين سيشرق هذا المستقبل ونحن نضحك على من يلتزم بدراسته ونصفه بالأهبل؟ ونضحك على من يطالع ونصفه بدودة الكتب؟ ونضحك على من يفكّر ونصفه بالمتفلسف بمعنىً سلبي للفلسفة؟

لو قرأنا التاريخ لعرفنا أن أوروبا لم تنهض إلا بعدما ثارت على الكنيسة. وهي لم تثر على الكنيسة لأنّها ناهضت الدين. بل ناهضت الكنيسة التي حرّمت القراءة على العامّة. كانت أوّل ثورة للمطالبة بالحقّ في قراءة الكتب. الحقّ في التفكير. حينها انتهت القرون الوسطى وبدأ عصر النهضة، ومن عصر النهضة انتقلت أوروبا إلى عصر التطوّر الصناعي.

 

فلماذا تريدون منّا أن ندفن تاريخ الغزالي والفرابي وابن سينا والخوارزمي وابن رشد، وأن نسير قدماً في نسختنا المدبلجة من القرون الوسطى؟ ربّما نحتاج لتعلّم تذوّق الفنّ لنتوقّف عن التعلّق بالمسلسلات الرديئة!

 

اتركونا من التاريخ. فلنبقَ في الحاضر اليوم. لا تقرؤوا التاريخ. فلنقرأ الحاضر. أمّةٌ عربية مشرذمة، تتناحر وتتقاتل. قدسها محتلّة، وأبناؤها يخوّنون بعضهم بعضاً. يقول لنا الغرب إنّه لن يساعدنا لأننا منقسمون، فننقسم أكثر. نسبّ الغرب لأنّه احتلّنا يوماً وتسبّب بأكبر مشاكلنا، ثم نركض نطرق أبوابه ليستقبلنا. نغلق أبوابنا بوجه بعضنا البعض، ثم نتّهم الغرب بالعنصرية لأنّه لا يفتح أبوابه لنا.

 

عندما يفوز واحدٌ منّا بميدالية نرفع رؤوسنا جميعنا فخراً، رغم أنّنا على الأرجح استهزأنا يوماً بكفاءاته إلى حين قدّرها غيرنا.. وعندما يسقط أحدنا نضع سوراً بيننا وبينه نخطّ عليه كل ما يفرّقنا عنه: دينه، لونه، مدينته، بلده، قبيلته.. عندما يستقوي أحدنا على الضعيف فينا، أغلبنا يقف في صفّ القوي ويطبّل له، ويبرّر له، ويغفل أنّ دوره آتٍ لا محالة.. ثم تقوم ذات الأغلبية بالبكاء لأنّها ضحية.

ضحية الزمن، ضحية الجغرافيا، ضحية مؤامرة كونية، لا يهمّ. المهمّ ضحيّة، كي لا تجرؤ الضحية الحقيقية على الشكوى. ضحايا جلادون.

 

نبكي على تاريخٍ أغلبنا لا يعرف عنه سوى بضع أسطرٍ رددها أمامه الكبار، أو ربما قرأها في كتب الدراسة المشوّهة.

 

نبكي على حاضرٍ أغلبنا لا يعرف عنه سوى ما سمعه من فتات نقاش دار على الطاولة المجاورة في المقهى حيث كان يلعب الورق.

 

نبكي على مستقبلٍ لا نعرف عنه سوى أنّه أسود. في هذا تبدو نظرتنا محقّة. فمن أين سيشرق هذا المستقبل ونحن نضحك على من يلتزم بدراسته ونصفه بالأهبل؟ ونضحك على من يطالع ونصفه بدودة الكتب؟ ونضحك على من يفكّر ونصفه بالمتفلسف بمعنىً سلبي للفلسفة؟ أساساً كيف يشرق مستقبلنا وأغلبنا يعتقد أن الفلسفة هي كثرة كلامٍ فصيح الشكل، خالي المعنى؟

 

أن تكون إنساناً هي أن تفكّر أولاً، أن تتعلّم، لتفكّر أكثر، أن تناقش، لتفكّر أكثر وأكثر.

أو لا تكون..

شارك برأيك

#يتصدر_الآن

سَلامًا أيُّها الوَطَنُ الذّبيحُ

مُهداة إلى الّذين يحاولون أنْ يتنفّسوا الحريّة في طوفانٍ من الدّماء وَيا بَرَدى (دِمَشْقُ) تَهُونُ؟! كَلاّ أَعَنْ وَجْهِي - لِغُرْبَتِها - تُشِيحُ حَوارِيْها الحَوَارِيُّونَ فِيها تُعانِي ما يُعانِيهِ المَسِيحُ غَدًا سَتَقُومُ لا عَجْزًا تراخَتْ

966
  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة