فوازير رمضان وسائق التاكسي

11/6/2017

مضت أعوام وجهاز التلفاز في منزلنا لا يُفتح إلا في المناسبات؛ إعلان هام يستدعي فتح القناة الرسمية لمعرفته، انفجار هنا أو هناك يشدّنا لمتابعة أكثر من قناة عربية وعالمية وكلّنا أمل بألا يشوّه هذا الحدث إسلامنا البريء منه، صلاة الجمعة مباشرة من الحرم المكي، وفي الفترة الأخيرة أصبحنا نفتحه لنستغل ذكاءه وننقل ما نشاهده عبر أجهزتنا الخلوية من شاشة بحجم اليد إلى شاشة بحجم الحائط.


لولا الميزة الأخيرة لاعتبرته جزءاً من إكسسوارات المنزل، تلك الإكسسوارات التي لطالما أرهقتنا بمسح غبارها، كنت كثيراً ما أحمد الله بأن أصبحت التلفزيونات الحديثة رفيعة بشكل لا يسمح لها بالتقاط الكثير من الغبار، وإلا لكانت كثيرة الغلبة، قليلة الفائدة.


على أحد أرصفة عمّان كنت واقفة أنتظر سيارة تكسي وأفكر بالسبب الذي جعل أهمية التلفاز تتراجع إلى هذا الحد، قد تكون ثورة الإنترنت، وبالأخص مواقع التواصل الاجتماعي السبب الأهم في ذلك، فقد أتاحت للمتلقي فرصة التفاعل اللحظي مع كل ما يشاهده أو يقرأه، كما أنها منحته القدرة على المشاركة بالكثير من الأحداث الهامة وبإبداء رأيه بها بمنتهى السرعة والسهولة، وهذا أمر لم يكن موجوداً في زمن سابق، ومع ذلك، ليس هذا السبب بابتعادي أنا بالتحديد عن التلفاز.

ذلك الشاب الأمريكي، فهو اختار الإسلام ديناً له، وعلى هذا الأساس غاص في أعماقه والتفت إلى كافة جوانبه، أما نحن، فقد ورثناه من آبائنا دون فهم له، وهذا سبب جهلنا.

وأخيراً توقفت سيارة تكسي فهممت بركوبها ثم أخرجت هاتفي الخلوي بعد إرشاد السائق إلى وجهتي، اخترت الفيسبوك لأقضي وقتي معه خلال طريقي، فبدأت بقراءة منشورات الأصدقاء إلى أن توقفت عند أحدها "أي مسلسل سوري بتلاقوه برمضان خبروني". أعادني هذا المنشور إلى تلك الأيام، أيام الطفولة ومن بعدها المراهقة ثم بدايات الشباب، كانت المسلسلات السورية رفيقتي في كل تلك المسيرة، كانت صديقتي التي لطالما فهمتني وعبّرت عني.


نعم، لقد عرفت سبب ابتعادي عن التلفاز، كيف لي أن أفتحه وقد خسر تلك الدراما الأقرب إلى قلبي ومجتمعي، صحيح أنني حاولت بعد عام 2011 مشاهدة بعض المسلسلات السورية، لكنني فشلت بمنحها فرصة المتابعة، فمع كل مشهد كنت أشعر بغصّة من ممثل كشف أوراق زيفه أو بخيبة من سيناريو يلمّع صورة المجرم أو باستهجان من حكايات تشوّه إسلامنا. ومنذ ذاك العام والإحباط في داخلي يكبر كلما تذكرت أن الدراما السورية التي كنا ننتظرها من رمضان إلى رمضان والتي تنبّأنا لها بمستقبل باهر، ماتت قبل أن تُزهر بلحظات.


أخرجني سائق التكسي من إحباطي ليدخلني في دوامة إحباط جديدة. فوازير سائق تكسي..
- عمي، بدي أسألك مجموعة أسئلة وإذا بتجاوبي عليها كلها ومن غير ولا غلطة رح تكون أجرة الطريق عليّ. موافقة؟
تبادرت إلى ذهني أسئلة المسابقات التجارية التي اعتدنا عليها مؤخراً والتي بإمكان طفل صغير الإجابة عليها، فوافقت على الفور وكلّي ثقة من الفوز.
- شو أعلى مرتبة في الجنة؟

كنت على وشك الإجابة لكنني ترددت، أذكر أن الفردوس هو أعلى المراتب لكنني لست واثقة من صحة معلومتي، فهي مبنية على ذاكرة بعيدة لم تتم مراجعتها مع زحمة الحياة.
- الفردوس.. طيب، بتصلّي عالنبي؟
- عليه الصلاة والسلام.. طبعاً.
- طيب شو معنى صلاتنا عالنبي؟
- ممكن ذكر للنبي..


- قال تعالى: "إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا"، صلاة ربنا على النبي ثناء وعطاء وصلاة الملائكة دعاء، طيب وإحنا؟ كمان دعاء بس هل النبي محتاج لدعائنا؟ إحنا بصلاتنا بنطلب من ربنا يثني على النبي -عليه الصلاة والسلام-، فشوفي الفائدة اللي بترجعلنا بعد الصلاة عالنبي، كل ما صلّينا عالنبي ربنا بيحكي بما معناه "عبدي فلان صلى على حبيبنا محمد، فصلوا عليه عشراً، وأعطوه عشر حسنات، وارفعوا عنه عشر سيئات".. يعني شوفي شو بتنالي بمجرد الصلاة عالنبي؟ بتنالي كل الأجر والثواب.. يعني إنتي ولا النبي اللي محتاجة للصلاة هاي؟
- أنا.

كيف سرقتنا الدنيا وأبعدتنا عن ديننا؟ كيف قضيت أول نهار لي في رمضان بالتفكير بجهاز التلفاز وأسباب ابتعادي عنه وبالتحسّر على المسلسلات السورية؟ كيف لم أفكر بأسباب ابتعادي عن ربي ولم أتحسّر على أمتي وعلى هزائمها المتتالية؟!

وكلما سأل أكثر كلما أيقنت أنني أهملت ثقافتي الدينية واكتفيت بالمعلومات السريعة التي كنت أمرّ بها خلال سمعي أو دراستي أو قراءاتي العشوائية. سألته عن كيفية معرفته بكل هذه المعلومات لأشعر بسذاجة سؤالي من إجابته التي جاءت سريعة وبديهية:
- هاي سنة الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-.. وكل شي قلتلك عليه مذكور ومفصّل بالكتب. شوفي يا بنتي كم واحد بيصلي عالنبي يومياً، تمنّيت واحد من الركاب يجاوبني جواب صحيح عن سبب هاي الصلاة.. بتعرفي مين اللي حقق أمنيتي؟ شاب أمريكي دخل الإسلام وتعلّم عربي وجاي على بلادنا يتعلّم الفقه!


لم أعجب من ذلك الشاب الأمريكي، فهو اختار الإسلام ديناً له، وعلى هذا الأساس غاص في أعماقه والتفت إلى كافة جوانبه، أما نحن، فقد ورثناه من آبائنا دون فهم له، وهذا سبب جهلنا. وصلت إلى وجهتي، دفعت له أجرة الطريق التي خسرتها بسبب جهلي، ثم ترجّلت من السيارة وأنا أفكر بخسارة أكبر.


يا لهذا العار! كيف سرقتنا الدنيا وأبعدتنا عن ديننا؟ كيف قضيت أول نهار لي في رمضان بالتفكير بجهاز التلفاز وأسباب ابتعادي عنه وبالتحسّر على المسلسلات السورية؟ كيف لم أفكر بأسباب ابتعادي عن ربي ولم أتحسّر على أمتي وعلى هزائمها المتتالية؟!


شكراً يا سائق التكسي، فرغم إحباطك لي، إلا أنك نبّهتني على أن الأوان لم يفتني بعد، فها نحن في رمضان، شهر العودة إلى الذات لتغيير الأفكار وتجديد الإيمان.

شارك برأيك

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة