أيمن العتوم
أيمن العتوم
2.8 k

هِيَ القُدْسُ.. نُورُ اللهِ

17/7/2017

صَفَتْ في رُباهَا الفاتِناتِ مَوارِدُ

وَغَيَّبَها فِي لُجَّةِ السِّحْرِ شاهِدُ

 

وَطَهَّرَها هَذا النّبيُّ وسِرُّهُ

وبارَكَها آيُ الكتابِ الخَوالِدُ

 

وَيَقْرَأُ فِيها النَّاسُ مَا اللهُ قَالَهُ

عِيانًا ... وَتَحْبُو في ثَراها الفَراقِدُ

 

سَماءٌ هِيَ القُدْسُ العَتِيْقَةُ، والكُوَى

نُجُومٌ، وآياتُ الكِتابِ قَلائِدُ

 

وَأَزْهارُها السِّحْرُ الحَلالُ، وساحُها

دَفاتِرُ حُبٍّ، والقِبابُ قَصائِدُ

 

لَها يَصْعَدُ العُشَّاقُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ

بِأَرْواحِهِمْ، وَالجِسْمُ في الأَرْضِ راقِدُ

 

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ أَنْزَلَ نُورَهُ؟!

فَجُنَّتْ بِنُورِ اللهِ تِلْكَ المَساجِدُ

 

إِذَا سَجَدَ العُشّاقُ فَوْقَ تُرابِها

ظَنَنْتَ بِأنّ الكونَ حَولَكَ ساجِدُ

 

تَرَى الشَّجَرَ المَحْزُونَ أَوْرَقَ غُصْنُهُ

وَغَنَّتْ غِنَاءَ المُسْتهامِ الأَوابِدُ

 

وَتَحْسَبُ أَنَّ الصَّخْرَ أَطْرَبَهُ الهَوَى

فَمَالَتْ مِنَ الشَّوْقِ الصُّخُورُ الجَلامِدُ

 

هِيَ القُدْسُ نُورُ اللهِ ... أَنَّى لِنُورِهِ

بِأَنْ يَنْطَفِي، وَالنُّورُ بِاللهِ خالِدُ

 

لَقَدْ جَاءَها مِنْ كُلِّ صِقْعٍ وَبُقْعَةٍ

وُحُوشٌ يُعَمِّيها تَقِيٌّ وَعابِدُ

 

وَكُلٌّ يَراها في الحَياةِ عَرُوسَهُ

وَكُلٌّ لِواءَ الحُبِّ لِلْقُدْسِ عاقِدُ

 

أَلَمْ تَرَ لَيْلَى كَمْ دَعِيٍّ بِوَصْلِها

تَغَنَّى، وَأَحْلامُ الدَّعِيِّ شَوارِدُ

 

إِذا شَرَكَ الدّاعِي إِلى الحُبِّ غَيْرَهُ

فَقَدْ دَلَّ أَنَّ الحُبَّ بِالشِّرْكِ فاسِدُ

 

هِيَ القُدْسُ لِلطُّهْرِ المُصَفَّى، فَدُلَّنِي

عَلَى أَهْلِهِ، فَالآخَرُونَ زَوائِدُ

 

لَقَدْ عَضَدَ الإِيْمانُ قَلْبَ حَبِيْبَتِي

كَمَا عَضَدَ الكَفَّ المُؤَزَّرَ سَاعِدُ

 

فَقُلْ حِيْنَ تَثْغُو كُلُّ شاةٍ بِأَرْضِنا

هُوَ الذِّئْبُ ما غَنَّيْتَهِ لَكَ راصِدُ

 

فَدَعْ عَنْكَ أَوْهام َالسّلامِ فَإِنّما

سَلامُكَ تَحْمِيهِ القَنا وَالشَّدائِدُ

 

وَأَسْرِجْ لَها خَيْلاً وَزيتًا وَرايَةً

وَهُبَّ، فَإِنَّ العَجْزَ بِالمَرْءِ قاعِدُ

 

إِذَا رُمْتَ صَيْدَ النَّجْمِ فَاذْخَرْ عَزِيْمَةً

فَما نالَ صَعْبَ الأَمْرِ إلاّ المُعانِدُ

 

غَدًا تَحْتَ فَيْءِ اللهِ في القُدسِ نَلتقِي

وَتَصْفُو لَنا تِلْك الرُّبى والمَعاهِدُ

 

وَتَشْدُو طُيورُ القُدْسِ حِينَ تَزُورُها

فَكُلُّ غَرِيْبِ الدّارِ لا بُدَّ عَائِدُ

 

 

كلمات مفتاحية: القدس، الحرية، النصر، الحصار

شارك برأيك

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة