القدس وحائط البراق في مواجهة خطر التدمير

6/7/2017
تحيا منطقتنا العربية صراعات وخلافات عربية ومذهبية أشعلها اليهود الصهاينة والأمريكان لإشغال العرب بأنفسهم وحرف البوصلة الحقيقة وعن القضية الأساسية في صراعنا مع العدو الصهيوني وهي قضية فلسطين، وإبعاد العرب عن مواجهة جرائم الاحتلال وممارساته العنصرية في القدس، حيث يواصل بناء المئات من الوحدات الاستيطانية الجديدة في القدس في ظل استمرار تنفيذ مخططات التهويد والتجريف أسفل أساسات المسجد الأقصى المبارك وبدأ تنفيذ مخططات تدمير حائط البراق الإسلامي.

وفي كل يوم يمر تئن القدس تحت وطأة الاحتلال، ففي شهر يونيو الماضي وهو شهر أليم على الأمة العربية والإسلامية اشتدت فيه الخلافات والنزاعات بين عدد من الدول العربية الشقيقة، فقد وصل عدد قطعان المستوطنين الذين اقتحموا باحات المسجد الأقصى قرابة 2000 مستوطن منهم 50 مستوطن عسكري بلباس مدني وعدد من ضباط المخابرات الصهيونية ورافق اقتحامات المستوطنين عشرات المرشدين السياحيين الصهيوني مهمتهم الأساسية تتركز في نشر الأكاذيب والافتراءات الصهيونية الدعائية عن الهيكل المزعوم مع السماح للمستوطنين بإقامة الصلوات والشعائر التلمودية وحفلات الرقص والغناء بحرية كاملة وقام قطعان المستوطنين باقتحام المصلي المرواني خلال الأيام العشر الأواخر في شهر رمضان المبارك.

تعيش القدس أحوال صعبة ويجب أن لا ينشغل العرب في خلافاتهم الداخلية وينسوا ما يحدث من جرائم بحق القدس والمسجد الأقصى، ويجب أن يتذكر العرب أن الهدف الأساسي لليهود الصهاينة هدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم.
وقد شهدت مدينة القدس المحتلة حسب التقارير الإعلامية ارتفاع في عمليات هدم المباني والمنشآت المقدسية تنفذها بلدية الاحتلال بالتعاون مع سلطة البيئة والآثار الصهيونية ووصل العدو إلى 97 عملية هدم منذ بداية العام حتى نهاية شهر آيار 2017، وقامت سلطات الاحتلال الشهر الماضي بهدم الجزء الخارجي من محلات أبو زهرة في واد الجوز بالقدس بحجة البناء دون ترخيص وهدمت عصابة تدفيع الثمن الصهيونية الاستيطانية 14 قبرا في بلدة بيت صفافا جنوب مدينة القدس، وأصدر مكتب رئيس الوزراء الصهيوني (نتنياهو) أن الاستيطان مستمر في مدينة القدس والضفة الغربية ولم يجمد وعليه صادقت حكومة الاحتلال على بمصادرة 57 دونما من أراضي بلدة الشيخ سعد كما تم المصادقة على بناء (1000 ) وحدة استيطانية جديدة بالضفة والقدس فيما تم المصادقة مؤخرا على ميزانية بمبلغ 15 مليون شيكل لتنفيذ مخطط القطار الجوي.

ويواصل العدو الصهيوني مخططاته الخبيثة ضد حائط البراق الإسلامي حيث كشفت مصادر إعلامية عبرية عن مخططات صهيونية جديدة لبناء طابق جديد تحت ساحة حائط البراق وقام أعضاء في حزب الليكود الصهيوني بزيارة لساحة حائط البراق الإسلامي، وأعلنوا خلال الزيارة عن النية لإقامة طابق جديد أسفل حائط البراق، وتم المصادقة على ميزانية تصل إلى مليون شيكل إسرائيلي للقيام بأعمال بناء وتطوير في ساحة ونفق البراق، وتتضمن المخططات الكشف عن آثار إسلامية والعمل على تزييفها لجعلها عبرية والحفاظ عليها وتحسين المواصلات في منطقة البراق وتوسيع نطاق النشاطات التثقيفية للطلاب والجنود الصهاينة.

إذا تعيش القدس أحوال صعبة ويجب أن لا ينشغل العرب في خلافاتهم الداخلية وينسوا ما يحدث من جرائم بحق القدس والمسجد الأقصى، ويجب أن يتذكر العرب أن الهدف الأساسي لليهود الصهاينة هدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم لذا فهم يعملون على إشعال الفتن الداخلية والخلافات اليومية بين العرب أنفسهم.

شارك برأيك

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة