خولة شنوف

خولة شنوف

مدونة جزائرية

جزائرية الأصل، سورية النّشأة والهوى. خرّيجة لغة عربية و ماجستير في الدراسات الأدبية "أدب و نقد حديث" من جامعة دمشق ثائرة وحرة حتى مطلع الفجر

خولة شنوف
0 عدد المقالات
106.5 k

مقالات المُدون

في رثاء البدايات!

في رثاء البدايات!

للبدايات ميزتُها الخاصة وعبقُها المُلفِت، وجمالها الأخّاذ، وما تتركُه داخلكَ من مشاعر متضاربة، وما ترسمُه في مخيلتك من حُسنِ ظنٍّ ونوايا، وهي عناقُك الأول للحقيقة، وحدسُك الصادقُ الأول

1.2 k
وطني الذي جُنَّ من الحُزن!

وطني الذي جُنَّ من الحُزن!

لا تكفُّ هذي البلاد عن استدراجك لتكتبَ عن مآسيها، تقطعُ عهدًا على نفسك بألاّ تناقشَ أو تتفوّهَ بكلمةٍ في السياسة، فتجد نفسكَ مُحاطًا بأحداثٍ تحشرُكَ في الزاوية

1.1 k
الغُفران

الغُفران

أنْ تُسامحَ أحدهُم لا يعني أنّك نسيتَ ما فعلهُ. أنتَ فقط أغلقت أزرار قلبك. بعد أن رميتَ بصورتِهِ مِن ذهنك. وتجاوزتَ على مَضَض تلكَ الصورة والمواقفَ السيّئة التي قام بها

3.4 k
لا أنكرُ أنّني بعدَ كلّ هذا كفرت!

لا أنكرُ أنّني بعدَ كلّ هذا كفرت!

بقليلٍ من الإيمان وكثيرٍ مِن الشّك، وكمَن يحملُ أسفارًا مِن الخيبة، ألجأُ للانكماشِ والسّخط والتذمّر، أقيمُ "ماراثونًا" للشّكوى داخلي، أقطعُه جيئةً وذهابًا، أنا وكلّ أفكار الدنيا السّيئة التي تراودني

3.9 k
عاشوراء.. بين فرح السنة وحزن الشيعة

عاشوراء.. بين فرح السنة وحزن الشيعة

كيف لنا كمسلمين، أنْ نعيشَ شعوريْن متناقضيْن في يومٍ واحد، يوم نُجمِعُ جميعُنا على أنّه يومٌ مبارك، ذو مكانةٍ خاصةٍ عند كليْنا.. المزيد تستعرضه خولة شنوف في مدونتها حول عاشوراء.

2.7 k
مدينة الموتى.. بلا بسملة

مدينة الموتى.. بلا بسملة

أيُّ يأسٍ هذا وأيّ خذلان ونحنُ نرى دولةً كالجزائر، يضحكُ على حاكمِها الميّت، العربُ والعَجم. ينامُ رئيسُها في سباتٍ عميقٍ، ينامُ بهدوء، فتتولّى الأيدي الخفيّة تحريكَ البلاد.

3 k
استوعبتُ أخيرًا أنَّهُ قدْ مات

استوعبتُ أخيرًا أنَّهُ قدْ مات

خمسُ سنواتٍ من الغياب عن سوريا كانتْ كفيلةً لأكتشفَ مدى تعلُّقي بالأمكنةِ والذكريات. قدْ يجدها البعضُ لعنةً تصيبُ أصحابَ القلوبِ المُرهفة. وقدْ يجدُها البعضُ الآخر غباءً وقلّةَ حيلة

3.2 k
حينَ تترنَّحُ ذاكرةُ أمي

حينَ تترنَّحُ ذاكرةُ أمي

رغم أنَّ والدته تحولّت إلى كائنٍ صغيرٍ بذاكرةٍ مترنّحةٍ. إلاَّ أنّ أعظمَ ما يمكنُ أنْ نفهمَه يتلّخصُ في قوله: "يكفي أنْ تدعو لي أمي لأحسَّ أنّني محميٌّ مِن كلّ سوء".

1.1 k
الانتقاد بين التجريحِ والموضوعية

الانتقاد بين التجريحِ والموضوعية

لا نريد نقدا مليئا بالكره والحقد خالٍ من الموضوعية، نريد نقدا يرتقي بنا وبِمن ننقده، نقدا قوامه القراءة بتمعن. فإِنْ لم نفهمِ المعنى من القراءة الأولى نعيدها ثانية.

1.4 k

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة