عبد المجيد سباطة

عبد المجيد سباطة

كاتب ومدون

كاتب ومدون مغربي، مهتم بالشأن الأدبي والثقافي العربي والعالمي، أنوع كتاباتي بين الثقافي والتاريخي والعسكري وكل ما يتعلق بالتطورات الميدانية المتسارعة في منطقة الشرق الأوسط.

عبد المجيد سباطة
0 عدد المقالات
50 k

مقالات المُدون

اليوم العربي للنميمة الأدبية!

اليوم العربي للنميمة الأدبية!

سيتم الإعلان يوم الثلاثاء 25 أبريل عن الرواية الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) دورة 2017، في حفل كبير يقام بمدينة أبو ظبي الإماراتية، كافتتاح لفعاليات المعرض الدولي للكتاب بالمدينة

326
اسمها إيديا!

اسمها إيديا!

كنت أتمنى لو أن الحكاية بدأت بطفلة في سنوات عمرها الأولى، وانتهت بمهندسة شابة أو طبيبة حاذقة أو حتى وزيرة نشيطة أو سيدة أعمال ناجحة، تحدت كل الظروف الصعبة

1.2 k
المغاربة

المغاربة

المغاربة، رواية الغوص المحكم في فهم الذات والنفس المغربية المتأرجحة بين الخوف من المخزن والتعود على الهزائم والانكسارات، بين صنع المكائد ومهادنة القوي والكذب على التاريخ

730
صندوق الحب (3)

صندوق الحب (3)

عندما طلبت مني أم البنين اللحاق بها إلى قصر الخلافة في دمشق بعد عودتها من الحج، كنت أعلم بأن هذا القرار المجنون لا يعني سوى ذهابي للموت عن طيب خاطر

682
صندوق الحب (2)

صندوق الحب (2)

اسمي وضّاح اليمن،شاعرٌ عاصرَ الأمويين،اشتهرتُ بوسامتي،وقعتُ في غرام حسناء يمنية تدعى "روضة"،لكن رفض أهلها لهذه العلاقة جرَّ على كلينا الويلات،فكنتُ قابَ قوسينِ أو أدنى من فقدان حياتي على يد إخوتها!..

1.1 k
صندوق الحب (1)

صندوق الحب (1)

نشأت في اليمن، في العصر الأموي، العصر الذي ازدهر فيه الأدب ازدهارا نتج عنه تعدد في المواضيع واختلاف في الاتجاهات والمدارس، بين شعر السياسة والهجاء الذي تصدرته أسماء جرير والفرزدق

1.1 k
رواية.. خاتم زواج.. وامرأة

رواية.. خاتم زواج.. وامرأة

عاش الروائي الشاب وزوجته ظروفا صعبة، لكنه لم ييأس، بل بالعكس، كان يحمل في قلبه وعقله وروحه مشروع رواية ضخمة، يتطلب العمل عليها صبرا كبيرا ومساندة ضخمة من زوجته.

2.7 k
الحي الخطير!

الحي الخطير!

نصيحة للقارئ الذي ينوي الدخول إلى عوالم الحي الخطير، كن حذرا، وتسلح بساطور وأنت تقرأ، فلا أحد يدري ما الذي يمكن أن يحدث، طعنة سكين هنا، أو حرق هناك.

1.7 k
جنازة حقيقية.. لبطل وهمي

جنازة حقيقية.. لبطل وهمي

لم يكن مستغربا أن يساهم رفعت إسماعيل ومن خلفه الدكتور أحمد خالد توفيق في خلق جيل مثقف، جيل يعتبر العجوز الراحل هو والده الأدبي الروحي وأحد مفاتيح إصابته بداء الكتابة.

988

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة