عبير الكالوتي

عبير الكالوتي

صحفية

مذيعة سابقا و طالبة دكتوراة في الإعلام حاليا، مهتمة بقضايا الشباب والمرأة والقضايا الإنسانية منها.

عبير الكالوتي
0 عدد المقالات
15.7 k

مقالات المُدون

بين فرشي التراب.. وسقفي السماء

بين فرشي التراب.. وسقفي السماء

تأثر مجموع كبير من الشباب عقب وفاة العرادة -رحمه الله- إثر حادث سير، مستذكرين أنشودته التي اشتهر بها "فرشي التراب"، ومعبّرين أنها كانت رسالة بالكلمة والمضمون.

974
وعجلتُ إليك..

وعجلتُ إليك..

قوتٌ وكسوةٌ وبيتٌ يحميك، وأهلٌ ورفقةٌ عن سؤال غيرهم تغنيك، وفوق كل ذاك ربٌّ رحيمٌ كلما ضعفت يقويك ويسدد خطاك ويهديك، أفلا تكون له عبداً شكوراً!

747
كل عام ونحنُ..

كل عام ونحنُ..

بعد الألفين لم تعد تبهرني السنوات، وما عدت أعدّها عدّا، الأمر الذي يجعلني أتفاجأ بهذا القفز الذي وصلت إليه الآن. ماذا فعلتِ بذاك التراكم السنوي؟ وهل أنجزتِ ما خططته؟!

379
خدلك هالمكاتيب

خدلك هالمكاتيب

ثمةَ نقطة نصلها أثناء الصعود، لا يصلُح معها التراجع.. نقطة تصلُها أثناء الصعود، لا يصلُح فيها الكتمان.. بل تريدُ أن تصرُخَ بأعلى صوتك بجنون.. أن أنَّك هنا!

181
كاميرا أمام مقاوم

كاميرا أمام مقاوم

من غزة العزة جدّد لنا الشهيد البطل إبراهيم أبو ثريا معنى أن تكون رجلًا هامة همته في الثريا، رجلًا مقاومًا دون معايير المنطق والحسابات الأرضية

168
لعيون القدس نفجّر

لعيون القدس نفجّر

لعيون القدس نفجّر العاطفة والعلم والعمل، وللقدس غدًا كما دومًا سنثور، سنرمي الحجر، ونطلق البندقية، سنبيع حتى يشتري، لكن هذه المرة بالإفادة مما مضى ومراجعة له وحسن تخطيط للقادم

332
أعطونا الطفولة

أعطونا الطفولة

كلٌّ ينادي بالحرية والكرامة، الحلفاء يصفقون ويوجهون ويتصيدون الحصص، المصورون يلتقطون الصور الرابحة، ونحن نندب، ووحدهم أولئك الأطفال المتأرجحون بين نعالِ بهيميّة القتلة يبحثون عن معنىً للحياة بين جثث الفقد!

297
في العشق رسائل

في العشق رسائل

أيا نفسُ، ألي أن أغورَ في ثناياك، أتكَشّفُ تلك الطّبقاتِ والفضاءات، وكأنها أشبهُ بطبقات الأرض عبر الحقب، وما اعتراها من تفاعلات وعمليات

579
عذرية للبيع!

عذرية للبيع!

إن أي صورة تتحول فيها "المرأة" إلى سلعةٍ للبيع علانية أو خفاء، بطريقة شرعية أو غير شرعية، هي أمر لا أخلاقي، وإن تمدده وتوسعه سيؤثر على غشاء بنية المجتمع العامة.

1.1 k

#يتصدر_الآن

شَظَايا

أَنا عَوَالِمُ أَحْزَانٍ مُخثّرةٍ.. دَمِي الصَّهِيل، وَأَوْجَاعِي هِيَ الشُّرَفُ.. فَمَنْ تُرَاها مِنَ الأَوْجَاعِ تُنْقِذُنِي؟!.. وَلِلأَسَاةِ عَزِيْفُ الجِنّ إِنْ عَزَفُوا.. بَحْرٌ عُيونُكِ لا شُطآنَ حَوْلَهُما.. وَكُلّما غُصْتُ في عَيْنَيْكِ أَغْتَرِفُ

378
  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة