براء نزار ريان

براء نزار ريان

محاضرٌ بالجامعة الإسلامية بغزة

كاتبٌ فلسطيني، محاضرٌ بالجامعة الإسلامية بغزة

براء نزار ريان
0 عدد المقالات
52 k

مقالات المُدون

بعضُ ما عرفتُه عن عماد العلمي

بعضُ ما عرفتُه عن عماد العلمي

أول ما عرفتُه من أخلاق الرجل "عماد العلمي" التواضع، كان آيةً فيه، هادئ الصوت خفيضه إذا تكلم، دائم الابتسامة، يتلطّفُ لمن حوله، وإن كان أكبرهم سنًّا وقدرًا.

679
قبل سقوط القلعة الأخيرة

قبل سقوط القلعة الأخيرة

طالما كانت غزّة، وكما يقول الباعةُ في أسواقها: "واقفة بخسارة" على الصهاينة، غابةٌ من البنادق والصواريخ، ومتاهةٌ من الأنفاق والكمائن ونقاط الرباط، وقومٌ لا يعرفون للاستسلام سبيلًا.

1 k
عبّاس وصناعة الانتصار!

عبّاس وصناعة الانتصار!

صدق ترمب جماهيره وعوده المجنونة، نفّذ تهديداته الرعناء، ووقّع أمرًا بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، ثم كانت ردة فعل السلطة الفلسطينية دون الحد الأدنى!

1.4 k
فلسطين.. ووهم أسلمة الصراع!

فلسطين.. ووهم أسلمة الصراع!

تصاعدت في الآونة الأخيرة ادعاءات تنالُ من القضية الفلسطينية، بدعوى تحوّلها إلى قضية دينية، والحقيقة أن الفلسطينيين ملّوا أكاذيبَ الخونة والمطبّعين، سئموا من فرية "بيعهم أراضيهم لليهود"!

938
الخطاب الذي لم يلقه عبّاس

الخطاب الذي لم يلقه عبّاس

أدعو المخلصين من أبناء شعبي، أن يبادروا إلى عقد مؤتمرٍ شعبيّ عام، يتجاوزُ قيادة المنظّمة، ويختارُ قيادةً جديدة، ويتبنّى المواقف التي سبقت في الخطاب الذي لم يلقه الرئيس

7.8 k
عن النظر إلى القدس.. من فوهة بندقية!

عن النظر إلى القدس.. من فوهة بندقية!

يقال بأن الرئيس الراحل عرفات قال لكينتون "لا يمكنني التنازل عن المسجد الأقصى، إن فلسطينيًا سيقتلني إذا وقّعتُ على هذا"! فهل يقف عباس بنفس الموقف اليوم؟ وماذا سيكون رده؟

883
سيناء.. من قتل الناس بمسجد الروضة؟!

سيناء.. من قتل الناس بمسجد الروضة؟!

استهدف الدواعش مسجد الصوفية سيناء.. نعم، قد يكونوا مخترقين من قبل كل مخابرات العالم لكنهم يفعلون ما يفعلونه لله وفي سبيل الله، مقتنعين أنهم يتقربون إليه بما يصنعون!

2 k
إسرائيل.. عفريت المصباح!

إسرائيل.. عفريت المصباح!

لا يزال العرب مسحورين بعفريت المصباح الوهميّ، منكبّين عليه انكباب العاشق الأعمى، ناسين أو متناسين تاريخه العريض في العجز والغدر، باذلين خطواتهم تجاهه يومًا فآخر

507
"مش مستعجل!"

"مش مستعجل!"

ينام الرئيسُ الـ "مش مستعجل" ملء جفنيه، تبيت غزة ساهرةً على الجمر، وحدها تعدّ الليالي بأرواح أطفالها المرضى، بجوع أبناء عمالها وموظفيها، وبالعتمة التي تأكل القلوب والأعمار.

467

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة