سامية أنور دنون
سامية أنور دنون
790

الإعلام المصري.. إعلام أم أشياء أخرى؟

25/11/2016
غاب "عكاشة" وغابت معه ساعات الضحك والفكاهة، ولكن، "الحمد لله" بأنه لم يترك فراغا كبيرا وراءه بعد أن "غار وانكشح"، فقائمة أمثاله ممن يسمون أنفسهم إعلاميين لازالت طويلة وعلى رأسها "أحمد موسى" لسان النظام السليط وبوقه الكاذب، ولكن، الشهادة لله أنه "العكش" كان دمه أخف بكثير من "موسى"، فالأخير يدعي الذكاء كذبا ويحاول جاهدا تقمص دور المحلل السياسي المحنك، ولذا يسعى لإحاطة نفسه بهالة من الرزانة والوقار "بعيد عنه"، بينما الأول لم يكن يعطي تلك "القشور الشكلية" كثيرا من اهتمامه ويفضل أن يكون على طبيعته في تمثيل دور "الأراجوز"، ولذا كان لظهوره نكهة مميزة عن غيره، ولكن لا بأس "طبال مكان طبال" و"كذاب يسلم الشعلة لكذاب" ولازال الإعلام المصري "ولاد".
 

"علمني الغلاسه يابا".. فقال له :"تعال في الهايفة واتصدَّر".. هذا هو تحديدا الشعار الذي يلتزم به الإعلام المصري الموالي للنظام التزاماً حرفياً.. منتهي "الكذب والغلاسه" مع ثقل ظل غريب، وموجة "استعباط واستهبال" وصلت على أقل تقدير إلى حد "مقرف"، فالمتابع لنشرات الأخبار وبرامج "التوك شو" المصرية -التي من المفترض أن تناقش وتنقل للشعب أهم وأبرز الأحداث بكل صدق وأمانة- يجد نفسه بلا قصد منه قد سقط في مستنقع للكذب الفاضح، و"خيبة الأمل اللي راكبة جمل"، بل أصبح "ملقف للحمقى والكذابين".. تسطيح للعقل وانفصال عن الواقع وهرج في وقت الجد وجد لا صدق فيه، "يعني صواميله مفكوكة" وغير منضبطة، مهما كان الموضوع جديا وعلى قدر كبير من الأهمية.
 

الطامة الكبرى ما قاله محافظ البنك المركزي "طارق عامر" على شاشة التلفاز بلا أدنى خجل بأن "الدولار سيصبح بأربعة جنيه ومصر حتسدد كل ديونها وتصبح دولة مانحة في عام 2022!"

فعندما تتلقف الشقراء "لميس الحديدي" أزمة "تعويم الجنيه" -وهي كارثة اقتصادية بكل المقاييس- بالاستخفاف لتقول للمصريين عبر برنامجها :"ما تخافوش حتى لو وصل الدولار بعشرين جنيه عادي ولا في حاجة.. أصل الدولار ده مش سلعة"، أو عندما يدلي "د. رفعت السعيد" بدلوه ويصرح ليلة تعويم الجنيه: "ليس لي خبرة في الاقتصاد لكن طالما الدولة عومة الجنيه يبقى التعويم حاجة حلوه!".
 

أما المذيع المصري "اللى ما بيكدبش أبدا!" تامر أمين وتعليقه "الخرافي" على انهيار سعر الجنيه قبل أزمة "تعويم الجنيه" عندما قال: "السيسي ما دخلش بتؤله، كل اللي عمله أنه قعد ساعتين مع رئيس البنك المركزي، وحمر لهم عينه بس، وقالهم: ها وبعدين؟، فالدولار نزل 2.5 جنيه، ولو واجه أزمة الدولار بنفسه احتمال الجنيه يبقى ب 10 الدولار"! والسؤال لحضرته "شكلك بقى ازاي دلوئتي بعد ما السيسي دخل بتؤله وعوم الجنيه وبقى الدولار بعشرين جنيه؟".
 

أما الطامة الكبرى -وكل تصريحات الإعلام المصري طامة كبرى- هو ما قاله محافظ البنك المركزي "طارق عامر" على شاشة التلفاز بلا أدنى خجل بأن "الدولار سيصبح بأربعة جنيه ومصر حتسدد كل ديونها وتصبح دولة مانحة في عام 2022!"، ومذيعة مصرية أخرى تصرح "الشعب المصري هو السبب في رفع الأسعار وتعويم الجنيه!"، يعني الحمد لله "السيسي" طلع بريء أيها "المغرضون"!

تفوق الإعلام المصري بامتياز على باقي وسائل الإعلام العربية والعالمية "بالهيافة والسخافة"، والعلة في ذلك هو تخليه عن دوره الإعلامي المحايد ولو قليلا، ويتحول إلى مجموعة من "مطبالتية" لنظامه، ف "فرقة حسب الله" التي يتجاوز عددها الثلاثون مذيعا ومذيعة، لم يعد يشغلها شاغل سوى التطبيل والتهليل والتزمير لسيادة الرئيس! وتصوير كل "هايفه" على أنها إنجاز فريد من نوعه وغير مسبوق، والويل كل الويل لأي معارض لسياسة الرئيس أو منتقد لمواقفه! مما سيلقاه من سب وشتم واتهام بالتخوين والعمالة وغيره وغيره، والتعميم على هذه القاعدة جائزا، ابتداء بالمواطن المصري البسيط "سائق التوك توك" مثلا، وانتهاء بـ "عتاولة السياسة" وكبارها مثل "البرادعي" مؤخرا.
 

وبمنطق "الهيافة" ذاتها يلجأ النظام في مصر إلى التعامل مع الدول بنفس طريقة التعامل مع أفراد المعارضة! ويصر على استخدام إعلامه بصورة فجة خالية من حياد وموضوعية، في كل شاردة وواردة من أمور السياسة الداخلية والخارجية للبلاد وفقا لميوله ورغباته، وإن تسبب تدخله هذا في كثير من الأحوال إلى تحويل الخلافات الصغيرة إلى أزمات محتدمة مع دول عربية شقيقة، والفضل في ذلك يعود إلى سذاجة النظام الذي أوعز لإعلامه بالإساءة إلى تلك الدول لمجرد الاختلاف معها، بدلا من محاولة احتواء الأزمة.
 

بمنطق "الهيافة" يلجأ النظام في مصر إلى التعامل مع الدول بنفس طريقة التعامل مع أفراد المعارضة! ويصر على استخدام إعلامه بصورة فجة خالية من الحياد والموضوعية، في كل شاردة وواردة.

تماما كالجارة "المفروسة" من جارتها وتحاول النيل منها، فلا تجد وسيلة أفضل من تسليط "صغارها المجانين" لسبها وشتمها ليل نهار، وإذا ما تصاعد الأمر وتحول إلى ما هو أكبر، خرجت الجارة بدور العاقلة التي تسعى إلى المصالحة وتبرير ما حدث على أنه "ولاد صغار ما بفهموش". وهذا تحديدا ما حدث في واقعة "أم الدرمان"، عندما حشر الإعلام " أنفه الطويل" وتدخل أسوأ تدخل في التعليق على الموضوع، مما أدى إلى اتساع هوة الخلاف بين مصر والجزائر، وبمنطق التدخل ذاته أصر الإعلام المصري على تداول محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرض لها الرئيس "أردوغان" بأسلوب لا يمت للحياد بصلة، بالتشكيل به تارة وتأييده تارة أخرى!
 

وموقفه ومؤخرا مع المملكة السعودية، الذي كان يعد مجرد ذكرها بسوء -ولو تلميحا- من "المهلكات الموبقات" لدى النظام، بينما بات الآن التطاول عليها والتجريح فيها "واجب وطني" يتسابق إليه كل قصير وطويل في الإعلام المصري! إلى الحد الذي أعادت فيه بعض المواقع المصرية بث فيديو قديم للملك "سلمان بن عبد العزيز"..
 

يتحدث فيه عن أيام طفولته وكيف كان يصحبه والده الملك "عبد العزيز" مع أشقائه إلى السوق ويدخل بهم إلى أحد المحال التجارية ليشتري لهم الحلوى "بالدين"، رغم كونه من العيلة الحاكمة، وأنه كان ينتظر موسم الحج لتناول بعض الأطعمة والمشروبات مثل "الآيس كريم" و"الكازوزه".. كمحاولة للنيل من المملكة السعودية بعد أن علق "إياد مدني" أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، على ثلاجة السيسي الخاوية من شيء سوى الماء لمدة عشر سنوات! وبعد أن أعلنت المملكة وقف إمداداتها البترولية لمصر إلى أجل غير معلوم!

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة