الصحراء لم تكن يوما مغربية!

15/3/2017
قد تكون الصحراء "قضية وجود" بالنسبة لكثير من المغاربة، لكن الأمور لا تسير دائما بهذا الشكل، فالكثير من العاطفة والتفكير الزائد بالقلب لا يعطينا دائما صورة الأمور الحقيقية، ولا يعطينا حتى فرصة القراءة الصحيحة والسليمة للأشياء. قد نتفهم طبيعة ونوع خطاب وعلاقة الشعب والمواطن المغربي اتجاه هذه المشكلة، وقد نتفهم كذلك تلك العلاقة التي يمكن أن يراها الآخر لاعقلانية ومبالغ فيها إلى أبعد الحدود، لكن أيضا يجب علينا أن نقرأ الأشياء ونتعامل معها بأقصى درجات الواقعية والمنطق.


ملف الصحراء هو قضية بالنسبة للمغرب، بمعنى أن كل سياسة الدولة ووسائلها تكون موجهة بالدرجة الأولى له، لكن ما نراه نحن ليس بالضرورة ما يراه الآخرون، فالصحراء في عرف القانون الدولي هي مشكلة قبل كل شيء، هي مشكلة تصفية استعمار ومشكلة حدود يجب حلها، وبالطبع فرق كبير بين معنى أن نتعامل معها نحن "كقضية" ويتعامل الآخرون معها ك"مشكلة"، فارتباط المغاربة بالمشكل هو من جانب عاطفي محض أكثر من أي شيء آخر.


ففي نظركم كم من المغاربة قرأ عن هذه المشكلة؟ وكم من المغاربة عاد للتاريخ غير الرسمي للبحث عن الحقيقة؟ وكم من المغاربة سأل عن النسخة والرواية الأخرى للطرف الثاني؟ وكم من المغاربة زار المنطقة موضع النزاع يوما وعايش قساوة وظروف العيش هناك؟، وكم من المغاربة سأل الصحراويين لماذا يريدون الانفصال ولا يريدون البقاء تحت السيادة المغربية؟ وكم؟ وكم؟ وكم من الأسئلة التي لا يجرؤ أحد على طرحها.


لن يستفيد أحد من الحرب، كل ما هنالك أن أحد الطرفين سيكون أقل خسارة من الآخر، لكن الحقيقة المرة من كل ذلك هو أن المواطنين البسطاء، والأبرياء من كلا الطرفين هم أكبر الضحايا وهم أكثر من سيدفع الثمن

الإجابة بيّنة وواضحة، حتما وبكل جزم يمكن القول وبدون أدنى مبالغة أن أكثر من 90% من المغاربة لم يسألوا، فالأمر للأسف تحول بفضل آلة الدعاية وعمليات غسيل الدماغ في مختلف الوسائل الرسمية وغير الرسمية وفي مختلف المحطات إلى ما يشبه المسلمة الرياضية غير القابلة للتشكيك ولا حتى السؤال حولها.


سهل جدا أن نقول أن الصحراء مغربية، وسهل جدا أن نردد العبارة كما يرددها إعلامنا، وسهل جدا أن ندونها في كتبنا، وسهل جدا أن نجعلها ملازمة لكل تلك الأشياء التي نملك ونتحكم فيها.. 
لكن أليس من العقل والتعقل أن نطرح سؤالا بسيطا، سؤال لا يحتاج إلى كثير تفكير ولا جهد عن هذه القضية؟


في نظركم لماذا الغالبية العظمى من دول العالم لا تعترف بمغربية الصحراء؟، لا تستعجلوا الحكم والجواب، فعدم الاعتراف بالبوليساريو ليس بالضرورة اعترافا بمغربية الصحراء، فقد تكون معظم الدول لا تعترف "بدولة الصحراء الغربية" لكن ذلك لا يعني بأي شكل من الأشكال أنها تعترف بمغربية الأرض، 
فالحقيقة هي أن معظم دول العالم لا تعترف بمغربية الأرض وهذه هي الحقيقة التي لا يريد إعلامنا أن يوصلها للمواطن، وحتى جهود النظام الرسمية تكون من أجل ضمان حياد هذه الدول لا أ اقل ولا أكثر، لكن إلى متى و رؤوسنا في الرمل كالنعام؟


مشكلة الصحراء ما كان لها أن تكون على ما عليه اليوم لو تعاملنا معها بالشكل الذي يجب أن نتعامل به مع أي مشكلة أخرى، وليس بمنطق القضية كما نراها ونتعامل معها اليوم، لكن عندما يكون للأمر علاقة بتقديرات سياسية وبحسابات أصحاب السلطة والنفوذ، فإنه حينها يكون المواطن الساذج هو وقود المواجهة، وهو أول من يُحرق بنيرانها، وأكبر ضحاياها و
حل الملف يبدأ أولا بالاعتراف به كمشكل، وبدون التعامل معه بشكل واقعي بعيدا على "ما يجب أن يكون"، وأن يكون التعامل في ذلك بناءً على وقائع ومعطيات الأرض والسياسة الدولية (التي تفرض علينا نفسها بالأمر الواقع)، فيبقى الأمر مجرد مسكِّنات تعمِّق الداء والجرح أكثر مما تبحث عن حل ومخرج.


الحقيقة وللأسف الشديد، هي أن الصحراء لم تكن يوما مغربية، ولم تكن يوما للصحراويين هم الآخرين، الصحراء لفرنسا وإسبانيا وأمريكا و الآخرون ممن يجنون المليارات
، ومن يحصلون على عشرات الصفقات والمزايا من كلا الطرفين، وكل ذلك على آلام البسطاء من كلا الجانبين.. بل والأخطر هو ربط مصير الشعب بأسره تحت رحمة هذه الدول دون أن ندري فعلا أننا كذلك.

لن يستفيد أحد من الحرب، كل ما هنالك أن أحد الطرفين سيكون أقل خسارة من الآخر، لكن الحقيقة المرة من كل ذلك هو أن المواطنين البسطاء، والأبرياء من كلا الطرفين هم أكبر الضحايا وهم أكثر من سيدفع الثمن أولا و أخيرا.

شارك برأيك

#يتصدر_الآن

سَلامًا أيُّها الوَطَنُ الذّبيحُ

مُهداة إلى الّذين يحاولون أنْ يتنفّسوا الحريّة في طوفانٍ من الدّماء وَيا بَرَدى (دِمَشْقُ) تَهُونُ؟! كَلاّ أَعَنْ وَجْهِي - لِغُرْبَتِها - تُشِيحُ حَوارِيْها الحَوَارِيُّونَ فِيها تُعانِي ما يُعانِيهِ المَسِيحُ غَدًا سَتَقُومُ لا عَجْزًا تراخَتْ

1.2 k
  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة