ياسمين صديقي
ياسمين صديقي
23

أين ذهبت مواردنا من المياه؟

20/3/2017

إننا نعيش في كوكب جاف؛ فالمزارعون يحرثون مراعي قاحلة، وصناع السياسات ينتابهم القلق بشأن مستودعات المياه الفارغة، والأنهار الجافة، والمدن العطشى، وهذا ليس سوى طرف واحد من أطراف مشكلة المياه التي يواجهها العالم. وأيضا فإن المياه الجوفية المخزونة في طبقات صخرية تحت الأرض، والتي تعادل مخزون العالم الاحتياطي من الماء، تتعرض هي الأخرى للجفاف. وإذا استمر هذا الوضع، فقد تكون العواقب وخيمة، وبخاصة في قارة آسيا التي تعاني من ضائقة مائية في الوقت الذي تشهد فيه نمواً سريعاً. 

 

وتُعتبر المياه الجوفية المخزونة في طبقات صخرية تحت الأرض مستودعات مياه موجودة في أعماق باطن الأرض، في الصخور النفاذية، أو التربة الطينية أو الرملية وتحتوي هذه المستودعات على ما يقرب من 100 ضعف كمية المياه الموجودة على سطح الأرض، في الجداول، والبحيرات، والأنهار، والأهوار وإذا كنت تعيش في إفريقيا الوسطى، أو أمريكا الجنوبية، أو بعض أنحاء من أوروبا، فربما تقف على بُعد بضع مئات من الأمتار فوق واحدة منها.

 

إن ما يقرب من30% من المياه العذبة السائلة اليوم مصدرها المياه الجوفية، كما أن ثلث أكبر 37 من مستودعات المياه الجوفية التي أعدت جامعة كاليفورنيا دراسةً حولها بين عامي 2003 و2013 قد تعرضت لنقص حاد

 لن تستطيع موارد المياه السطحية، مثل تحلية مياه البحر أو مياه الصرف المعاد تدويرها، سد الفجوة العالمية - المتوقع أن تصل إلى 40% بحلول عام 2030 - بين العرض والطلب على المياه. ولذا، يتزايد الاعتماد على المياه الجوفية في الزراعة، وتوليد الطاقة، والاستخدام اليومي في المدن التي تشهد نمواً سريعاً (تشهد المناطق الحضرية في آسيا نمواً بمعدل 120.000 شخصاً سنوياً).

 

إن ما يقرب من30% من المياه العذبة السائلة اليوم مصدرها المياه الجوفية، كما أن ثلث أكبر 37 من مستودعات المياه الجوفية التي أعدت جامعة كاليفورنيا دراسةً حولها بين عامي 2003 و2013 قد تعرضت لنقص حاد، حيث لم تتلقى سوى القليل أو لم تتلقى تغذيةً من مياه الأمطار كما تتواجد بعض طبقات المياه الجوفية التي تعاني إجهاداً مائياً في أشد المناطق جفافاً، ومن بينها القارة الآسيوية، حيث تصل نسبة الإجهاد المائي بها إلى 88%.

 

تضم قارة آسيا على ما يقرب من ثلث مساحة الأرض في العالم التي تُروى عن طريق المياه الجوفية، وتأتي الهند والصين وباكستان على رأس المستهلكين، كما تستأثر جنوب آسيا وحدها بنصف المياه الجوفية التي يتم استهلاكها على مستوى العالم ولكن المياه الجوفية في آسيا - التي تشكل الكثير منها قبل آلاف السنين، عندما كانت مناطق مثل شمال الصين تتسم بمناخها الأكثر رطوبةً - لم تعد تغذيها مياه الأمطار بصورة منتظمة.

 

وبدلا من ذلك، فإن الآبار تزداد عمقاً بينما يأخذ منسوب المياه في الانخفاض، ففي مقاطعة البنجاب الباكستانية، يتسبب الإفراط في ضخ المياه في انخفاض منسوب المياه بمعدل نصف متر (20 بوصة) سنوياً، الأمر الذي يهدد الأمن المائي والغذائي في المستقبل، ويزيد من صعوبة زراعة المحاصيل التي تحتاج كميات كبيرة من المياه مثل قصب السكر والأرز.

 

إن تزايد عدد سكان القارة الآسيوية - والذي قد يقفز بنسبة 25%، أي ما يزيد عن 5 مليار نسمة بحلول 2050 - سيضع المزيد من الضغوط على إمدادات الغذاء، والطاقة، والمياه وعلى مستوى العالم ستتزايد الحاجة إلى الغذاء بنسبة 60% حينئذ، حيث ستمتص الزراعة موارد المياه العذبة التي تتضاءل باستمرار، كما أن التغير المناخي سيزيد من تفاقم الأوضاع.

 

لقمر الصناعي الذي أطلقته وكالة ناسا في تجربة المناخ واستعادة الجاذبية يوفر معلومات حول التغيرات التي تتعرض لها الجاذبية الأرضية نظراً للتقلبات التي تشهدها أحجام المياه

ولكن المشكلة أبعد من مجرد نضوب المياه، فالإفراط في ضخ المياه الجوفية يتسبب بالفعل في هبوط التربة، وهو ما سيؤدي إلى تعرض بعض المدن الآسيوية إلى الغرق وبحلول عام 2030، فإن 80% من منطقة شمال جاكارتا قد تغرق تحت مستوى سطح الأرض، كما أن أجزاء من بكين تتعرض للغرق بمعدل عدة سنتيمترات سنوياً، وفقاً لبعض التقديرات.

 

وعلاوً على ذلك، تتعرض المياه الجوفية الواقعة بالقرب من الخطوط الساحلية إلى خطر التلوث من المياه المالحة، ما يؤدي إلى أن تصبح الأراضي قاحلة كما تتعرض بعض مناطق المياه الجوفية إلى التلوث من مادة الزرنيخ، والذي قد يحدث بصورة طبيعية في أعماق باطن الأرض. وفقا للإحصاءات التي أعدتها مجلة علوم الأرض الطبيعية (Nature Geoscience) فإن أكثر من 60% من المياه الجوفية الكائنة بسهل الغانغ الهندي تتعرض للتلوث من الزرنيخ أو الملح، وفي بنجلاديش، يعزى السبب في تلوث المياه بمادة الزرنيخ إلى عدد الوفيات الذي يزيد عن 40.000 نسمة سنوياً.

 

تتمثل الخطوة الأولى نحو معالجة هذا الموقف في القياس الدقيق للكميات المتبقية من المياه الجوفية وكيفية استخدامها - وهو أمر صعب ولكنه غير مستحيل أيضاً، فالقمر الصناعي الذي أطلقته وكالة ناسا في تجربة المناخ واستعادة الجاذبية يوفر معلومات حول التغيرات التي تتعرض لها الجاذبية الأرضية نظراً للتقلبات التي تشهدها أحجام المياه، كما أنه من خلال تطبيق تقنية الاستشعار عن بُعد على أحواض الأنهار، يمكننا أن نحدد كمية المياه السطحية المتاحة وأن نحدد من يستهلك وماذا يستهلك.

 

وتتمثل الخطوة الثانية في تحسين تسعير المياه الجوفية. أدارت الصين مشروعاً تجريبياً فرضت فيه على المزارعين مبالغ مالية إضافية إذا قاموا بضخ كميات من المياه تفوق الحصة المخصصة لهم. وقد أثبتت مقاربة مماثلة جدواها في أستراليا والمكسيك، بيد أن هذه الإجراءات قد يصعب تنفيذها على المستوى السياسي. ويتمثل مفتاح النجاح في مساعدة الدول ليس فقط في إعداد السياسات المناسبة بل في وضع أطر العمل القانونية اللازمة لوضع هذه السياسات وتنفيذها.

 

ومما يصعب تنفيذه أيضاً على المستوى السياسي أن يتم رفع الدعم عن الكهرباء والغاز والذي يشجع المزارعين على ضخ المياه الجوفية طوال اليوم وإذا كان من الصعب رفع هذا الدعم، فهناك بدائل ابتكارية للتغلب على مشكلة الإفراط في ضخ المياه.

 

فعلى سبيل المثال، في ولاية غوجارات الهندية، قامت الحكومة بخفض عمليات ضخ المياه عن طريق توفير الطاقة لمدة 8 ساعات فقط يومياً، وبالتالي فإن المزارعين لديهم ما يكفيهم من الطاقة ولكنهم لا يستطيعون ضخ المياه طوال اليوم. وتتمثل إحدى الحلول الأخرى في إعادة شراء الطاقة الفائضة من المزارعين لتغذية الشبكة وهذا الحل لن يسهم في خفض ضخ المياه فحسب بل سيعمل كأحد المصادر المكملة للإيرادات الريفية.

 

يجب أن تكون المياه الجوفية المستودع الذي يتم اللجوء إليه كخيار أخير، وإذا لم نتمكن من حمايتها اليوم، فإن الأجيال القادمة سوف تدفع ثمنا باهظا أو حتى وجوديا.

كما يمكن أيضا بذل الجهود في سبيل العمل على تغذية المياه الجوفية، تقوم ولاية أوتار براديش في الهند بتنفيذ برنامج تجريبي يتم من خلاله تجميع مياه الفيضانات الفائضة في أحواض تخزين، تتسرب المياه من خلالها إلى منسوب المياه.

 

وتتمثل الخطوة الأخيرة في تحسين إدارة المياه السطحية، مما يقلل من إغراء التحول إلى المياه الجوفية في المقام الأول. إن ما يقرب من 80% من مياه الصرف الصحي تعود إلى الأنهار دون أن تتم معالجتها، ما يؤدي غالباً إلى تلوث مياه هذه الأنهار وسيكون اتخاذ إجراءات مشددة لوقف ذلك أكثر سهولة بكثير - بما في ذلك على الصعيد اللوجستي والسياسي - من الحفاظ على المياه الجوفية.

 

يجب أن تكون المياه الجوفية المستودع الذي يتم اللجوء إليه كخيار أخير، وإذا لم نتمكن من حمايتها اليوم، فإن الأجيال القادمة سوف تدفع ثمنا باهظا أو حتى وجوديا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: بروجكت سينديكت.

شارك برأيك

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة