روعة أوجيه
روعة أوجيه
3.4 k

ما موقفك من كردستان؟

30/9/2017
يكاد يكون استفتاء الأكراد الشغل الشاغل هذا الأسبوع للعالم العربي، وكلّما شغلنا أمرٌ ما، واجهنا بعضنا بسؤال "ما موقفك منه" وكأنّه سؤال الامتحان النهائي لمسألةٍ وجودية، إلّا أنّني أعترف أنّ انفصال كردستان مسألة وجودية بالنسبة للعالم العربي، ولذلك تحديداً لا أعرف، لا أعرف الإجابة الصحيحة في هذه الحالة، مع أنني درست كثيراً لهذا الامتحان، قرأت الكثير عن الأكراد، وشاهدت الكثير من الوثائقيات، وحضرت محاضراتٍ وقرأت مقالات، وكلّما قرأت وعرفت، كلّما زادت الضبابية، لذلك سأفصّل صراعاتي العاطفية والفكرية لكم، ربما أكتشف موقفي، وربما يتّضح موقفكم.

كلبنانية، قد لا تستفزّني فكرة انفصال كردستان بقدر ما تستفزّ العراقي والسوري، خصوصاً وأنّ لبنان تاريخياً هو نتاج انفصالٍ عن الإمبراطورية العثمانية وعن بلاد الشام، لكن كعربية أجد صعوبةً في تقبّل فكرة اقتطاع جزءٍ جديد من هذا الوطن العربي، ألا تكفي هذا الوطن العربي ما فيه من جراح؟ ألا يكفيه احتلال فلسطين وفرض حلّ الدولتين كأمرٍ واقع؟ وبالحديث عن الوطن العربي، هناك من يجادل بحجة أن قومية الأكراد تختلف عن قومية العرب، فلهم لغة مختلفة، واللغة هي أساس ما يجمع القوميات، وفي أمّة عربية تفرّقها الطوائف والأديان والحدود والمصالح، من نحن لنفرض على الأكراد التضحية لقوميتنا التي نستبيحها كلّ يوم؟ من نحن لنفرض عليهم التمسّك باتفاقية سايكس بيكو، ونحن نلعن كلّ يوم هذه الاتفاقية التي رسمت حدودنا اعتباطياً؟

أنا لا أشجّع الانفصالات، فبعد عقودٍ من الانفصالات، اكتشفت الدول الأوروبية أن الاتحاد أقوى، جنوب السودان خير مثالٍ على عدم جدوى الانفصالات المبنية على التقسيم العرقي أو الديني
لم أكن أعرف شيئاً عن الأكراد قبل مشاهدتي لوثائقي عن حلبجة، عن أطفالٍ أبيدوا بالكيميائي، باسم العروبة، بكيت كثيراً، ليس فقط للأطفال، بل لأنّ عائلتي لطالما صفّقت لصدام حسين وأخبرتني عن بطولاته ووقفاته المناصرة العروبة، شعرت بالخيانة يوم عرفت ما جرى في حلبجة، وشعرت بالعار والخزي، يومها اكتشفت أن أغلب الأبطال يبنون أمجادهم على جثث الأبرياء، ويومها اكتشفت أنّنا نحن، أغلب البشر، نحبّ قصص البطولات ولا نأبه للأبرياء.
 
كلّما تذكّرت قصص أهالي حلبجة، من نجا من المجزرة، لا أجد في نفسي العروبة الكافية لأقف وأقول لا لانفصال كردستان، أفضّل الصمت، الغريب في الاستفتاء الذي جرى هو أنّ حلبجة حصدت أكبر نسبة من أصوات الرافضين للانفصال! ما يجعلني أتردّد أكثر: من أنا لأتّخذ موقفاً مع أو ضدّ؟ وهل الأكراد اليوم أبطالٌ من دون دماء أبرياء؟ هل يستحقّون وطناً لهم على الرغم ممن مات أيضاً تمسّكاً بنفس الأرض التي يتمسّكون بها؟

أين كانت الحدود قبل السياسة؟ الحدود وفكرة الوطن هي من صنع خيال الإنسان، لا يوجد على الأرض ما يفصل الدول، لكن كلّما قدّم الإنسان تضحياتٍ من أجل هذه الفكرة الخيالية، كلّما زاد تمسكّه بها، وكلّما تحوّلت إلى حقيقة فرضت نفسها على الأرض، الحقيقة المُتخيّلة.

من منطلق علميٍ بحت، بعيداً عن عواطف العروبة، والخيال، لا يوجد توقيتٌ أفضل للأكراد لإجراء الاستفتاء، فإذا لم يحصدوا الآن نتيجة نجاحاتهم في الحرب ضدّ داعش في العراق وفي سوريا أيضاً، سيفوّتون فرصتهم، القوى العظمى تعتبرهم الحليف الوحيد ذي المصداقية والفعالية والشرعية في محاربة داعش، من جهة النتائج التي حقّقوها ومن جهة أحقّيتهم في الأرض مقارنة بميليشياتٍ طائفية من مناطق أخرى، والرفض الغربي المعلن لانفصال كردستان بدا أقرب للعتب على صديقٍ ألحّ على طلب خدمةٍ منك أثناء انشغالك بأمورٍ أخرى.
 

لو كنت كردية لصوّتّت بنعم لصالح الاستفتاء، ولو كنت عربية من الإقليم لاحترت كثيراً، سأخاف على أنني سأتحوّل إلى أقلية 

الجزيرة

لو لم يستغلّ الأكراد هذه الفترة من الانتصارات على داعش، ومن الانكسارات في الدول العربية، ومن التذبذب الأمريكي تجاه إيران، ومن الحذر الأوروبي تجاه تركيا أردوغان، لفاتت الفرصة، فغداً عندما تنشغل بغداد في إعادة بناء الدولة وفرض سيطرتها، وينشغل الغرب في دعم جهودها، لن يسمع أحدٌ صوت الأكراد.

لا يوجد ما هو منطقي في الوطنية والتمسّك بالأرض، لكنّنا نتمسّك بها، ونبذل الدماء لأجلها، لكن لا يوجد من هو على حقّ ومن هو على باطل عندما يكون النزاع على نفس الأرض
ومن منطلق علميٍ بحت، أنا لا أشجّع الانفصالات، فبعد عقودٍ من الانفصالات، اكتشفت الدول الأوروبية أن الاتحاد أقوى، جنوب السودان خير مثالٍ على عدم جدوى الانفصالات المبنية على التقسيم العرقي أو الديني، وعلى ضرورة أخذ الجغرافيا في عين الاعتبار، فالأرض جغرافيا وليست قوميات ووطنيات مُتخيّلة فقط، جغرافياً، كردستان لا يملك منافذ بحرية، وهو محاطٌ بدولٍ تعارض انفصاله وتبدي استعدادها لمحاربته.
 
لكن اليوم، وسط كلّ الإخفاقات العربية، يقدّم الأكراد أنفسهم على أنّهم النجاح الوحيد في المنطقة، وأنّ حمايتهم واجبٌ على كلّ من لا يريد مزيداً من المستنقعات في هذا الشرق الممزّق، من جهة الحصار من قبل إيران وتركيا والعراق وسوريا، فأعتقد أنّهم يعتبرونها التضحية النهائية، فأي حصارٍ ينتهي بفكّه، وأي نزاعٍ ينتهي بتسوية، أما تهديدات بغداد باستخدام القوّة لمنع الانفصال فهم لا يصدّقونها، التهديد التركي هو الذي يأخذونه على محمل الجدّ، لكن يعتمدون سرّاً على التدخّل الغربي لحقن الدماء، وعلى تقديم ضمانات لتركيا وإيران بعدم المساس بحدود البلدين وبعدم المطالبة بامتداد كردستان التاريخي.
 
وإذا سالت الدماء من أجل حلمهم، فهم مستعدّون لهذه التضحية، على عكس إخوانهم العرب المنشغلين بقتال بعضهم البعض عوضاً عن تحرير القدس، فهل سيتّحد العرب ويديرون ظهرهم للجنوب، على غرار حزب الله اللبناني، ويتّجهون شمالاً "لتحرير" كردستان؟

المفاجأة الوحيدة للأكراد قد تكون بتخلّي القوى العظمى عنهم نهائياً، ولا تلوح أي بوادر حتّى الآن تنذر بذلك، ودون ذلك، فهم على ما يبدو، مستعدّون لكلّ السيناريوهات القادمة، ولمعركةٍ تتطلّب نفساً طويلاً أثبتوا أنّهم يمتلكونه ويفتقر له معارضوهم.

فما موقفي؟ رغم كلّ هذا السرد، لا أعرف، هل نحتاج لأن نكوّن مواقف من كلّ شيء؟ لو كنت كردية لصوّتّت نعم لصالح الاستفتاء، ولو كنت عربية من الإقليم لاحترت كثيراً، فمن جهة سأخاف على أنني سأتحوّل إلى أقلية، ومن جهة سأنظر إلى الاستقرار الذي حقّقه الإقليم مقارنة بمشاكل المنطقة، ولو كنت عراقية أو سورية، لصوّتًت حتماً لا.
 
لا يوجد ما هو منطقي في الوطنية والتمسّك بالأرض، لكنّنا نتمسّك بها، ونبذل الدماء لأجلها، لكن لا يوجد من هو على حقّ ومن هو على باطل عندما يكون النزاع على نفس الأرض التي مات من الجهتين للتمسّك بها. للأكراد الحقّ في تحقيق حلمهم بوطنٍ، وللعرب الحقّ في رفض ذلك، وعندما يكون الجميع على حقّ، لا مكان للعدالة، ما سيحسم النزاع سيكون بعيداً كلّ البعد عن أيّ نوعٍ من العدالة.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة