رؤى سمارة
رؤى سمارة
507

إيكيغاي.. المحرك الذي يدفعني للاستيقاظ صباحاً!

5/11/2018

تشرق شمس الصباح معلنة انطلاق يوم جديد.. يتسلل شعاعها الذهبي الخافت عبر النافذة.. فتصبح الإنارة في الغرفة أسطع شيئاً فشيئاً.. ينعكس الضوء على عينيك النائمتين فسرعان ما تنزعج.. تدفن نفسك تحت الغطاء لتحجب الضوء ولتبقى هائماً في عالم الأحلام.. ينطلق المنبه فتقوم بإطفائه دون أن تفتح عينيك.. ينطلق المنبه مرة أخرى بعد خمس دقائق لتقوم بإطفائه مرة أخرى.. تمضي على هذه الحالة ثلاثون دقيقة.. تستيقظ أخيراً دون أن تفارق السرير وفي خالجك سؤال واحد.. سؤال تقوم بطرحه على نفسك كل يوم.. هل أذهب إلى العمل أم أعتذر اليوم؟

تشاور عقلك ويحتدم جدال بين العقل والهوى، ينتصر فيه العقل فتقوم بتثاقل لتجر نفسك من مضجعك وكأن قدميك مغلولتين بالأثقال.. تُطلق تنهيدة عميقة تكاد أن تكون صرخة يأس وتعتريك مشاعر حنين تتوق لقدوم العطلة الأسبوعية بفارغ الصبر.. ويبقى هنا السؤال الأهم.. ما هو المحرك الذي يدفعك للاستيقاظ صباحاً؟ ما هو الدافع الذي تحيي لأجله؟ ما هو الإيكيغاي الخاص بك؟

الإيكيغاي هي كلمة يابانية تعني الهدف من الحياة والوجود. تتكون الكلمة من شقين "إيكي" وتعني الحياة و"غاي" والتي تشير إلى القيمة. تشير الكلمة نفسها إلى مصدر القيم في حياة الفرد أو الأشياء التي تجعل من حياة الفرد ذو قيمة وتستحق الحياة. معظم الأفراد يقومون بربط مبدأ الإيكيغاي بالعمل والوظيفة ولكن هناك أبعاد أعمق من ذلك. قد تكون وظيفتك أو عملك هي مصدر سعادتك والمحفز لحياتك في حالة حبك للعمل ولكن قد تكون أيضاً هي مصدر تعاستك. مفهوم الإيكيغاي قد يرتبط بالأهداف اليومية التي تقوم بتحديدها في ذهنك.. فوفقاً لليابانيين، يجب أن يجد كل شخص الإيكيغاي الخاص به (سبب العيش) حتى يستطيع أن يجد السعادة والراحة في الحياة وقد لا يكون هذا السبب مربوط بالدخل أو القدرة المادية.

الشعب الياباني ملتزم ونشيط ومحب للعمل ومشبع بروح ال "غانباتيه" أي بذل الأفضل، إلا أنه شعب يملأه الحزن ويغلب عليه طابع الرجل الآلي والجمود

يستحق هذا الأمر وقفة وتفكير عميق منا بهذا المفهوم الذي من شأنه أن يقلب حياتك رأساً على عقب. فطبقاً لهذا المفهوم النجاح وحده غير كافي لوجود الإيكيغاي. بل قد يكون وجود إيكيغاي خاص بك وسيلة للنجاح. لكن هل حقاً الإيكيغاي مفقود لدينا أم أنه موجود ولكننا اخترنا أن نتجاهل وجوده. خُلقنا في هذه الأرض لإعمارها ومعظم البشر على اختلاف أديانهم وخلفياتهم الإجتماعية يؤمنون بأن هناك حياه بعد الموت يُعاقب فيها الظالم ويُنصف فيها المظلوم.. هناك روحانيات سواء عبر الديانات أو غيرها تجعلنا نسعى لنكون أفضل حتى ننعم في الحياة الدنيا والأخرة.. فهل الأشخاص المؤمنين لديهم إيكيغاي قوي يعطيهم راحة وسعادة؟ برأيي أنهم يمتلكون إيكيغاي ولديهم القدرة أيضاً أن يؤثروا على محيطهم بإيجابية ويساعدوا الأخرين على العثور على سبب للحياة.

 

في كتاب ظلال القرآن، أشار السيد قطب للتصور الكامل لغاية الوجود الإنساني.. فعبر تاريخ البشرية وتعاقب الحضارات، كان ومازال الإنسان يؤمن بأن الحياة الدنيا هي ليست النهاية لجبروته وعظمته.. كيف لهذا الكائن النرجسي الذي ميزه الله بالعقل أن يفنى؟ من هذا المنطلق يعمل الخلق من أجل حياة أفضل ما بعد الموت. ومع أن معظم اليابانيون لا يؤمنون بالذات الالهية وليس لديهم إيمان روحي عميق بالخالق، إلا أنهم استطاعوا أن يجدو ما يحفزهم لأن يكونوا مواطنين صالحين ملتزمين بالأنظمة والقوانين ومتعطشين للعمل. تراهم كالهيكل الواحد الذي يتماسك من أجل مجتمع منتج وفعال. لكن مع وجود هذا الإيكيغاي المتمثل ببذل الأفضل في الحياة إجمالاً، إلا أنهم ليسوا سعداء.

 

لقد أقمت في اليابان لمدة سنتين وتحديداً في العاصمة طوكيو. خلال مدة إقامتي لاحظت أن الشعب الياباني ملتزم ونشيط ومحب للعمل ومشبع بروح ال "غانباتيه" أي بذل الأفضل، إلا أنه شعب يملأه الحزن ويغلب عليه طابع الرجل الآلي والجمود. فتراهم يعيشون في روتين قاتل ويقومون بفعل نفس الشيء كل يوم. فإذا كنت تستقل قطار الساعة السابعة صباحاً كل يوم إلى عملك ستلاحظ نفس الوجوه تقابلك، فهم يستقلون نفس القطار في نفس الموعد ويركبون نفس المقطورة على مدى الأيام وعلى مدى السنوات.. ترى الوجوه ذاتها وتتقابل النظرات الخاطفة يومياً دون ابتسامة أو دون إشعار للطرف الأخر بأنك تراه أكثر من عائلتك وأصدقائك المقربين. غمامة سوداء تحوم الأنحاء وبرود اجتماعي مقلق يسيطر على المكان.

الإيكيغاي مفهوم في منتهى الروعة.. وعلينا جميعاً مع كل ما نمر به من ضغوطات أو منغصات أن نجد هدفاً يبقينا على صلة بالعالم الذي نعيش به ويجعلنا أكثر تمسكاً بالحياة

مواقع التواصل
 

فعلى الرغم من السلبيات العديدة التي يتمتع بها العرب إجمالاً مقارنة باليابانيين، بيد أن دفئ المشاعر التي تتدفق باستمرار وشعور الاهتمام الذي تتلقاه عند إصابتك بمكروه أو عند احتياجك لمساعدة أحدهم حتماً مفقود في اليابان. الأمر الذي يجعل معدل السعادة في اليابان المستقرة والمتطورة أقل إذا ما قورن بدولنا العربية التي أشبعتها الحروب والكوارث.

فهل يعني هذا بأن العرب أسعد من اليابانيين؟ أخطئتم الظن فأنا حتماً لا أعتقد ذلك. فعندما أنظر إلى الأفراد المحيطين بي، أجد أنهم أكثر احباطاً من أي وقت مضى.. فأكثر العرب طموحاً على اختلاف جنسياتهم في حالة من الضياع ومشبعين بحالة من فقدان الغاية من الوجود. هم عالقين في دوامة الروتين. أحبطهم الوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي لبلادهم مع غياب الأمل بوجود ضوء براق في أخر النفق.. أحبطهم عمق الفساد المتفشي كالسرطان في أوساطهم.

 

تراهم يعملون بكد وعمل ولكن دون نتيجة.. وعلى مرأى من الجميع يقومون بحني ظهورهم لزملائهم الأقل كفاءة ليتسلقوا إلى النجاح بأريحية.. تراهم يقرؤون عن قصص نجاح لأفراد في دول العالم الأول مثلهم أصبحوا من أصحاب الملايين دون وجود واسطة ودون وجود دعم حقيقي لهم.. وفي بالهم سؤال، متى سيحين دورنا؟ متى سيأتي اليوم الذي سأصبح فيه مرتاح البال ومجبور الخاطر.. لا أحمل هماً من الأيام التي ستأتي.. أصبح الإيكيغاي (سبب الحياة) للمواطن العربي أن يتخلى عن عروبته وأن يبدأ من جديد رحلة الحياة في بلد أخر يعطيه دافع للحياة.

الإيكيغاي مفهوم في منتهى الروعة.. وعلينا جميعاً مع كل ما نمر به من ضغوطات أو منغصات أن نجد هدفاً يبقينا على صلة بالعالم الذي نعيش به ويجعلنا أكثر تمسكاً بالحياة.. لنحاول أن نجد الإيكيغاي الخاص بنا حتى نستيقظ كل يوم مع إشراقة شمس الصباح بنشاط وحيوية، باحثين عن الابتسامة الضائعة ومتمسكين بأمل يعطينا شحنة للأمام.. لعل المستقبل يخبئ الخير لأوطاننا.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة