غسان أبو العدوس
غسان أبو العدوس
1.8 k

الجميلات هُنَّ القويّات!

9/11/2018

في مرحلة من مراحل الحياة التي يتوقف فيها تدفق الدم في القلب ويتوقف فيها الإحساس بالجمادات والبشر من حولك يخرج إليك في الطريق يأساً يضيء ولا يحترق فهؤلاء هنّ:

 

الجميلات هُنَّ القويّاتُ

يأسٌ يضيء ولا يحترق

 

الجميلات القويات لا يمكن أن يكونوا مجرد وصف وصفه درويش في نصوصه ولا كافكا عندنا كتب إلى ميلينا، الجميلات القويات هن تلك العيون التي ترى فيها العمر والحياة والحب والسعادة هي قطرات الندى التي تختبئ في ورق الورد وتلتصق به وتمنحه الأمان الذي يجعله يُطلق ذلك العبق الذي يملأ حياتنا بالجمال النقي والحب النقي والأمان اللامحدود من أمان الدفيء. القويات هن اللواتي يصفعن الحياة ويقولوا لا في وجه من قال نعم على مستوى اختيار حياتهن وقرارتهم واختياراتهم دون أن يكون هناك قيد يقيّد حياتهنّ، تلك الحياة التي تستحق أن يعيشهن في أمان وراحة وحب.

 

لماذا تنكسر القويات!؟

لا يمكن ولا يجوز أن ينكسر قلب أنثى فيها كل الجمال والحب فهي بستان مليء بكل أنواع الورود بكل أنواع العطور، في يومٍ من الأيام سنحضر هذا البستان بكل ما فيه من جمال لكي نستنشق ذلك الهواء العليل بين ثناياه، ذلك الهواء الذي نعشق تنفسه بل نعيش على استنشاقه لأن فيه حياة يصعب أن نترجمها إلى كلمات بل الجواب الكافي لها هو أن نشعر بها.

 

يقول أنطون تشيخوف:

 

"احذر المرأة بعد البكاء، فإنها تكون أكثر قوة"

 

من يملك هذه الروح في حياته عليه أن يتمسك لآخر لحظة بالقويات الجميلات لأنهن الأمان الذي لا يمكن له أن نترجم ملامحه إلا من خلال حضن دافئ وصوت خافت في منتصف الليل

نعم لأن البكاء للقويات هو سر قوة لهنّ وسر وجود وسر عدم اليأس والاستسلام للضعفاء للذين يمارسون سطوتهم دون أن يُشعروا بمشاعر الآخرين هؤلاء يستحقون جزء في جهنم مخصص للمتسلطين الذين يكسرون غيرهم ويكسرون الحب بداخلهم ويكسرون كل ما هو يبني شخصياتهم، القويات هنّ ملائكة الله في الأرض لأنهن أعمدة السماء ونور الله في نجومه الصاعدة في السماء.

 

لا يمكننا أن نتخلى عن القويات القريبات العظيمات اللواتي مليئات بالأمان، كل ما نريده هو أن نصبح جزءاً منهم ذلك الجزء الذي يمنحك لون برتقالي في حياتهم كلّون الصندوق الأسود الذي يملك كل الحقائق برغم الحرق والغرق والإتلاف.. لذلك نعشق ونحب ونتمسك بأن نكون معهم وحولهم وبجانبهم فهم الأمان الذي يطلقه الله في الأرض على هيئة إنسانه تحب الحياة رغم الانكسارات والحواجز كل هذا يجعلنا نُحب القويات اللواتي يحاربن الحياة ويصفعن الحياة وينظرون إليها باستصغار.

 

القويات هنّ روح النهار وصمت الليل ولمعان النجوم وصفاء السماء كل هذه الصفات تمنح الأمان الذي يولد بوجود القويات الجميلات ذات العيون الواسعة التي نحضنها عندما ننظر إليهنّ. لا يمكن لهنّ الاستسلام لمن هم أضعف منهم فهذا ليس بسبب الخوف وإنما لأنهنّ لا يستحقون كل هذا فكل ما يستحقونه هو الأمان والحب والقرب من أرواحهنّ واحتضان اصواتهنّ لا يمكن إلا أن تقول بصوت مرتفع:

 

"نحبكم نحبكم نحبكم يا نبع الصمت ونبع الجمال ونبع الخجل ونبع الحب"

 

أن ننادي بصوت مرتفع ونقول أنهنّ الظل الذي لا يفارقنا فهذا جزء من ذلك الحب المصحوب بالخوف والأمان والسعادة، من يملك هذه الروح في حياته عليه أن يتمسك لآخر لحظة بالقويات الجميلات لأنهن الأمان الذي لا يمكن له أن نترجم ملامحه إلا من خلال حضن دافئ وصوت خافت في منتصف الليل وخجل على شكل تفاحة في الخدود.. وضحكة على شكل رسومات الحب والدفيء والحياة تلك الضحكة لا يمكن لها أن تُنسى لأنها من روح القويات الجميلات اللواتي لا يمكنني أن أوصف دفئها.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة