يونس جعادي
يونس جعادي
2.7 k

هل يحقق المصري صلاح ما حققه الجزائري ماجر؟

16/5/2018
لا يختلف اثنان على أن الجزائر ومصر أنجبتا عديد من اللاعبين المميزين الذين شرفوا بلديهما في عديد المحافل الدولية سواء كان ذلك مع المنتخب في المسابقات القارية والإقليمية المختلفة أو مع الأندية في التظاهرات الخارجية باختلاف المشاركات الممكنة "مع أندية محلية في مسابقات إقليمية أو كمحترفين في مسابقات إقليمية تخص الأندية التي يحترفون بها)، وعند ذكر الإنجازات العظمى للاعبين المصريين والجزائريين خارجيا نجد أنها مشرفة جدا رغم قلتها فعديد اللاعبين المصريين كأحمد حسن، ميدو، مجدي عبد الغني، محمد زيدان ومحمد صلاح وغيرهم كثير تألقوا كثيرا مع أندية أوروبية احترفوا بها إلى جانب إنجازاتهم العظيمة مع ناديي الأهلي والزمالك المحليين، الذي سيطرا بالطول والعرض على الكرة الإفريقية وحققا مشاركات مميزة في مشاركات عالمية عدة رغم قلتها.

 

في حين يبقى تألق النجوم المصريين غالبا ما يكون مع المنتخب المصري بتتويجات عدة بالكؤوس الافريقية ومشاركات مميزة في كأس القارات أيضا، وفي الجانب الأخر تتفوق الجزائر على مصر في عدد اللاعبين في الخارج وفي عدد الإنجازات أيضا، حيث تتفوق الجزائر كما وكيفا، فأمثال على بنونة، مخلوفي، ماجر، صايب، بن عربية، بوقرة، محرز وغيرهم كثير سطروا تاريخا من ذهب مع أنديتهم التي احترفوا بها وشرفوا بلدهم الأصلي ورفعوا الأعلام الوطنية عاليا وحققوا ألقابا غالية، ولكن الظاهر عموما أن الجزائر ومصر قدمتا صورة مميزة عن اللاعب العربي في الخارج وأثبتا أنهما لا تنجبان إلا لاعبين من طينة الكبار.

 

في خضم الحديث عن أي تألق عربي وخصوصا الجزائري منه والمصري الآن، نجر جرا إلى الحديث عن إنجاز المصري محمد صلاح الذي تأهل إلى نهائي رابطة أبطال أوروبا لهاته السنة والذي سيواجه فيها نادي ريال مدريد الإسباني سيد أوروبا وزعيمها، بعد أيام قليلة من الآن حيث سيكون أمام الظاهرة المصرية محمد صلاح تحدي عظيم وعظيم جدا ليحقق إنجاز كإنجاز الجزائري رابح ماجر الذي فاز بهذا اللقب سنة 1987 رفقة نادي بورتو البرتغالي ضد بايرن ميونيخ، في إنجاز هو الوحيد والأوحد لحد الآن لأي لاعب عربي، ورغم أن المهمة صعبة جدا على الفرعون المصري محمد صلاح إلا أنها ليست مستحيلة على من تألق كثيرا رفقة الأندية التي لعب لها سابقا وأثبت مستواه العالي جدا عند قدومه لليفربول في موسمه الأول، حيث فاز مؤخرا بلقب أحسن لاعب في ليفربول والدوري الإنجليزي وأيضا فاز بلقب أحسن الهدافين في ذات الدوري ا ويتواجد الآن وقبل المشهد الختامي في المركز الثاني لترتيب الهدافين في دوري أبطال أوروبا بعد البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد الإسباني.

  

 رابح ماجر ( الأوروبية)

 

محمد صلاح وإن حقق دوري الأبطال سيضمن أيضا مشاركة في كأس العالم للأندية (والتي كان مسماها سابقا كأس الانتركونتنتال) وكأس السوبر الأوروبي الذين حققهما الجزائري رابح ماجر أيضا بعد تتويجه سنة 1987 بدوري الأبطال، وهو ما سيكون إنجازا تاريخيا للفرعون المصري يجعله ينافس حقا على جائزة أفضل لاعب عربي في التاريخ والذي يعتبر الكثير أنها ملك ماجر ولم يأت بعد من يسقطه على عرشه الذي جلس عليه لسنوات عدة.

 

وسيكون خلف محمد صلاح مشجعين من جميع الشعوب العربية باختلاف أطيافها انتظارا لإنجاز عربي آخر، مشجعين له ولناديه على أمل أن يكتب اسم عربي آخر بأحرف من ذهب في تاريخ هاته المسابقة التي تعتبر الأغلى على الإطلاق رفقة كأس العالم أيضا والتي ستشارك بها مصر رفقة 3 منتخبات عربية أخرى تحمل أمال كل العرب في تحقيق نتيجة مشرفة كتلك التي حققها المنتخب الجزائري في النسخة السابقة سنة 2014 بالبرازيل.

 

محمد صلاح وليعادل أيضا أرقام رابح ماجر وإنجازاته العالمية يجب عليه أن يحقق لقبا إفريقيا قاريا مع منتخب بلاده كما الذي حققه الجزائري سنة 1990 بالإضافة إلى ذلك نتيجة مشرفة في كأس العالم الحالية والتي لن تكون سهلة في ظل تواجد مصر في مجموعة صعبة تجمعه بالمستضيف روسيا والأورغواي ودربي عربي ضد السعودية أيضا، إنجازات ليست بالصعبة على مثل لاعب مثابر كمحمد صلاح يمكنه أن يعادل أي رقم كان وفي أي وقت كان وفي أي مسابقة كانت.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة