إنسان "ما بعد الموحدين".. وثورات الربيع العربي

4/7/2018

مفهوم العهد ما بعد الموحدي أو (إنسان ما بعد الموحدين) يُقصد به عصر الانحطاط الإسلامي، والذي تربطه علاقة وثيقة بمفهوم مركزي آخر هو مفهوم "القابلية للاستعمار"، هذا الإنسان الذي آثر العودة إلى حياة أسلافه البدو، على أن يركن إلى حياة متحضرة. بادئاً ذي بدء أقول إن أزمة الأمة الإسلامية هي في جوهرها أزمة سياسية، العلمانيون قالوا إن هذه المشكلة تكمن في النص، والإسلاميون قالوا أن المشكلة تنبع من السياق التاريخي، وأنا أقف إلى جانب الإسلاميين في رأيهم لعدة أسباب ستتضح في الأسطر القادمة.


وعليه قسّم علماء الفكر السياسي الإسلامي تاريخ المجتمع الإسلامي إلى ثلاث مراحل:

أولها: مرحلة الإسلام الأولى في دفعته الإيمانية الحية، التي أُسّست فيها نواة الدولة ورسّخت فيها قواعد الحكم وهزمت فيها الوثنية والفارسية والرومانية، ودامت هذه المرحلة ثلاثون عاماً فقط، انتهت بمعركة صفين.

ثانيها: مرحلة المدنية الإسلامية، وهي مرحلة التفكير والازدهار الحضاري والتوسع العلمي والعمراني، وانتهت بسقوط دولة الموحدين في الأندلس.

ثالثها: مرحلة الجمود والانحطاط، أو كما أحب أن أسميها مرحلة السقوط الحضاري الإسلامي.

المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب في شعاره وزيه ونحلته وسائر أحواله وعوائده ، وقد أطلق الاصطلاح الحديث على هذه الظاهرة (قانون التكيف)

هذا السقوط لم يكن سوى نتيجة حتمية للانفصال الذي حدث في (صفين)، فأحل السلطة العصبية محل الحكومة الديمقراطية، فخلق بذلك هوّة بين الدولة وبين الضمير الشعبي، وكان ذلك الانفصال يحتوي في داخله جميع أنواع التمزق، الأمر الذي سبب إرباكاً كبيراً في النظرية السياسة للحضارة الإسلامية، فيوم صفين انتهت الشرعية السياسية لتاريخ الإسلام وبدأ التكيف مع واقع القهر حتى أن القيم الإسلامية بقيت أجنّة ولم تجد سياقاً مناسباً للنمو الطبيعي كما يقول شاعر الإسلام إقبال.


تحدث إقبال أكثر من مرة أيضاً عن السرعة الهائلة التي يتحرك بها عالم الإسلام (الممثل في مجتمع ما بعد الموحدين اليوم) في جانبه الروحي نحو الغرب، في ظاهرة سبق أن أدركها المؤرخ الكبير ابن خلدون في عمومها، حين قال: إن المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب في شعاره وزيه ونحلته وسائر أحواله وعوائده، وقد أطلق الاصطلاح الحديث على هذه الظاهرة (قانون التكيف)، لكن المصيبة أن نرى كيف أن الأوربي لم يفد إلى الشرق بوصفه ممدّناً، بل بوصفه مستعمراً، والشاب المسلم للأسف، لم يذهب إلى أوربا إلا لكي يحصل على لقب جامعي، أو لكي يشبع فضوله السطحي التافه.


إن حالة الهرولة هذه هي التي كَوَت وعي إنسان ما بعد الموحدين ليصبح كائناً أميبياً متقبلاً لكل أصناف القهر والذل والاستبداد والاستعمار، مما يفرض علينا نتيجة منطقية وعلمية، هي: أنه لكي نتحرر من (أثر) هذا الاستعمار، يجب أن نتحرر أولاً من (سببه) وهو القابلية للاستعمار. ويبدو لنا أن هذا الشرط قد بدأ يتحقق شيئاً فشيئاً في واقع العالم الإسلامي منذ قضية فلسطين، فهي بلا ريب أخطر حدث بل أعظم الأحداث بركة في تاريخ العالم الإسلامي الحديث.

ثورات الربيع العربي قد أكملت ما بدأته قضية فلسطين، فقد استهلت هذه الثورات المباركة عهداً جديداً في مسيرة النهضة الإسلامية

رويترز
 

لقد بددت قضية فلسطين حجب الوهم، التي أقام فيها هذا العالم حيناً غارقاً في سبات الفوضى التخلف، فكشفت جميع القيم الباطلة، والأوهام السائدة التي كانت تزيف له توقعات مستقبله. ولقد حررت هذه الهزيمة المباركة -أو بعبارة أدق ذلك النصر السعيد للواقع على الوهم- حررت العقول والضمائر التي كانت تخنقها الفوضى، فظهرت منذئذٍ طرق جديدة أمام الشعوب التي زلزلتها الأزمة فأيقظتها، وتبددت أوهامها فاتجهت عندئذٍ إلى الواقع المرير.


وأضيف إلى كلامه رحمه الله أن ثورات الربيع العربي قد أكملت ما بدأته قضية فلسطين، فقد استهلت هذه الثورات المباركة عهداً جديداً في مسيرة النهضة الإسلامية، ولم تعد الخرافات قائمة أمام واقع انبلج، وقد كان مستوراً بهالة من الفلسفات العاطفية. وهزمت إمبراطورية وعاظ السلاطين وتكسر صولجان حكام عجزة خونة، فخلا الضمير المسلم إلى نفسه، يفكر في أسباب ضعفه، أسباب ضعف العملاق الذي تحمله قدمان من صلصال، فقدمت بذلك إلى العالم الحديث مشهد ملحمة جديدة، تحكي الصراع بين داود وجالوت. واليوم بتحرك العالم الإسلامي نحو الغد المأمول، أو بعبارة أخرى: إن تاريخه قد استعاد حركته، ودبت فيه الحياة، والتمكين قادم لا محالة بإذن الله، يصنعه ربيع عربي ثان عمّا قريب.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة