بثينة مقراني
بثينة مقراني
653

سَطْوَةُ القُرآن غادَرَت قُلُوبَنا!

24/8/2018

لطالما أبْهَرَنا أصحاب القلوبِ الخاشعة، الّتي تخشعُ للقرآن وعظمَتِه وتَذْرِف سيلاً من الدّموع لِتِلاوته، بينما ترى أغلبيتنا لا يخشعون إلاّ مرةً في السّنة في شهر رمضان، وهناك من تجمّدت قلوبُهم لا تُسْتَثار دموعُهم ولو قليلاً عند سماعِهم لكلام الله سبحانه. فمن عجائِب الله وقدرته كلامُه تعالى وما يترُكه في نفوسِنا، تُحسّ بعد سماعِه أنّ سكينةً غريبة أطبقت على المكان وطُمأنينة تُخالج مشاعِرك وتجتاحُها وأنّ كلّ ما حولكَ توقف وأنّ كلّ الطاقات السلبية الّتي كانت تلتفُ بك قد غادرتِ المكان... حقًا إنّ للقرآن تأثيرٌ ملموس يصعبُ على الواحِد منّا أن يُعَبّر عنه بالكلمات.


يُريح قلب المهموم ويُفرّج همّ المغموم، يَزرعُ الطُمأنينة في النّفوس ويبُثُّ فيها السّكينة والهدوء رويدًا رُويدًا، حتّى في قلوب الكافرين فما بالُك نحن المسلمون. ولطالما كان القرآن الكريم السببُ في دخولِ الكثيرين من غير المسلمين للإسلام بسبب الشعور الّذي استحوذهم فور سماعِه حتّى وإن لم يعرفوا اللّغة العربية. كلّ هذا راجع لسَطْوَةِ القرآن الّتي عجز عن تفسيرِها العلماء وحارت فيها العقول، وما يترُكُه من مشاعِر في نفوس البشر، فوحده القرآن ما يستثير فينا تلك الدمعات بعد سماعه أو تلاوته، ففي قوله تعالى في سورة الحشر: (لَوْ أنْزَلْنَا هَذَا القُرآنْ عَلَى جَبَلٍ لَرَأيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ الله) -21-، فإن كان هذا حالُ الجمادْ ولَيْسَ أيُّ جمادْ إنّه الجَبَل الّذي لا تَهُزُّه ريحٌ، فكيف حالُنَا نحنُ البَشَر؟

لكم هو أمرٌ مُحزِن حين نسمعُ عن أناسٍ يبيتون خاشعين مع كتاب الله يتلون آياتِه وأناسٍ يخشعون مع الكتب الفكرية أو مواقع التواصل الاجتماعي، ويا ليتنا ندري عظمة قراءة كلام الله تعالى

وفي صحيح البخاري: (أّنَّ أبَا بَكر ابْتَنَى مَسْجِدًا بِفِناء دارِه وبَرَزَ فكان يصلِّي فيه ويقرأ القرآن، فيَتَقَصَّفُ عليه نساء المشركين وأبناؤهم يَعْجَبُون وينظرون إليه، وكان أبو بكر رجلاً بكاء لا يملك دَمْعُه حين يقرأ القرآن، فأفزع ذلك أشراف قريش من المشركين). ويُقصَدُ بالتَقَصُّفِ الاكتظاظ والازدحام، وفي هذا الحديث دليلٌ واضح على مدى سطوة القرآن، فرُغم شِرك العباد إلاّ أنّ هذا لم يشكّل حيلولةً بينهُم وبين الهربِ لسماع تلاوة أبا بكر لكلام الله عزّ وجل مأخوذين بجمالِ القرآن.


وهذه الظاهِرة الّتي تجعلُ مشاعِر بني الإنسان تهتز وتلكَ القشعريرة الغريبة الّتي تسري في أوصالنا ليست مجرّد تأثيرٍ بسيط على النّفس والجوارِح بل هي أكثر من ذلك، إذ يصل بنا الأمر إلى الخُرُور في الأرض، ففي سورة الإسراء يقول جلاّ وعلا: (قٌل آمِنُوا أو لاَ تُومِنُوا إنَّ الّذِين أوتُوا العِلمَ مِنْ قَبْلِهِ إذَا يُتْلَى عَلَيْهِم يَخِرّونِ للأذْقَانِ سُجَّدًا) -107-. وفي قصّةٍ أخرى يقول جبير بن مطعم: (سمعت النبي (ص) يقرأ في المغرب بالطور، فلما بلغ هذه الآية: "أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ(35) أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۚ بَل لَّا يُوقِنُونَ (36) أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ (37)" كاد قلبي أن يطير).


فسُبحان الله رُغمَ شِرك جُبَير بن مطعم إلاّ أنّ كلام الله الّذي أنزله على حبيبِه المصطفى بثّ في نفسِه مشاعر غريبة جعلتُه يحسّ أن قلبَهُ سيطير، وهذه الظاهرة ليست باكتشافٍ علمي أو تجربة خاصة بفئة عن فئة بل هي معجزة من معجزات الله تعالى الّتي أخبرنا بها وذكرها في كتابه تعالى في العديد من المواضع ففي قوله عزّ وجل في سورة الزمر: "اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ" ﴿٢٣﴾، وأيضًا في سورة المائدة: "وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ﴿٨٣﴾".


وهذا ما جعل للقرآن الكريم خصوصية فريدة عن غيره من الكتب والمؤلفات البشرية، سرّ الله في كلامه المبين الّذي تقشعرُّ منه الجلود وتخشع له القلوب وتستثار منه الدّموع. فهل يليق بنا هجره كلامهِ تعالى خاصةً ونحن نعلم أنّه الدواء لكلّ داء؟ فبينما هنالِك من يحافظون على وردهم اليومي ويسارعون لحفظ كلام الله وختم كتابه ويخشعون لآياته، نجدُ في المقابل أولئك الذين لا ينفعِل وجدانهم لكلامه تعالى بل ربما يتأثرون بالروايات والكتب الفكرية، يتفاخرون بإنهاء كتابٍ ما في ليلة واحدة وهم هاجرون لكتاب الله وقد مرّ على آخر وردٍ لهم الشهر والشهران أو ربما أكثر، يبيتون لياليهم يتصفحون المقالات وصفحات التواصل الاجتماعي ويتلذذون بقراءة الكتب ولا يتحرك ضميرهم ولو للحظة ليتدبروا كتاب الله ويتلون ولو ثُمنًا من أحزابه، ففي قوله تعالى عن هذه الفئة من النّاس في سورة الزّمر: "أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَىٰ نُورٍ مِنْ رَبِّهِ ۚ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴿٢٢﴾.

عبادة الله تحتاج عبادة قبل العبادة وبعد العبادة، الأولى تكمن في الاستعانة والثانية هي الشُكر

غيتي
 

ولكم هو أمرٌ مُحزِن حين نسمعُ عن أناسٍ يبيتون خاشعين مع كتاب الله يتلون آياتِه وأناسٍ يخشعون مع الكتب الفكرية أو مواقع التواصل الاجتماعي، ويا ليتنا ندري عظمة قراءة كلام الله تعالى في الهزيع الأخير من الليل. ففي صحيح البخاري عن أسيد بن حضير: قال " بينما هو يقرأ من الليل سورة البقرة، فرفعت رأسي إلى السماء، فإذا مثل الظلة فيها أمثال المصابيح، فخرجت حتى لا أراها، قال رسول الله "وتدري ما ذاك؟ " قال: لا. قال رسول الله: " تلك الملائكة دنت لصوتك، ولو قرأت لأصبحت ينظر الناس إليها لا تتوارى منهم".


وذُكِر مرة في مجلس النبي (ص) الصحابي الجليل "شريح الحضرمي" روى النسائي: أن شريحًا الحضرمي ذُكر عند رسول الله فقال رسول الله: "ذلك رجلٌ لا يتوسّدُ القرآن"، فإن لم تكن عزيزي القارئ من هذه الفئة الّتي فضّلت التمتع والتلذّذ بقراءة الروايات والكتب المختلفة، وسائدهم تهتكت من كثرة النوم عليها، فضلوا النّوم على قراءة وردٍ من كتاب الله رُغمَ عِلمهم أنّ لنا كلّ الموتِ لِنَنام، فاحمد الله على نعمته على عافية القلب والدّين، فقد ذكرهم الله تعالى في سورة طه بقوله جلّ في علاه: "وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ ﴿١٢٤﴾".

 

ولا تجعل في قلبك أي إدلال على الله تعالى، فليس الله تعالى من بحاجتنا وبحاجة عبادتِنا بل نحن. وحتّى نتقرّب منه بمختلف الطاعات والعبادات علينا أن نشكره على نعمته التي فضلها علينا بأن ثبتنا على طاعته ولم يجعلنا من عباده الساهين الغافلين، فعبادة الله تحتاج عبادة قبل العبادة وبعد العبادة، الأولى تكمن في الاستعانة والثانية هي الشُكر، لقوله تعالى في سورة الفاتحة: "إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴿٥﴾"، فاستعانة العبد بالله تعالى تفتح في وجهه أبواب التوفيق والتيسير والتي تكون حاضرةً في كلِّ شيء ناهيك عن عبادة الله لنتخم عبادتنا بشكره عزّ وجل على منته وكرمه أن هدانا لقراءة ورد أو اداء عبادة فلو لم يهدِنا لهذا لكانت تلك الدقائق ضاعت هباءً منثورا.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة