معاذ الشحمه
معاذ الشحمه
4 k

أربعة مفاتيح لتحصل على انطباع أولي ممتاز!

12/9/2018

واحد.. اثنان.. ثلاثة.. أربعة.. انتهى الوقت !

خلال هذه الأربع عدات أو الأربع ثوان إما أنه حكم عليك، أو أنك قد حكمت على الآخرين. وكما تقول الحكمة “الانطباع الأول هو الانطباع الأخير” والسؤال الأهم كيف نترك انطباعا جيدا لدى من نقابلهم لأول مرة؟ وهل نكون مستعدين دائما لترك مثل هذا الانطباع الجيد لما له من أهمية كبرى في بناء العلاقات أو هدمها؟

كنت قد كتبت مئات المقالات في موضوع الجاذبية وألفت العديد من الكتب منها كتابي أسرار الجاذبية الذي سارت به الركبان بعيداً، وتحدثت مطولاً وأقمت الدورات عن موضوع الكاريزما والشخصية الجذابة، وتحدث غيري بدءً من ديل كارنيجي أبو سحر الكلمة، وجون مكسويل بالفوز مع الناس، وغيرهم الكثير، وإنما جمعت في مقالي هذا اختصاراً يضمن لك انطباع أولي ممتاز، ويحقق لك حظوة ومكانة جيدة في اللقاءات الأولى ومنذ الأربع ثوان الأولى.

المفاتيح السحرية لترك انطباع أولي ممتاز لدى الآخرين

لقد تحدث الكثير من علماء النفس والاجتماع عن الانطباعات الأولى، وتحدثوا عن مدى صعوبة تغيير مثل هذه الانطباعات، وأنها تحتاج لزمن طويل حتى تعالج، ونحن بدورنا جمعنا أربع أفكار رئيسية ومفاتيح سحرية مقابل هذه الأربع ثوان لترك انطباع أولي ممتاز وهي: الابتسامة، والمصافحة، والاسم، والدعاية الشخصية المركزة.

المفتاح الأول: الابتسامة الصادقة

اسم كل شخص هو أعظم كلمة بالنسبة له، وهي المفتاح السحري لتأسر الناس وتملك قلوبهم من الأربع ثوان الأولى

هل سمعت بالموظف الذي فصل من عمله لأنه لا يبتسم؟ فقد قال لي أنه ليس لديه رغبة بالابتسام إذا لم يكن يريد الابتسام بصدق، وها هو قد فصل من عمله فلا يستطيع العمل ولا حتى الابتسام، وكما ورد في الأثر إذا كنت لا تستطيع الابتسامة فلا تفتح متجرا. وتظاهر بالشيء حتى تعتقد به، وللابتسامة أنواع متعددة منها الزائفة والأخرى الحقيقية، والفرق بينهما أن الحقيقية فترتها أطول وطبيعية وغير متكلفة، أما الأخرى -غير الصادقة- ففترتها أقصر ولا تتحرك فيها العضلات المحيطة بالعين. فابتسم ابتسامة صادقة وهذا هو المفتاح الأول.

المفتاح الثاني: المصافحة
أما المصافحة فهي المفتاح الثاني للانطباعات الجيدة، ومنها المصافحات المسيطرة أو الخاضعة فلا هذه ولا تلك نترك انطباعا جيدا، ومنها المصافحات الهشة الرخوة أو المصافحات المحطمة الساحقة وأيضا لا هذه ولا تلك نترك أثرا وانطباعا حسنا، ومن أشنع الأخطاء التي قد تحدث في المصافحات أن تكون يدك مبلولة سواء بماء أو إذا كنت قد تناولت الشوكولاتة أو فروج!.. فالأفضل أن تعتذر عن المصافحة في مثل هذه الحالات مع حفاظك على الابتسامة الودودة. فصافح مصافحة رقيقة بثلاث هزات ويدك قائمة على مستوى الأرض ثم أرخ يدك، وهذان المفتاحان الأولان الابتسامة والمصافحة. 

اذكر نبذة مختصرة عنك، وكأنها دعاية مجانية عنك، فأغلب المحادثات تتوه في ماذا تعمل؟ أو ما هي هواياتك؟ ومن هذا النحو فأنت تختصر نصف الطريق لتترك انطباع جيد

مواقع التواصل
 

المفتاح الثالث: تذكّر الأسماء
والمفتاح الثالث هو تذكر الأسماء، فاسم كل شخص هو أعظم كلمة بالنسبة له، وهي المفتاح السحري لتأسر الناس وتملك قلوبهم من الأربع ثوان الأولى، ولكي تتذكر الأسماء جيدا هناك عدة طرق منها أن تربط اسم الشخص بشخص تعرفه مسبقا، أو أن تربط الاسم بالصورة ومعالم الوجه، ومنها أن تكرر اسمه خلال حديثك معه، وأن تسأله للتأكد من نطقك الصحيح لاسمه، فأعظم إهانة لشخص أن تسميه بغير اسمه وبذلك تكسر الألفة من الانطباع الأول، فتذكر الأسماء جيداً وهذا هو المفتاح الثالث.

المفتاح الرابع: الدعاية الشخصية المختصرة
والمفتاح الرابع هو أن تذكر نبذة مختصرة عنك، وكأنها دعاية مجانية عنك، فأغلب المحادثات تتوه في ماذا تعمل؟ أو ما هي هواياتك؟ ومن هذا النحو فأنت تختصر نصف الطريق لتترك انطباع جيد بأن تعرف بنفسك باختصار، كمثل أن تقول أنا فلان الفلاني أعمل في مجال كذا وأهتم بالمجالات الفلانية ولي رسالة كذا في الحياة ثم ألق بكرة الثلج بمرماه، وتذكر ألا تسهب في دعايتك المختصرة وتذكر أنك تتحدث بحديث المصعد في إعلانك الشخصي.

أربعة مفاتيح وهي الابتسامة والمصافحة المتزنة وتذكر الأسماء والدعاية الشخصية المختصرة، لتستفيد من الثواني الأربع للانطباعات الأولى.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة