غسان أبو العدوس

غسان أبو العدوس

مدون أردني

اخصائي جودة برمجيات وكاتب

غسان أبو العدوس
0 عدد المقالات
32.1 k

مقالات المُدون

عندما التقيت بالغرباء وأحببت حياتي!

عندما التقيت بالغرباء وأحببت حياتي!

نصادف غرباء دون سابق إنذار ويكونوا على هيئة نجوم ومعجزات تأتي بمنتصف الليالي الباردة ليكونوا هم الدفء الذي يباغتك في صمتك وعزلتك التي لا يوجد فيها أحد.

375
تشوهات الواقع المؤلم في وطن يلتقط أنفاسه!

تشوهات الواقع المؤلم في وطن يلتقط أنفاسه!

نحن لا نعانق الفشل ولا اليأس ولا المحبطين كل ما بالأمر أننا واقعيين حد الثمالة بمجتمع لا نريد منه سوى أن نكون مؤثرين ومنتجين في وطن لا يتقاسمه سوى الفاسدين.

1.6 k
بين تشيخوف وبيني.. نهرٌ من الحب!

بين تشيخوف وبيني.. نهرٌ من الحب!

في لحظة من لحظات الحياة علينا أن ننزع ما فينا من خجل وطيبة في القلب للتحدث عن انكساراتنا التي جلدت أرواحنا جلدت ذاتنا جلدت قلوبنا فقط لأننا أحببنا بصدق.

2 k
الموت يوجع الأحياء!

الموت يوجع الأحياء!

عندما يخطف الموت أحد نحبه يجعلنا نشعر بصدمة الزلزال التي تشق الأرض يجعلنا وبسرعة البرق نستذكر شريط الحياة لمن نحب وكأنه كلمح البصر يجعلنا ننهش أرواحنا من القهر.

1.7 k
الجميلات هُن الجميلات.. صدفة من غير ميعاد!

الجميلات هُن الجميلات.. صدفة من غير ميعاد!

الصدفة التي تتحول إلى أجمل الأقدار هي صدفة لا بد أن نعانقها ولا نتركها أبداً حتى وإن كانت هناك عثرات كثيرة في دربنا تمنعنا من الاحتفال والحب بها.

2.3 k
أتركوا قلبي وشأنه!

أتركوا قلبي وشأنه!

أتركوا لي قلبي فهو الجزء الذي يشعرني بأنني ما زلت على قيد الحياة، أتنفس الحب الذي يعذبني ليل نهار، هذا الحب الذي لا يمكنني الهروب منه مهما تكالبت على المصائب.

1.5 k
مايكوفسكي.. الذي أحب الحياة وأنتحر!

مايكوفسكي.. الذي أحب الحياة وأنتحر!

الحديث عن الموت والبحث عن طرقه ما هو إلا مسكّن لكثير من مصائب هذه الحياة التي تنزل علينا كالصاعقة ليس لإضعافنا فقط وإنما لكسرنا.

2.7 k
صانعة السعادة والأمل التي هزمت السرطان!

صانعة السعادة والأمل التي هزمت السرطان!

لمى صانعة الفرح والسعادة تذكري دائماً ما قاله "فاروق جويدة": "وما زلت ألمح في رماد العمر شيئاً من أمل".. ذلك الرماد هو الذي جعلكِ تنتصرين على السرطان وتكوني ملهمة للآخرين.

2.1 k

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة