همام يحيى

همام يحيى

كاتب فلسطيني

باحث في الفكر والفلسفة وقضايا الفكر الإسلامي

همام يحيى
0 عدد المقالات
97.5 k

مقالات المُدون

ما يُقلقُني كعربيّ في استفتاء تركيّا

ما يُقلقُني كعربيّ في استفتاء تركيّا

تركيا قويّة ومزدهرة وسيّدة وهي مصلحة عربيّة مؤكَّدة، ومن المشروع بالتّالي أن يكون أيُّ تهديد لتركيّا أو أي توجُّهٍ قد يزيدُ من فرصِ استهدافِها أمرا باعثا على القلق

5.9 k
هرَباً من همومٍ بيضاء.. وبحثاً عنها

هرَباً من همومٍ بيضاء.. وبحثاً عنها

كانَ أولُ ما وقعتُ عينايَ عليه فورَ تناول الهاتف صوراً لأطفالٍ ممدّدين بلا حراك. كنتُ قد استيقظتُ للتوّ، والصورة أكثرُ جذَبا للإدراك مما يُرافقُها من كلام.

2.8 k
حديث عن "أهلِ المُنتَصَف"

حديث عن "أهلِ المُنتَصَف"

يُدركُ أهلُ المنتصَف أنّ الإسلام والتّراث حاضرةٌ فينا كحضور الواقع الحديث والمستجدّ فينا، وأنّ الانسلاخ من مكوّنات ذواتِنا أمرٌ لا يقلّ خياليّة عن الانسلاخ من زمننا.

2.9 k
دروب الحرية ما بعدَ حلب

دروب الحرية ما بعدَ حلب

القمعَ الذي تُمارسُه الأنظمة ليس مقرونا بمشروعٍ من أيّ نوع يمكن أن يُتَّخّذَ تبريرا له. حين كان لدى بعضِها في السابق مشروع تحديثيّ ما، أو مشروع عدالة اجتماعيّة ما

2 k
غادة السّمّان.. لماذا؟

غادة السّمّان.. لماذا؟

تنشرُ غادة رسائلَها في زمن يمكن فيه بضغطة زرّ أن تنشرَ محادثةً خاصّة أو صورا بالغة الخصوصيّة ويراها الآلاف في ثوانٍ، وتنطلُق بعدَها كرّصاصة لا يمكنُ لا إيقافُها ولا إرجاعُها

4.4 k
جرّاحو التّجميل ومريم بنت عمران

جرّاحو التّجميل ومريم بنت عمران

قصة مريم عليها السلام تجسيد للأزمة الأخلاقية الكاملة، فالوقائع تدينُها تماما، وهي تعلم أنها بريئة. الوقائع ضدّها، وبراءتُها ضدّها كذلك. الوقائع ضدَّها واضحةٌ بما يلغي أية فرصة لإعادة تفسيرِها.

6.3 k
حديث في "الشّغف"

حديث في "الشّغف"

الشَّغوف لا يتنبّه للكمّ الهائل من الصور والأفكار التي تنساب إليه من وسائل الإعلام، فيبدو ما يأتيه من خارج سّياقه الاجتماعي والاقتصادي كأنه رغبةٌ تولّدت من الداخل بلا أي سلطات

10.3 k
"محاربة الإلحاد".. المشروع الفاشل

"محاربة الإلحاد".. المشروع الفاشل

ما يبدو للبعضِ شبهة، مثل قصّة خروج بني إسرائيل، سؤالٌ ضخمٌ تتضافرُ عدّة علوم من أجل البدء في جوابِه، ويجب أن تُبذَل جهودٌ هائلة وأموالٌ طائلة وعقولٌ متميّزة لاكتشاف غوامضِه..

5.9 k
عن الإتيان بطفل إلى العالم

عن الإتيان بطفل إلى العالم

نظريّا، يبدو الإنسان قادرا على التحكّم في استمرار نوعِه، لكن بمجرّد غيابِ قرار من هذا النّوع، يُصبحُ الأمر مفتوحا على احتمالاتٍ لا نهاية لَها، احتمالات لا يمكنُ البدءُ في حصرِها

11.4 k

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة