حسونة عبد الله

حسونة عبد الله

كاتب رياضي

كرة القدم هي الأوبيرا التي يعزفها البشر جميعا.

حسونة عبد الله
0 عدد المقالات
4.5 k

مقالات المُدون

زيدان ورحلة الشك

زيدان ورحلة الشك

زيدان البارحة يتحمل جزء كبير من مسؤولية خسارة فريقه ضد فريق يعيش أسوأ فتراته على الإطلاق، منذ سنوات عديدة، للمرة الألف زيدان يدفع جمهور كرة القدم للتشكيك في قدراته الفنية.

146
أليغري عظيم.. وغوميش ليس السبب!

أليغري عظيم.. وغوميش ليس السبب!

يتحمل لويس إينريكي هذا الموسم جزءا لا بأس به، من مسؤولية تراجع مستوى الفريق ككل، لكن الجزء الأكبر تتحمله إدارة بارثوميو، نظرا للصفقات المتواضعة، وفشل غالبية الأسماء الجديدة.

346
دييجو سيميوني.. الهوية والفلسفة!

دييجو سيميوني.. الهوية والفلسفة!

دييجو سيميوني رجل يُؤْمِن بمتلازمة الحب والثورة، لا يدرب إلا الفرق التي تشبهه في طريقة لعبها وفلسفتها، ونظرة جماهيرها لكرة القدم، وإذا كان هناك رياضي لا يفكر في المال فهو.

284
بنزيما أم موراتا؟ العدل يا زيدان!

بنزيما أم موراتا؟ العدل يا زيدان!

موراتا أقرب إلى مهاجم كلاسيكي، يجيد تسجيل الأهداف، ويضرب بشكل قوي عبر الفراغ الذي لا يخلقه.بينما بنزيمه قيمته أنّه يخلق الفراغات لغيره، ويفعل كل شيء من أجل أن يسجّل رونالدو.

984
من بيده مصير برشلونة؟

من بيده مصير برشلونة؟

فشل ذريع في فك شفرة الدفاعات المنظمة، سوء حظ رهيب، أخطاء تحكيمية مؤثرة، قلة تركيز أثناء بناء الهجمات الخلفية، كل ذلك أدى إلى تواجد برشلونة في مركز لم يعتد عليه..

417
لماذا لم يتوقع أحد نجاح العرّاب زيدان؟

لماذا لم يتوقع أحد نجاح العرّاب زيدان؟

مورينهو يعود له الفضل الأكبر، لأنه هو الذي بنى وصنع فريق ريال مدريد الحالي، بالتعاقد مع أوزيل، خضيرة، دي ماريا، ثم مودريتش، والشيء الأهم أنه نجح في إعادة الميرينجي للواجهة.

199
الضغط العالي.. كابوس برشلونة!

الضغط العالي.. كابوس برشلونة!

نجهل الخطة التي سيلعب بها ريال مدريد في الكلاسيكو، لكن المنطق يقول بأن زيدان سيعتمد أسلوب الضغط العالي. إذا نجح بتطبيقه كما نجح غيره ضد برشلونة، فإنه سيفوز داخل الكامبنو.

529
ليلة سقوط سيميوني!

ليلة سقوط سيميوني!

يكون فريق أتلتكو مدريد خطيرا فقط: عندما لا يكون مُطالبا بالفوز. فيُدافع عن مرماه كما لو يدافع عن شرفه ويهاجم عبر الهجمات المرتدة، معتمدا أسلوب ردة الفعل في كرة القدم.

477
الرومانسية الكروية عند جوارديولا!

الرومانسية الكروية عند جوارديولا!

ترحل أسماء وتأتي أخرى، تتغير تشكيلة الفريق، لكن الفلسفة لا تتغير، لأن الفكرة لا تموت، وسر نجاح برشلونة هي ايمان أبناء "النادي الكاتلوني" بأفكار الأب الروحي "لبيب جوارديولا"، "يوهان كرويف".

537

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة