خولة شنوف

خولة شنوف

مدونة جزائرية

خرّيجة لغة عربية و ماجستير في الدراسات الأدبية "أدب و نقد حديث" من جامعة دمشق ثائرة وحرة حتى مطلع الفجر

خولة شنوف
0 عدد المقالات
57.1 k

مقالات المُدون

وَخْزُ الذكرى

وَخْزُ الذكرى

يا تُرى. مَنْ سيرفعُ عنَّا ألمَ النَّكبة وقد طَفَتْ كلّ أوجاعنا على السّطح. مَنْ سَيُسارع في مواساةِ الآخر. نحن أم إخوتُنا الفلسطينيون ممَّن عانوا وعايَشُوا قبلنا ألمَ النكبة الحقيقيّ؟!

1.2 k
فن التخلّي

فن التخلّي

نصيحتي للّذين ينكسرونَ بلا ضجيج. أن يتعلّموا فنّ التخلّي. عبرَ جمْعِ الضحك والبُكاء من زوايا الفم والعينين ولملمةِ أصابعِ الحب ومسحِ المواعيد من فوقِ الطاولة والمُعانقات من تحتها.

6.9 k
ذكريات انتخابيّة في دمشق

ذكريات انتخابيّة في دمشق

قبل حقيقةِ مؤلمة.. كنتُ أتفاعلُ مع أيّ حدثٍ يخصُّ الجزائر.. كنت ككلّ مغتربٍ يصبحُ مُلزما بحبّ الوطن أكثرَ في تلكَ اللّحظات التاريخيّة التي تمرّ بها البلاد

1.4 k
ضحايا الارتجال من السيسي إلى سلاّل

ضحايا الارتجال من السيسي إلى سلاّل

إذا كنّا قد حُرِمنا من القذافي و"نهفاته" فقد عوّضنا اللهُ بمَنْ يرسُم البهجةَ على مبدأ "المُضحك المُبكي"،وهنا أتوجهُ بالنّصيحة لمَن لا يُجيدُ فنّ الارتجال أنْ يبتعدَ عنه، فالتاريخَ لا يرحمُ.

2 k
كمْ مِفتاحاً لديك؟

كمْ مِفتاحاً لديك؟

دائماً ما كنتُ أعتبرُ أنَّ معايير اختيارِ الصّديق "الحقيقيّ" تختلفُ تماماً عن معاييرِ اختيار الصّديق "العاديّ" لأنّ اختيارَهُ لا يكونُ عبثاً. وإنّما يكونُ خاضعاً لتجاربَ عديدة، واختبارات لا تنتهي

2.7 k
العين حقٌّ ولكن..

العين حقٌّ ولكن..

كم يستفزُّني أولئكَ الذينَ يعتقدونَ أنَّ اللهَ اصطفاهُم ليكونوا عُرضةً لأعينِ الحُسّاد.لا تخلو أحاديثُهم من عباراتٍ تُوحي بأنَّ كلَّ ما يتعرضون له منْ عوائقَ وحتى أمراض هي نتيجةٌ لعينٍ أصابتهم..

3 k
هزّات البَدَن لا تأتي فُرادى

هزّات البَدَن لا تأتي فُرادى

عندما تكونُ "هزَّة البدنِ" تلك ممّن يحملونَ الجنسية السورية والمحسوبينَ على الشّعب السوريّ، تقرأُ لهم منشوراتٍ وتعليقاتٍ تحملُ من الكرهِ والحقد والتشفّي الكثير في حق إخوتهم السوريين.

1.7 k
كل الإشارات هنا تقول لك: اقرأ

كل الإشارات هنا تقول لك: اقرأ

تُعاني مجتمعاتنا العربيّة مِن عقدة ما يُسمّى "بالمثقف والمتعلّم". فالجميعُ يعتبرُ نفسَهُ مثقفاً حتى وإنْ ثبُت العكس. ويستدلُّ على ثقافته تلك بمجموعةٍ من المنشورات قرأها على صفحاتِ التواصل الاجتماعيّ المتنوعة.

4.5 k
ما كانَ الفصيحُ في شيءٍ إلاّ زَانَه!

ما كانَ الفصيحُ في شيءٍ إلاّ زَانَه!

لا يكونُ الفنُّ فنًّاً حقيقياً حتى يكونَ للفصحى منه نصيب.. فلا أجملَ من أن تمتزجَ الموسيقى بقصائد تغنيها أصواتٌ تجيد العربية، لغةً عربية مُتقنة تلامسُ القلوب بألحانها العذبة وكلماتها الراقية.

1.7 k

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة