خولة مقراني

خولة مقراني

مدوّنة جزائريّة.

طالبة جامعيّة في مجال الفيزياء النوويّة، مهتمّة بالتصميم الجرافيكي و البرمجة، عضوة في أكاديميّة جيل الترجيح للتّأهيل القيادي.

خولة مقراني
0 عدد المقالات
17 k

مقالات المُدون

نساء عكرن صفو الأنوثة

نساء عكرن صفو الأنوثة

القلب العفيف النقي لن ينظر إلى المرأة مهما بلغت من جمال إن كانت بلا أخلاق، إنه ببساطة غض السعي وغض القلب عن امرأة طويلة اللسان، عن امرأة بلا عفة

389
خِذْلان

خِذْلان

الخِذلانُ في وقعِه على النّفس أقسى من أيّ شيء آخر، لأنه نابع من مدى محبتِنَا وثقَتنا بالطّرفِ الآخر، فكلّما كان الشّخص قريبا كلّما كان الألم والخيبة أكبر.

602
القرآن الكريم وألاعيبُ التّأويل

القرآن الكريم وألاعيبُ التّأويل

هُناكَ فرقٌ بين التجديد والتّبديد، فالتّجديد يكونُ بالاجتهاد الحقيقي في أشياء تقبَلُ التّجديد، فهُناكَ ثوابت لا تقبلُه: ثوابتٌ في العقيدة، في الشّريعة، في الأخلاق.. التّجديدُ فيها يعتبرُ تحريفًا

643
ديك فصيح إذ لا يزال في البيضة يصيح

ديك فصيح إذ لا يزال في البيضة يصيح

للشورى منهجيّة ومنطقيّة أساسيّة تقوم عليها، فإتاحة الفرصة لغير ذوي الأهلية والكفاية مهلكة للمُجتمعاتِ من جهة وللجماعات الدعويّة من جهة أخرى، فهي تصنعُ خللاً في التركيب النفسي للداعية

354
قَلبٌ تَعَلَّقَ فهَوَى

قَلبٌ تَعَلَّقَ فهَوَى

هناكَ أزمة تربوية مؤثرة تواجه الدعاة والمربّين فتقيّدهم وتُعيق عملهم، ألا وهي تعلُّق المَدعوّينَ بهِم وارتباط النَّاسِ بأشخَاصِهم، والدَّورَانِ في فُلكِهم

821
علمني مما علمت رشدا

علمني مما علمت رشدا

المصلحُ الواعي والمربّي النّاجح هو من يرى حتميَّة بروز العلم وغلبته في تنشئة الأفراد الجدد في الدعوة، حتّى يُصبحَ الإسلام لديهم مقياس كلّ حُكمٍ ومفتاح كلّ قضيةٍ ومصدر كلّ تصورٍ.

1.2 k
قلب أغرّته اللذة فتورط

قلب أغرّته اللذة فتورط

إنّ القلب الإنسانيّ يشعر بلذة عند تنفيذ ما يعتقده صوابًا، فيشتعلُ حماسُه ويتّقد طمعُه في الأكثر ويشعرُ برغبةٍ جامحةٍ بأن يزيدَ تلك اللذة سريعًا. فلماذا يتساقط الكثيرون عن مسالكهم؟

2.8 k
النّزعة القَبليّة تفرقٌ وجَاهليّة

النّزعة القَبليّة تفرقٌ وجَاهليّة

إنّ التّعصب في حقيقتِه ما هو إلاّ شكل من أشكال الرّفض لسنّة من سنن الله في الكون وهي الإختلاف، ولوو عُرف فضل الاختلاف لقُبل بصدر رحب فبه تتحرّكُ الحياة وتتقدّم

386
حِينَ يأبَى القَلم

حِينَ يأبَى القَلم

أحيانًا كثيرةً نَستَطيعُ صِيَاغَة انتصَاراتِنَا وانتكاسَاتنا، أفرَاحَنَا وأحزَانَنَا... وكلّ حَالاتِنَا بعِبارَاتٍ صَريحَةٍ أَو خَجُولة، كَلمَاتُها تُضمِرُ الكَثير، لكن قد تأتي علينَا لَحظَات لا نَجِد لا الحُروف ولا العِبَارات اللاّزمة.

950

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة