لمى خاطر

لمى خاطر

كاتبة فلسطينية

كاتبة وناشطة سياسية

لمى خاطر
0 عدد المقالات
108.5 k

مقالات المُدون

موقع الضفة الغربية من مسيرة العودة

موقع الضفة الغربية من مسيرة العودة

نلاحظ أن بعض مسؤوليات السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية يحاولون تجيير الحراك في غزة لصالح مشروعهم.. لكن لماذا لا تطلق السلطة في الضفة حراكاً شعبياً سلمياً واسعاً وليس موسميا؟

1.1 k
هنالك دائماً جديدٌ لدى غزة

هنالك دائماً جديدٌ لدى غزة

تلك برقية ولاء ومحبة نبرقها لغزة، ليس فقط لنقول إننا منحازون لمظلوميتها، وفخورون بجهادها، بل أيضاً لنهمس في أذنها بأن تحاول المفاصلة مع المجرمين ما استطاعت إليه سبيلا.

2.1 k
الغوطة التي تشبهنا

الغوطة التي تشبهنا

الغوطة الدمشقية هي المعادل الموضوعي لنا جميعا، للإنسان العربي المطعون بكبريائه ونخوته، لحالة عجزه عن الانتصار للمستضعفين، لتيه المعاني في قلبه ووعيه، لتمزق أوجاعه وتناثر عاطفة تضامنه على بقاع كثيرة.

2.5 k
سرقات تصنع نجوما

سرقات تصنع نجوما

ليست مصادفة أن يكون محترفو السطو على نتاج غيرهم منحصرين في بطانة الحكام أو المروجين لهم، فعدم التورع عن تزييف النصوص سيفرز بالضرورة جرأة على تزييف الوعي.

5.7 k
مناعة لازمة لصد التزييف

مناعة لازمة لصد التزييف

كيف صارت المفاهيم المقدسة ملوثة بتعابير براقة المظهر وخاوية المضمون؟ وكيف يتحتم علينا صيانة قيم الفضيلة والتضحية من العبث، وإنشاء مناعة ضد التزييف سيظل أمرا ضروريا والحاجة إليه قائمة.

9.3 k
اسمه أحمد.. والنصر شيمته

اسمه أحمد.. والنصر شيمته

هذا الفتى اليافع الجميل ابن هذه الأرض كلها، مجاهد ابن مجاهد، منتصر ابن منتصر، وشهيد ابن شهيد، صدق من قال: "اللي خلف ما ماتش"..

1.7 k
"لعنة المساعدات".. كيف تنجح أميركا في ابتزاز قرارنا السياسي؟

"لعنة المساعدات".. كيف تنجح أميركا في ابتزاز قرارنا السياسي؟

يمكن بلحظة مفاجئة أن يكشر أصحاب المساعدات عن نواياهم فيمنعوا الأموال، ويتركوا ذراعي آخذيها، ليرتطموا بأزمات صادمة، ويواجهوا واقعا جديدا يتركهم أمام خيارين اثنين: إما الموت جوعا، أو الموت ذلا!

1.4 k
بندقية يتيمة ونياشين متشابهة

بندقية يتيمة ونياشين متشابهة

للبندقية اليتيمة في فلسطين، وفي الضفة الغربية تحديدا، حكاية قديمة وطويلة، اقتاتت دم وأعمار كثير من الرجال الذين ما أسقطوا مشعل الواجب، ولا فرطوا في عهودهم

1.3 k
تمخّض المجلس المركزي فولد تعليقا!

تمخّض المجلس المركزي فولد تعليقا!

لعل الجديد الوحيد في القرارات التي تضمنها البيان الختامي للمجلس المركزي هو التوصية بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين، وهذا مجرد موقف معنوي لا يقدم ولا يؤخر.

8.5 k

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة