مجاهد أحمد

مجاهد أحمد

طالب و مدون

طالب طب ، سوداني الجنسية

مجاهد أحمد
0 عدد المقالات
5 k

مقالات المُدون

هل تقبلين بي؟!

هل تقبلين بي؟!

بالنسبة لرجل لم يغيّر والوسادة منذ عامين لم تكن السعادة خياراً مطروحاً على الطاولة بدايةً، لكن ولأن الأمور لا تسير إلا بالشكل الذي لا نتوقعه فرضت السعادة نفسها علي بالقوة!

54
الحب.. الأعمى والكسيح!

الحب.. الأعمى والكسيح!

كانت تنتمي لذلك الصنف النادر من البشرية، ذلك النوع المريض الذي لا يجد نشوته إلا في تحطيم الآخرين والسير على قلوبهم المنكسرة.. وكأن لها قلب ذئب ممتلئ عن آخره بالأحقاد...!

326
الرواية.. سجون المراهقين الاختيارية!

الرواية.. سجون المراهقين الاختيارية!

الرواية الناجحة صارت هي تلك التي تفلح في انتزاع هؤلاء المراهقين من الواقع، ولا يهم عن ماذا تتحدث.. عن الجن، الملائكة، الشياطين، الوطن، الجنس، التفاهة، إلخ.. لا يهم بأي حال.

230
صعاليك العصر.. فقراء يقدسون التمرد!

صعاليك العصر.. فقراء يقدسون التمرد!

صعاليك مواقع التواصل الاجتماعي فقراء أيضاً.. لكن ليس فقراً مادياً إنما هم فقراء مبادئ وأخلاقيات، يقدسون التمرد والخروج على كل سائد صحيحاً كان أم خاطئاً، يهاجمون ثقافة المجتمع.

322
سؤال مفخخ.. هل تستطيع أن تُغير الوسادة؟!

سؤال مفخخ.. هل تستطيع أن تُغير الوسادة؟!

هل تستطيع أن تغيير وسادتك؟! هذا السؤال المفخخ أقترح أن يوضع ضمن الأسئلة الراتبة في مقابلات العمل، واختبارات الشخصية، بل وحتى عند أخصائيي العلاج النفسي، ومؤسسات إعادة التأهيل.

361
رواية العمى.. حينما أبصرت النفس البشرية!

رواية العمى.. حينما أبصرت النفس البشرية!

تركز رواية "العمى" تحديداً على ستة أفراد هم طبيب عيون، زوجته ومرضاه في العيادة، وهذه الزوجة هي الوحيدة التي لا تصاب بالعمى.. وتتحول البلاد إلى فوضى جامحة.

451
ما لا تخبركم به التنمية البشرية!

ما لا تخبركم به التنمية البشرية!

الحياة لا توجد بها طرق مختصرة للسعادة، أو كتيبات صغيرة تضمن لقرائها النجاح، أو كتالوجات تشغيل للنفس البشرية.. إنما يجب أن تُعَبّد طريق سعادتك الخاص بنفسك..

181
أهو ذكاء الحكام أم غباء الشعوب؟!

أهو ذكاء الحكام أم غباء الشعوب؟!

لعلك كثيراً ما وقفت مدهوشا حائراً أمام قدرة الحكام ورجال الدين والسياسة على تجيِّيش الناس تحت أفكار في قمة الضلال أخلاقياً وفكرياً! فهل هم عباقرة إلى هذا الحد؟!

693
نظرية التطور  مابين العلماء وأئمة المساجد!

نظرية التطور مابين العلماء وأئمة المساجد!

بغض النظر عن تفاصيل نظرية التطور أو الغوص في تفاصيلها، من الواضح جداً أن عقدة الكنيسة مازالت تلاحق أوروبا إلى اليوم، فلماذا لا نعيد جميعا النظر في نظرية التطور هذه؟!

1.2 k

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة