عمر عاصي

عمر عاصي

مدون فلسطيني

لا فرق عندي بين عشق الهندسة وعشق الكتابة، فكُل ذلك في النهاية يؤدي إلى شيء واحد جميل هو:عمارة الأرض!

عمر عاصي
0 عدد المقالات
45.1 k

مقالات المُدون

التاريخ.. الذي لا يُفارقنا!

التاريخ.. الذي لا يُفارقنا!

يقول آلبرتو لصوفي "نحن لا نعيش عصرنا فقط، إننا نحمل تاريخنا كله في ذواتنا"، وفي فلسطين نحن لا نحمل التاريخ بل لا نزال نعيشه.. في كثير من تفاصيل حياتنا الدقيقة.

1 k
ما تعلمه جدّتي عن الهندسة!

ما تعلمه جدّتي عن الهندسة!

نُوهم أنفسنا بأننا نتقدم ونتطوّر، ننسى أن الهواتف الذكيّة سلبتنا الكثير من الذكاء الذي كانت تتمتّع به جدّاتنا، والذي يُسمّيه عُلماء اليوم: "الذكاء البيئي"، بينما قد يُسميّه بعض الأحفاد: "تخلّف"!

1.6 k
ساعتان.. مع اللوبي الصهيوني

ساعتان.. مع اللوبي الصهيوني

صحيحٌ أن استقصائي "اللوبي" قلب لندن رأسًا على عقب، إلا أن الأهم أنه قرّبنا من الحيل التي تلجأ إليها مجموعات الضغط الصهيونية في الخارج وسمعناها من أفواههم هُم ونشاطئهم

694
"عُلماء السلطان".. حتى في الهندسة

"عُلماء السلطان".. حتى في الهندسة

يكفينا أن نعرف أنهم أقنعوا العالم منذ سبعينيات القرن الماضي بأن النفط سينضب عام 2020، وأن "الانفجار السكّاني" سيُدمّرنا إن لم ينهض العالم من جهله ويبدأ بتشجيع تقنيّات منع الحمل

1.3 k
مُتّهمٌ.. بعشق المسجد الأقصى

مُتّهمٌ.. بعشق المسجد الأقصى

لم أكن أحلم يوماً أن أتورط لاحقاً في عشق العمارة المملوكيّة كالتي نراها في المدرسة الأشرفيّة، أو أن أقف لحظة احترام للسلطان سليمان القانوني الذي شيّد أسوار القدس الشامخة

1.3 k
الأندلس.. بعيونٍ ألمانيّة!

الأندلس.. بعيونٍ ألمانيّة!

صحيحٌ أنه لا يصح مقارنة بلادنا العربيّة بألمانيا غالبًا، ولكن في مجال الأندلس والاهتمام بها فإن الأصل أن نتفوق نحن لا هُم، فنحن تخلّفنا في الكتابة عمّا بقي في الأندلس.

1.4 k
ذكريات حرب غزّة.. في تل أبيب!

ذكريات حرب غزّة.. في تل أبيب!

للشباب العربي الذي بات لا يُجيد إلا النضال "الفيسبوكي"، علماً بأن أبواب الخير أوسع من أن تنحصر في هكذا باب.. والأصل أن كثرة ثرثرتنا والجعجعة هي سر كل مشاكلنا!

525
أن تكون مُسلماً.. في ألمانيا!

أن تكون مُسلماً.. في ألمانيا!

يؤكدون دائماً أن عيون المخابرات الألمانية بكُل مكان وتتابع بعض الـ"سلافتين" - السلفية - وتعتقلهم بالوقت المناسب، وهو ما تم تصويره بشكل تحريضي بالفيلم الألماني "الابن الضائع Der verlorene Sohn".

4.2 k
أوهام المُهاجرين في تحقيق الملايين!

أوهام المُهاجرين في تحقيق الملايين!

نسبة مرتفعة جدا من المهاجرين تعمل في التنظيف والمصانع وبيوت العجزة وفي الوظائف التي يترفع عنها الألمان، مع أنهم أنفسهم يترفعون عن ممارستها في بلادهم الأصلية..

1.2 k

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة