روى حلاق

روى حلاق

صحافية فلسطينية

ناشطة وصحافية فلسطينية

روى حلاق
0 عدد المقالات
18.5 k

مقالات المُدون

دفعوا المال وباعوا القُدس.. إنّها صفعة القرن

دفعوا المال وباعوا القُدس.. إنّها صفعة القرن

كل رئيس أمريكيّ سابق قرر تأجيل الاعتراف بالقدس كعاصمة إسرائيل من أجل عملية السلام، لكن بعد 20عامًا من التأجيل لم نقترب من عملية سلمية، وقد حان الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل

406
181.. وأكذوبة العصر الإنسانيّ الحديث

181.. وأكذوبة العصر الإنسانيّ الحديث

إن كانت الأمم المتحدة مخترقة وغير مستقلّة كيف يمكن أن يحافظ البشر على حقوقهم الإنسانيّة في سيادة دولٍ قامعة؟ من يحمي حقوق الإنسان إذًا ومن ينتصر للشعوب المغدورةِ؟

276
لماذا التفاعل مع التدوين الاجتماعي؟

لماذا التفاعل مع التدوين الاجتماعي؟

إنّ المعرفة التي تحملها المدونات هي ليست المعرفة المُطلقة ككتابٍ دينيّ مثلًا، بل هي الثقافة الجديدة الملاصقة للثورات العربيّة في تدوين الأفكار لتداولها ونقاشها

264
الدولة الفلسطينيّة المستقلّة ولكن!

الدولة الفلسطينيّة المستقلّة ولكن!

من ناحية نظريّة فإنّ فلسطين ليست فقط تابعة بل خاضعة، ولا يخفَ على أحد أنّه ما بعد إعلان الاستقلال شهدتْ فلسطين سلسلة طويلة من عمليات القمع والترهيب والقتل الجماعيّ والتهويد

983
إن لم يعتذر الفلسطينيون لأنفسهم

إن لم يعتذر الفلسطينيون لأنفسهم

على الشعبِ الفلسطينيّ أن يُراجع أداءه عالميًا، لا بل عليهِ أن يُراجع قيادته التي تمثله إن كان حقًا يريد أن ينعم بالحرّية، فأقوال قاداتهم تجرّأت بالتنازل عن حقِّ العودة علنًا

696
أرخصُ من حفلة شواء إسرائيليّة

أرخصُ من حفلة شواء إسرائيليّة

يطلقُ المدفع الإسرائيليّ 69 طلقةً احتفاءً بعدد سنوات إسرائيل بينما القذائفُ تسقطُ في كثيرٍ من الدولٍ العربيّة على رؤوس قاطنيها الأبرياء لتقصفَ أعمارهم دون أن ينبس أحدٌ ببنت شفة لإيقافها.

4.3 k
تاريخنا أسفل نعالنا

تاريخنا أسفل نعالنا

نحن قومٌ يستغفلُ ذاته، يشدّ حذاء الفلامينكو جيّدًا ليدوسَ تاريخهُ فرحًا، فينهرسُ تحتَ أقدامه ويتشظّى في كعبِ نعلهِ، وحين ينتهي من الرقص، يظنّ أنّه لم يكن قبلَ هذا

1.1 k
يومَ سُئِلت السماء

يومَ سُئِلت السماء

من خلفِ الباب المسدودِ نصفهُ، سمعَ سعيد أمّهُ وهي تصرخ، لم يكن يحتاجُ هذه المرّة أن تلتصقَ أذنهُ بالباب حتى تصل ذبذباتها الصوتيّة إليه كما كلِّ مرّة

2.3 k
لا أعدكم بالوقوف!

لا أعدكم بالوقوف!

كم تشبهُ ساقي المبتورة حالنا السياسيّ العاجز عن الوقوف، واقعنا الوطنيّ المُقعد،حقيقتنا المُخدَّرة الرافضة للإدراك، وأساليب نضالنا الصدئة،ذلك أنّ أسباب المقاومة مازالت قائمة ولكنني الآن نائم،مُخدّر.. أو هكذا يُخيّلُ إليّ.

1.1 k

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة