سومر العبيد

سومر العبيد

قارئ ومدون

أقرأ لأزدادَ حريّةً .. وأكتب حتّى يصبح لحريّتي معنى .

سومر العبيد
0 عدد المقالات
22.8 k

مقالات المُدون

أُمّي.. يا موطِنَ الأمنِيات

أُمّي.. يا موطِنَ الأمنِيات

أودُّ التعبير عن امتناني لكلِّ شعرةٍ اعترى منبتَها شيءٌ من الشَّيْب، وكلِّ تعبيرٍ خطَّه الزمنُ بوجهكِ، أنكِ كنتِ وما تزالينَ في عينيَّ أكثر مما يختزنُه هذا العالم من جمال.

989
امتثالٌ للحياة

امتثالٌ للحياة

ما معنى أن يكون للإنسان كلّ هذا اللاقصْد، وكلّ هذا الموت الذي يمسحُ على رأسه. تنهيدةٌ قصيرة، سأعرفُ بعدها كيفَ أنّ للحزن ثقل! كان ثقيلًا، صعبًا، في حين أنّه بسيط

3.1 k
إلى الأشياء.. التي أحبُّها!

إلى الأشياء.. التي أحبُّها!

هي هكذا دائمًا، قلوبنا تفاجئُنا بحبِّ أشياء جديدة، حتّى لا يموت هذا الجمالُ الذي زرعه الله في قلوبِ البشر.. يا الله لو كنتُ قطعةَ غيمٍ.. لكانَ قلبي السّماء!

4.6 k
بكى.. لمْ أبكِ!

بكى.. لمْ أبكِ!

أتعلمون لماذا كان لنا عزٌّ أصلًا في السابق؟ كنا عظماء لأنَّ الخلفاء وقتها كانوا الخلفاء، والفقهاء، والعلماء، والخدم! نعم، خدمُ الأرامل واليتامى والفقراء، يكنسون بيوتهم، يطعمون أطفالهم، يخدمون حاجاتهم.

1.7 k
يغفو الشغف.. يصحو الحنين!

يغفو الشغف.. يصحو الحنين!

بعدَ اكتمالِ الحزن تجتاحُنا لا مبالاةٌ، نتثاقلُ على الحياة، يغزونا العجْز، ولا نفكِّرُ سوى في تمامِ أيَّامنا وانقضائها، وما أعجبَ دورة الحياة! كنَّا نستيقظُ صانعي مُعجزاتٍ، صرنا نغفو كومةَ أحزان.

2 k
تأمُّل فعل الكتابة.. مُعايشةً لا عيشًا!

تأمُّل فعل الكتابة.. مُعايشةً لا عيشًا!

إنّ كتابتنا في حال السعادة هي محاولةٌ لمواجهة هزيمةٍ قديمة، أو مواجهة هزيمةٍ محتمَلةٍ قادمة، بأنْ نُثمّنَ اللحظة، بكتابة شيءٍ يعنيها. وربما تكون محاولة استرضاءٍ للهزيمة.

1.2 k
طبَقَا سياسة.. لو سمحت!

طبَقَا سياسة.. لو سمحت!

وقتَها أدركتُ أنَّ السياسيّين فعلًا واضحون. لكنّني بحثتُ عن لائحة موادٍّ مُدمنة حصلتُ عليها من منظمة الصحة العالمية، ولمْ أجد السياسة ضمنَها!

447
عيدُ الغربة.. أم غربةُ العيد؟

عيدُ الغربة.. أم غربةُ العيد؟

بعدما انتهيتُ، كنتُ أتساءَل لماذا أعودُ لأكتب عن العيد؟ لكنّني ودونَ إطالةِ تفكيرٍ، أُدركُ أنّني أَحجمتُ عن الكتابة عنه وقتَها حتّى أمنحهُ فرصةً، أو أمنحَ ظروفَ العيد فرصةً، لأن العيد

540
عش الحياة، لا تعبُرْها!

عش الحياة، لا تعبُرْها!

الإنسان مهما كان، يحملُ الكثير في روحه، لأنّه يمثّل روحَ العالَم كلّه.. عِش الحياة ، لا تعبُرْها.. اصنعْ شيئًا ما في فسيْفساءِ هذا العالَم.. لا تستخسِرْ أن تكون حرفًا، حتّى!

6.3 k

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة