هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟




بلال رامز بكري

بلال رامز بكري

طبيب

طبيب إختصاصي في الأورام والأنسجة

بلال رامز بكري
0 عدد المقالات
36.3 k

مقالات المُدون

نقاب الأماني.. قصة قصيرة

نقاب الأماني.. قصة قصيرة

كان قد مضى على وجود أسرة "سيّد" ثمانية عشر سنة في مدينة ساو باولو، كُبرى مدن البرازيل اقتصاديًا وسكّانيًا. وقد سبقت هذه المدة خمس سنين قضاها "سيّد" وحيدًا في البرازيل..

912
لكم جبرانكم ولي جبراني

لكم جبرانكم ولي جبراني

لكم جبرانكم بنفاياته العضوية والبشرية من أقلامٍ مأجورة وإعلام مزوّر. ولي جبراني الذي لم يتعصّب إلا للحق، والذي أبغض أشدّ البغض كل المرائين والفريسيين والكتبة الكذبة.

570
البرازيل.. بين مطرقة العسكر وسندان الصهيونية

البرازيل.. بين مطرقة العسكر وسندان الصهيونية

أدّى تحالف يميني ضمّ العسكر والقضاء داخليًا مع الصهيونية والترامبية خارجيًا إلى الإطاحة بحزب العمّال وإزاحته من الحكم، بعد سَجن الرمز "لولا"، رئيس جمهورية البرازيل السابق.

2.6 k
الحضارة العربية الأندلسية.. هكذا تؤثر اللغة العربية على اللغة البرتغالية!

الحضارة العربية الأندلسية.. هكذا تؤثر اللغة العربية على اللغة البرتغالية!

تزخر اللغة البرتغالية بالكلمات والمفردات والمصطلحات ذات الأصل العربي. وتتبختر الضاد زاهيةً بكامل زينتها في المعاجم البرتغالية. من هذه الكلمات ما لا يزال حاضرًا بقوة في اللسان البرتغالي المحكيّ والمكتوب.

2.7 k
هل يجوز أن نعتبر تأييد الطغاة رأيًا يجب احترامه؟

هل يجوز أن نعتبر تأييد الطغاة رأيًا يجب احترامه؟

إنّ واحدةً من المُسَلَّمات التي يبشّر بها عصرنا الحاضر هي حرية الرأي والفكر والمعتقَد. فالآراء كلها، مهما اختلفت، في حقول المعارف والفكر، تستحق الاحترام من حيث المبدأ.

1.1 k
كلمة في الحزن والفرح.. ألا يمكن للحزن أن يكون نبيلًا وخلّاقًا ومبدعًا؟

كلمة في الحزن والفرح.. ألا يمكن للحزن أن يكون نبيلًا وخلّاقًا ومبدعًا؟

إننا بحاجة لإنسان يعرف الحزن طريقًا إلى قلبه، فقد سئمنا فرح المدّعين والنفّاجين والمستكبرين. إنسان ينتقد نفسه، فيرى تقصيره، فيحزن من أجل ذلك، فيحاول بشكل دؤوب إخراج أفضل ما لديه.

627
الجالية اللبنانية في البرازيل تخون واحدًا من خيرة أبنائها!

الجالية اللبنانية في البرازيل تخون واحدًا من خيرة أبنائها!

كانت انتخابات هذا العام مليئة بالتناقضات والمفارقات، مما يفسر حدة الصراع وشدته. ولعل واحدة من المفارقات العجيبة هي أن الجالية اللبنانية في البرازيل وقفت بغالبيتها ضد ابنها فرناندو حدّاد.

3.8 k

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة