جميل فتحي الهمامي
جميل فتحي الهمامي
645

ما بعد الحداثة.. حداثة أم وراثة؟

4/8/2017
إنّ شيوع استعمال لفظة ما بعد الحداثة إلى حدّ الاستهلاك، قد فتح الباب على مصراعيه أمام أشكال أنثروبولوجي يسم مرحلة ما قبل الحداثة وما بعدها بسمتين: سمة تاريخية تعنى بتعدّد المدارس الأدبية التي تقوم كلّ واحدة منها على أنقاض الأخرى وسمة ثانية فلسفية تحاول الاقتراب قدر الإمكان من الخصوصية التي تحملها كتابات ما بعد الحداثة. فإلى أيّ حدّ يمكن وضع شروط للتابة الما بعد حداثية؟

في معرض حديثنا عن عبارة ما بعد الحداثة كمصطلح إشكالي يتعرض هذا المفهوم لموجة من الاجتهادات المكثفة، وربما المتضاربة، بالنظر إلى ما يعانيه من الالتباس الفني والثقافي والتاريخي، إذ تنعدم فيه الخطوط الفاصلة بين ما هو اجتماعي، وما يمكن تصنيفه كشأن ثقافي خالص، وبالتالي تعجز النظرية عن الربط الدقيق بين الواقع الاجتماعي ومبرراتها التأويلية، فمثلا أمبرتو إكو، أكثر المشتغلين على هذا المصطلح نقديا وإبداعيا، يستصعب تعريف ما بعد الحداثة من الوجهة التاريخية، بالنظر إلى كونها مقولة مثالية، بل هي، من وجهة نظره، مصطلح فضفاض يستعمل اليوم بمرونة مفرطة، ليدل على أي شيء حسب رغبة وتأويل مستعمله، وإن كان يؤكد بأن لكل مرحلة ما بعد حداثيتها، ومن هذا المنطلق يميل إلى أن الما بعد الحداثة اليوم هي ظاهرة أميريكية بالدرجة الأولى.

تبقى المدارس الأدبية نتيجة اقتراب بعض المتاهات الحسية والمعرفية من بعضها البعض، ودخولها الواعي والجريء في علاقة عضوية مع مكونات النص التاريخي والاجتماعي والشعوري، ومصادمة خبراته.
وفي الضفّة الأخرى تحدد كريستين بروك الجهة التي ستنحى إليها الكتابة ما بعد الحداثية، استنادا إلى ما يتوفر من نماذج مصنفة ككتابات ما بعد حداثية، أو على الأقل مجادلة ضمن هذا التصور، فترى في تحليلها للمفهوم الأحدث للواقعية السحرية كرافد من روافد الأدب ما بعد الحداثي، أن آلية المحو والكتابة مثلا هي السمة الأهم في الكتابة ما بعد الحداثية، بمعنى أن يعطي الكاتب لنفسه الحق بإعادة تركيب التاريخ بمرونة فائقة، فيها الكثير من الحذف والتصرف، الذي غالبا ما يجنح للخيال الجامح، أو ما ما وراءه، تغليبا للمتوهم والمتخيل على الواقعي، أو ما يسميه أمبرتو إكو زيارة واعية وضرورية للتاريخ.

ومن الجانب اللوجستي إن صحّ التعبير، تقوم الكتابة ما بعد الحداثية أيضا بمهمة فنية أخرى وهي تدمير تقاليد وأوليات العرض الخطي القائم على الوحدة والترابط المنطقي والتقابل والعقدة على نحو ما وصفه جيرالد غراف، واستبداله بنظام عرض مخالف يقوم على تمجيد الخبرات الذاتية والانصراف عن الاعتيادات المجتمعية، فيما يسميه جاكوبسن بالأسلبة، وربما لهذا السبب يرجع إيهاب حسن سر عدم شعبية بعض الكتابات الما بعد حداثية على هذا الأمر، فهي كتابة تنتخب قارئها وتستفرد به، ولكن لا بد من ملاحظة أن ذلك الخيار النوعي لا يقسر الموروث، إنما يقوم على تفعيل وعي الإنسان الجديد، والإطلالة على التاريخ الإنساني من منظور أكثر إحساسا ووعيا لتحويل تلك الآثار المنقضية إلى وقائع ومفهومات مروية.

في الختام، تبقى المدارس الأدبية نتيجة اقتراب بعض المتاهات الحسية والمعرفية من بعضها البعض، ودخولها الواعي والجريء في علاقة عضوية مع مكونات النص التاريخي والاجتماعي والشعوري، ومصادمة خبراته، التي يرجع إليها الكاتب كمقومات الإبداع بما يسميه إيكو صراع العلل.

#يتصدر_الآن

تكلفة البقاء ضمن الأنظمة الاستبدادية.. الحصاد المُرّ!

تطور الفكر السياسي الحديث بمقارباته ومداخله وأدواته ومناهجه، قد أفرز عدة نماذج للحكم وإدارة المجتمعات الحديثة، وأُثْرِيَ البحثُ السياسيُّ بمنظومة جديدة من القيم والأسس والأفكار التي تتماشى مع تطور الإنسانية.

718
  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة