وائل علي
وائل علي
2.3 k

مظاهرات الخبز في السودان إلى أين؟

23/1/2018

الوضع في السودان أصبح لا يطاق بشكل كبير مع إنفاذ ميزانية عام 2018م التي تعتبر الميزانية الأقسى في تاريخ السودان من حيث استهدافها للفقراء ومحدودي الدخل. تضمنت الميزانية عيوبا جوهرية أهمها  استمرار منح الأمن والدفاع نصيب الأسد من موازنة الدولة مع منح التعليم والصحة نصيبا ضئيلا جدا ًمن الموازنة، وكذلك رفعها لسعر الدولار الجمركي 12 جنيها دفعة واحدة من 6 جنيهات سابقا إلى 18 جنيها وتحرير سعر القمح بعد أن تم تحرير سعر الدواء في العام الماضي، ما يعني هروب الدولة من التزاماتها تجاه المواطن.

 

يواجه المواطنون أوضاعا صعبة وغير مسبوقة، فالوضع الاقتصادي كان قبل موازنة 2018م كارثيا فكيف الآن والموازنة مست بوضوح الخبز برفع سعره ثلاثة أضعاف دفعة واحدة. لقد انهارت القوة الشرائية للمواطن السوداني تماما حتى ما عاد يملك أي قدرة على شراء أي شيء سوى الغذاء فقط، وليس بقادر على شراء أدنى شيء من الكماليات إلا بعد جهد جهيد.

 

الموجع أن الطبقة السياسية الحاكمة تتجاهل أوجاع المواطنين وتجتمع لتبحث إعادة ترشيح الرئيس من جديد للمرة الخامسة على التوالي رئيسا للبلاد ليستكمل مسيرة الإنجازات، وكأن هذه النخبة تقرر استفزاز مشاعر الشعب. بين الشارع والنخب الحاكمة توجد النخبة المعارضة التي قررت أن تنزل إلى الشارع في إطار محاولاتها إشعال الثورة لتفاجأ أن هذا الشارع لم يتجاوب معها بالشكل الكافي، بل إن الشارع تجاهل مظاهراتها في جامعة الخرطوم التي أضحت محدودة التأثير، والسبب في رأيي أن هذه النخبة تسعى لاستخدام الشارع لتنفيذ رغباتها بالوصول إلى الحكم دون المطالبة بحقوق الشارع السوداني غير المهتم بكل ما تدعو له المعارضة من الديمقراطية والحريات.

 

لم تنته المسيرات بمظاهرات جامعة الخرطوم بل حدث حراك مصاحب مهم في أم درمان وبورتسودان ونيالا وفي بعض المدن الأخرى حتى بدأ الكلام أن الثورة في السودان قد بدأت

ربما يكون الاستثناء الوحيد هو موكب الحزب الشيوعي الذي نظم في يوم الثلاثاء الماضي وحقق نجاحا كبيرا وامتداحا من مختلف فئات الشعب، لأن الشيوعيين السودانيين أحسنوا الخطاب والمطالب برفع مطالب الشارع لأول مرة برفع الغلاء وإسقاط ميزانية الجوع، ما أربك تماما الحكومة السودانية ووضعها في مأزق كبير، فالموكب لم يعد موكبا بل مظاهرة تلقاها الشارع السوداني بالترحيب الكبير.

 

نعم لقد وُضع اليسار السوداني الآن في مساره الصحيح بالتوجه نحو الانخراط في الدفاع عن الفقراء ومحدودي الدخل وخرج من مدرسة (اليسار المصري الأمني) يسار حزب التجمع، الكارثية القائمة على مناهضة الإسلاميين بدلا من مواجهة أصحاب العمل والدفاع عن حقوق العمال والفقراء.

 

هل اليسار السوداني قادر على أن يواصل على هذا النهج ويرفع شعارات الخبز والغلاء والضغط على الحكومة لتحقيق أهداف الشارع، أم إنه سيرجع للمعركة الحمقاء التي عطلت مسيرته منذ حادثة دار المعلمين باعتبار نفسه نقيضا لمن يسميهم بالمتأسلمين؟ إنها فرصة ذهبية ليست لكل قوى اليسار لأن تقود الشارع المهموم الآن بقضية الاقتصاد بشكل كبير والراغب في أن تعود الدولة لتوفر له مظلة الدعم.

 

لم تنته المسيرات بمظاهرات جامعة الخرطوم بل حدث حراك مصاحب مهم في أم درمان وبورتسودان ونيالا وفي بعض المدن الأخرى حتى بدأ الكلام عن أن الثورة في السودان قد بدأت. وأنه قد حان آوان التغيير، لكن هذه التحركات انتهت سريعا أو تم احتواؤها بسبب أنها كانت اجتهادات أفراد لا قرارات (أحزاب) ولأن السلطة السودانية قد استخدمت القوة المفرطة في قمعها كالعادة.

 

على العموم، من خلال متابعتي لا تبدو فكرة التغيير المفاجئ والعنيف وقلب الأوضاع القائمة فكرة جذابة لقطاعات كبيرة من السودانيين (خصوصا من كبار السن) وذلك بسبب خوفهم من الحركات المسلحة الموجودة في أطراف البلاد من أن تستغل أي فراغ أمني لتحتل العاصمة، وقد كانت أحداث ما بعد مقتل جون قرنق ووصول قوات خليل إبراهيم إلى أم درمان جرس إنذار مرعب لهذه الفئات من المجتمع، ولذلك فإن هذه الفئات تقبل بتغيير لا تصاحبه فوضى ولهذا هم ليسوا متحمسين لفكرة الانتفاضة.

 

الأمر الذي أخشاه حقيقة أن تنفجر في البلاد ثورة جياع تكون فيها أعمال سلب ونهب وخروج عن القانون غير مسبوقة تؤدي تلقائيا إلى انهيار الدولة بحرب أهلية طاحنة

الجزيرة
 

لكن الشباب متعطشون للتغيير، خصوصا أولئك الذين ولدوا وتربوا في ظل الإنقاذ ويشعرون بالملل منها ومن خطابها (القروسطي) ويريدون العيش في ظل نظام ديمقراطي حقيقي. ولهذا فإن الشباب هم على استعداد تام لقلب كل الموازنات والحسابات، خصوصا أن أغلبهم لم يتلوث بعد بـ(القبلية) و(الجهوية).

 

المستقبل لا يبدو واضحا في السودان اليوم، لكنه قطعا ليس في صالح من هم في السلطة خصوصا في ظل الأزمة الإقتصادية التي يعانون منها والتي هي بمثابة الحبل الذي يطوق عنق الإنقاذ ولا تستطيع الفكاك منه، فطال الزمان أو قصر سيشنق الاقتصاد الإنقاذ في ظل استمرار نهجها الإستبدادي وتهربها من ملاحقة الفاسدين وسياسات التجنيب الخطيرة التي تمارسها مؤسسات الدولة.

 

الأمر الذي أخشاه حقيقة أن تنفجر في البلاد ثورة جياع تكون فيها أعمال سلب ونهب وخروج عن القانون غير مسبوقة تؤدي تلقائيا إلى اىنهيار الدولة بحرب أهلية طاحنة. لا يمكن أن يعيش شعبان على مقربة منهما الأول يتمتع بكل الملذات والآخر يعيش في البؤس، قطعا سيهجم البؤساء يوما على الأغنياء عندما ينال منهم الجوع.

 

يا أهل السلطة أنقذوا أنفسكم وأهليكم من ثورة الجائعين ولو تطلب الأمر أن تتخلوا عن (السلطة) طواعية. ينسب لسيدنا الإمام علي كرم الله وجهه قوله (عجبت لمن لا يجد قوت يومه كيف لا يخرج شاهرا سيفه).

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة