سارة الكسابي
سارة الكسابي
3.7 k

The Joker.. شخصية زلزلت عالم "الكوميك بوكس"

15/10/2019

فيلم The Joker في نسخته الجديدة لنهاية هذه السنة، مع Joaquin Phoenix، أُتُهِم بالمبالغة في المشاهد المحرضة للعنف. سأعطيكم رأيي في هذا الفيلم الطويل الذي طال انتظاره من طرف محبي سلسلة أفلام الجوكر. وبعد افتتاح أول عرض له بقاعات السينما في 9 من أكتوبر من 2019، فيلم The Joker مع Joaquin Phoenix الحائز على جائزة الأسد الذهبي لمهرجان البندقية، شخصية عالم "الكوميك بوكس" لسنة 2019 تقتنص أضواء الشهرة وحتى قبل إصداره رسميًا أثار جدلاً مثيرا. هل تُمجد هذه القصة الجديدة أصوات شرير Gotham الكاشفة عن عالم العنف المظلم؟ هل تدفع وتحرض بالفعل على أعمال إجرامية أو إرهابية؟ أقترح عليكم هنا تقييمي للفيلم، دون إستباق سرد لأهم وقائع القصة، ثم تحليل أعمق لرسالته. لا تقلق، سوف تحذرك علامة عندما أبدأ بالكشف وفك ألغاز عوالمه الخفية!

Joker، مع Joaquin Phoenix: الملخص

Joker له هوية هنا: إنه Arthur Fleck، ذلك الرجل الهش الذي يعاني من مرض عقلي يقوده لهيستيريا الضحك عندما يتعرض لضغوطات أو عواطف قوية. يعيش وحيدا مع والدته العجوز التي تعتمد على رعايته، ويكسب إلا القليل من خلال وظيفته كمهرج للأطفال المرضى، أو لجذب المارة إلى المتاجر. في Gotham، يزداد الوضع سُوءًا. تغرق المدينة في العنف وشكل من أشكال الهستيريا الجماعية. غارقا في هذه الدوامة بدوره، سيبدأ Arthur Fleck أيضًا في الخضوع و التورط على طريقته..

Joaquin Phoenix، أبدع في The Joker

في المقام الأول، لن تتفاجأ: لقد دهشت تمامًا من الآداء الجنوني لـ Joaquin Phoenix، الذي أعتبره واحدا من أعظم الممثلين على الساحة الفنية حاليا. متقمصا شخص Arthur Fleck في الفيلم بالكامل، ومتبثا حضوره الجلي على الشاشة بكل سلاسة. ممثل كوميدي أقل موهبة كان قد سيفسد مشروع هذا الفيلم، لكن Phoenix أتبث براعته بكل المقايس. بين هيستيريا ضحك مكسورة وخطوات لا متوازنة لمهرج حزين، استطاع ذلك البطل النقيض anti-hero، البطل المهزوم والمحبط المعقد، الذي لا يتمتع بأي قدر من البطولة بل يتعرض للفتك به من المشهد الأول للفليم أن يقلب الموازين ويتمرد على النظام الطاغي الذي يدفعه باستمرار إلى الجنون. تطلب الأمر ممثلًا مثل Joaquin Phoenix ليصبح الجوكر دون أن يكون سخيفًا وليخلق نجاحا صادما تحت وطأة تنقدات وتخبطات ذات أبعاد فكر ثوري سياسي محظ.

The Joker، الخرافة المأساوية لمهرج حزين


خارج الدور الرئيسي، جوكر ناجح إلى حد ما! الفيلم مستوحى بشكل واضح من أعمال عملاقة مثل Taxi Driver، حتى تم تصميم هذا الإصدار من Gotham على غرار نيويورك المشهورة والرمادية من السبعينات والثمانينات. لقد وجدت أن الأحداث المشكلة لعقدة الفيلم استغرقت وقتًا طويلاً في الإعداد، لكن ساعتين لم تبدوان لي طويلتين، حتى أني قضيت آخر 30 دقيقة في توتر، بعينين هائمتين على الشاشة. The Joker عبارة عن إعادة كتابة مثيرة لشخصية عملاقة، يمكنها أن تفاجئ وتحرك وتقدم فيلمًا لـ"Super-hero" مختلفًا عما نراه عادةً. نحن أقرب إلى Logan من Batman ضد Superman، وربما يكون الأفضل!

الجوكر، فيلم عنف؟

إذا كان الجدل قد أخافك لأنك لا تتسامح مع مشاهد العنف في السينما، فاعلم أن The joker بعيدًا عن أن يكون دمويا متشددًا كما يعتقد البعض. تم تجسيد العنف بشكل أساسي عبر طلقات نارية، مع عدم وجود تركيز للكاميرا على المشهد التعسفي و الجروح. هناك واحد أو اثنين من المشاهد الجسدية والدموية، لكنها لا تدوم طويلًا وليست أصعب تحملا من "الحيل السحرية" لـ The Joker: The Dark Knight على سبيل المثال. لكن ما وجدته أكثر تأثيرا هي مِحنة شخصية Arthur Fleck، بضحكه المؤلم، الذي يدمي القلب أكثر من أي مشاهد تعسفية.

جوكر، فيلم يمجد العنف؟

في أمريكا التي تسودها دماء بسبب عمليات القتل الجماعي التي يرتكبها الرجال البيض الذين يرفضهم المجتمع، والذين يعانون في بعض الأحيان من اضطرابات عقلية غير مشخصة أو غير معالجة، فإن جوكر مخيف. لكن هل يحمل هذا الفيلم حقًا رسالة سياسية تمجد العنف؟ هل يضفي الشرعية على أعمال بطله؟

جوكر وحركة العازبين اللاإرادين

لقد أدرج الكثيرون شخص الجوكر في خانة الأشخاص الذين يعانون من عدم نجاحهم مع النساء فيصبحون بذلك أكثر عنفا واضطهاداً، مثل الإرهابي Alek Minassian. أجد أن هذه المقارنة لا أساس لها من الصحة، فـ Arthur Fleck لا يتحدث أبدًا عن الإغواء، ولا يبدو أنه يحمل كراهية محددة تجاه النساء.. لقول الحقيقة، يبدو أن الحب يتركه غير مبال. بينما ابتكر قصة حب مع جارته والفيلم لا يزال غامضاً حول مصير الأخيرة.. لكن هذا الجوكر يقتل فئة كبيرة من الرجال البيض في موقع السلطة. لا نساء! إذا كان إذن هناك عنف مجتمعي تم طرحه في جوكر، فهو ذلك الذي يثقل كاهل السكان المعرضين للخطر والأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية أكثر من أي تمييز جنسي.

The Joker، فيلم يشوه سمعة الأمراض العقلية؟

هذا الفيلم، مثل العديد من الآخرين، قد يحصر الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية في تلك الصورة النمطية "مجنون يساوي القاتل". في رأيي، هذا ليس ما يصبو له The Joker.



Arthur Fleck ليس نتاج مرضه، بل هو نتاج مجتمع عدائي. مجتمع لا يعرف كيف يساعد والدته، التي كانت مريضة أيضًا. مجتمع فشل في حمايته كطفل عندما سمح لشخص باغتصابه. مجتمع تخلى عنه في نهاية المطاف، وقطع التمويل عن علاجه والعقاقير التي سمحت له بتنظيم أعراض اضطرابه العقلي.

هل يبرأ The Joker عنف بطله؟

هذا هو السؤال الكبير، في النهاية. هل تسحقه معاناة Arthur Fleck وعنف مجتمع يرفضه بسبب اختلافه وهشاشته، متغظيا بذلك عن الأعمال التي ارتكبها؟ في رأيي، هذه ليست رسالة الفيلم. فيلم يجعل بطله يقول "لا أفعل السياسة" - قبل أن يرتكب جريمة قتل مباشرة على شاشة التلفزيون.

المفارقة عندما تحملنا..

لم يرغب Todd Phillips، المخرج، في توجيه دعوة للثورة تمرد، بقدر ما هي "دعوة للتأمل، مرآة للمجتمع". نيته تبدو واضحة بالنسبة لي. في هذا الكون، هل سينمو فارس ظلام جديد كـ Bruce Wayne، ليستخدم ثروته بشكل أفضل، للتعويض عن عدم المساواة الاجتماعية في Gotham ومنع جوكرز آخرين من الظهور؟ هذا ما قد يخبرنا إياه المستقبل. لأنه إذا تم اعتبار جوكر فيلمًا فريدًا، فإن نجاحه الهائل يمكن أن يؤدي إلى عواقب!

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة