يوسف بشر
يوسف بشر
4.5 k

من جورج واشنطن لهتلر.. 5 شخصيات هامة غيرت التاريخ الحديث

10/4/2019

على مر العصور والأزمان، وفي مختلف الأحداث المرحلية والمفصلية في تاريخ الشعوب والأمم كان وراء التغيرات الكبرى قادة وزعماء كانوا العنصر الأبرز في صناعة ذلك التغيير، وتلك النقطة الحاسمة في ذلك التاريخ، ولو فتشنا في صفحات التاريخ المختلفة سنرى ذلك، ولكني في مقالي هذا سأعرض مجموعة من القادة الأبرز في التاريخ الحديث والمعاصر الذين صنعوا نقطة فارقة في تاريخ شعوبهم، أو في تاريخ البشرية جمعا، سواء تغييرا إيجابيا ساهم في تطور ورقي دولهم وشعوبهم وأثر بشكل إيجابي في مختلف أنحاء العالم، أو تغييرا سلبيا ساهم في دمار وانحلال دولهم ومجتمعاتهم وأثر بشكل سلبي في مختلف أنحاء العالم، ومن أولئك القادة والزعماء حسب تواريخ ميلادهم و فترات تواجدهم:

  

جورج واشنطن

أهم زعماء الولايات المتحدة الأمريكية، وأول رؤسائها، وأبرز مؤسسيها وهو كذلك الأب الروحي للأمريكيين، كما أنه يعتبر عراب انفصال أمريكا عن التاج البريطاني، وواضع دستورها، وهو الرجل القائد الذي حظي بالقبول من جميع فئات الأمريكيين، وهو الذي أنشأ أثناء قيادته لأمريكا العديد من سوابق الأعراف والتقاليد الحكومية التي لاتزال تستخدم في أمريكا حتى اليوم(مثل نظام مجلس الوزراء ويوم القسم الرئاسي ولقب السيد الرئيس)، وعلاوة على ذلك، أرسى مبدأ الانتقال السلمي للسلطة من رئاسته لرئاسة جون آدامز وتقاعده بعد فترتين رئاسيتين، وهو العرف الذي استمر كقانون ثابت في الدستور الأمريكي حتى اليوم.

  

جوزيف ستالين
القادة والزعماء هم من بيدهم صناعة القرار وحشد الجماهير فإن كان القائد أو الزعيم صالحا نافعا ففرصة تطور ورقي شعبه ودولته كبيرة

الرجل الحديدي والقائد الثاني للاتحاد السوفييتي وهو الرجل الذي قام بنقل الاتحاد السوفييتي من مجتمع زراعي إلى مجتمع صناعي، مما مكن الاتحاد السوفييتي من الانتصار على دول المحور في الحرب العالمية الثانية، والصعود إلى مرتبة القوى العظمى التي نافست الولايات المتحدة الامريكية خلال الحرب الباردة في النصف الثاني من القرن الشعرين، بالرغم من أنه عُرف بسلطويته وقسوته إلى درجة أن سياساته الاستبدادية أدت إلى قتل الملايين من أبناء شعبه.

  

مهاتما غاندي

  

أبو الأمة الهندية، والزعيم الرئيسي لحركة الاستقلال الهندية، والمهندس الرئيسي لشكل من أشكال العصيان المدني اللاعنفي والذي أدى إلى استقلال الهند عن بريطانيا، كما أن ذلك الشكل السلمي الذي أسسه غاندي ألهم الكثير من حركات التحرر وحركات الحقوق المدنية والحرية في جميع أنحاء العالم، غادني أيضا السياسي الذي قاد حملات وطنية لتخفيف نسبة الفقر والفقراء في مجتمعه ووضع حد للنبذ وزيادة الاعتماد على الذات اقتصادياً، كما أنه السياسي الهندي الذي كان يرفض تقسيم الهند ويدعوا إلى إعادة الوحدة الوطنية واحترام حقوق الأقلية المسلمة من قبل الأكثرية الهندوسية.

  

أدولف هتلر

  

واحد من أبرز الوجوه الدكتاتورية والعنصرية في تاريخ البشرية ومشعل أكبر حروبها_الحرب العالمية الثانية_ التي تسببت في مقتل أكثر من(ستين مليون إنسان) من مختلف قارات العالم، كما أن تلك الحرب التي أشعلها هتلر كانت السبب في تشكل خارطة العالم الحديث وأوجدت صراع القطبين.. هتلر هو أيضا زعيم الحزب النازي الألماني المعروف بنعصريته وأفكاره المتطرفة.. نعم كان هتلر يحاول تحسين ظروف بلده السياسية والاقتصادية وكان يطمح إلى تكون بلده قوة عظمى؛ لكنه أخطأ الطريق الذي حاول أن يحقق هدفه من خلاله.

  

نيلسون مانديلا

  

أحد أبرز أيقونات النضال في العالم، والزعيم الأفريقي البطل الذي ناضل سنين عديدة دفاعًا عن مبادئه وقيمه وحقوق شعبه، وهو القائد الذي مكث أكثر من 27 عاماً في السجن بسبب نضاله عندما كانت القارة الإفريقية خاضعة للاستعمار، الذي سلب من المواطنين الأفارقة حقوقهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ذلك الأمر الذي أدى الى ظهور حركات تحررية متعددة كانت تضم شخصيات مناضلة وشجاعة وإحدى هذه الشخصيات كان مانديلا، الذي وضع بصمة لا تمحى في تاريخ البشرية، وهو كذلك يعتبر أحد أهم الشخصيات المناضلة لحقوق السود، ومحاربة العنصرية في العالم.


هؤلاء ليسوا فقط أبرز الشخصيات والقادة صناع التاريخ بل إن هناك شخصيات كثيرة سواء في التاريخ القديم أو الحديث أو المعاصر، اختلفت إنجازاتهم؛ لكنهم كانوا بحق نقاط فاصلة صنعت واقعا جديدا وتغييرا كبيرا، فهناك بسمارك في ألمانيا، وأتاتورك في تركيا.. وغيرهم الكثير لا يسع مقال كهذا لسردهم وسرد ما حققوه.. ونعم يمكننا القول أن هناك تأثيرا كبيرا للفلاسفة والمفكرين والمثقفين وأيضا رجال الدين على الشعوب، وإسهام في تغيير الأحداث وصناعة الوعي لدى الجماهير، لكن القادة والزعماء هم من بيدهم صناعة القرار وحشد الجماهير فإن كان القائد أو الزعيم صالحا نافعا ففرصة تطور ورقي شعبه ودولته كبيرة، وإن كان ذلك القائد أو الزعيم فاسدا مجرما ففرصة دولته وشبعه في الدمار والانحلال كبيرة، وأحداث التاريخ شاهدة على ذلك.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة