عمار العربي
عمار العربي
147

العمرة بوصفها إطلالة على مآسي المسلمين

25/5/2019

كم هو مؤلم النظر لأفواج المعتمرين بوصفهم سائحين لا معتمرين، والأشد إيلاماً تزكية النفس في موضع لا تزكية للنفس فيه، وعلى الرغم من طيبة هذا اللقاء المتجدد الذي يجمع أفئدة من الناس تهوي لبيت الله من شتى أرجاء الدنيا، إلا أنه من السهولة بمكان ملاحظة ضيعة الإسلام على موائد اللئام، حين يتم انتزاع السقاية والرفادة من دلالاتهما التعبدية، في صورة استعراضية من التدين الزائف أمام الآخرين باختلاف أجناسهم، في موقف الأجدر فيه تجريد النفس أمام الله، على ما في ذلك الموقف من التذكير بمشاهد يوم القيامة.

   

أضف لذلك حين تبصر في العمرة أصناف المظلومية التي تلحق بالمسلمين، ووقائع البؤس في أعينهم فهم المعذبون في الأرض، ومن ذلك في حين يحرمون من لحظات الإحساس بالمعاني الروحية حالما يقومون بزيارة بيت الله، وكم هو الحال في لحظات أخرى لا تحتمل العين فيها إبصار مظاهر الفقر المدقع ومعاينة البؤس على محياهم، وعمق المعاناة يكمن في ثلاثة أسباب الأول فيهن الاغتراب عن الأهل والثاني الهجرة المجانية، والثالث عبودية ما بعدها عبودية، فما إن تقترب من أحدهم حتى يصرح لك برغبته في هجران الحرمين الشريفين لتدني الأجر بعد أن أمضى عمره يعمل أجيراً، وحينها يطفو السؤال: هل كان طيلة غربته تلك عبداً يباع ويشترى وهل بعد ذلك من استعباد؟

  

كم هي مفرحة ملابس الإحرام حين تلزمك بالإحساس بالإخوة نحو كل مسلم ومسلمة، وفرحة ملامسة الكعبة برفقة المعتمرين، والدعاء بصالح العمل وتبيان المشهد الأول في الكعبة بعد تمام راحة النفس في مدينة رسول الله

في هذا الإطار حدثني من أثق بصدق ما ينقله عن معارفه، واصفا فئة مغتربة تحوز مصدر رزقها بالدولار بحجز موطئ قدم في روضة رسول الله صلى الله عليه وسلم لشخص ما، وفي هذا احتكار وتقنين للدين كما لو كان فرضا من فروض التجارة، وليس على النفس من وزر إن هي تاقت للصلاة في روضة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن ليس على حساب استعباد الآخرين، وتذرف الدمع حين تلمح الحزن بادياً في أعين الباعة المتجولين، ومنهم بائع الحبوب لأسراب حمام الحرمين الوديع، ومن ذلك حينما ترى الدين يطوع على قدر مقاسات السياسيين.

 

وحين يصحبك في رحلة العمرة هذه من مبلغ علمه وهمه الدنيا لا الاعتمار، ممن يلبي في ارتحاله هذا تلبية تأتي لفظاً لا فعلاً، متناسياً مشاهد العواصف الرملية وهي تهب مذكرة بغضب الله، ومرأى الأبراج والفنادق تعلو الكعبة المشرفة، وإنه ظلم للنفس عظيم سكوت علماء السلاطين على المنكرات.

 

وكم هو شاق على النفس أن ترى الحال المرير لإخوتك المسلمين أينما كانوا، وأن تلمح عجوزاً من أرض الكنانة ترفع أكف الضراعة داعية المولى أن يزول طغيان الظالمين، وحين يواصل الطغاة بطشهم ولا رادع لهم، كم هو مؤلم أن ترى القبضة الحديدية، أو ما لا يريح النفس، بل وحتى الحرمان من القيام بالعمرة، وكم هو ثقيل على النفس تطاير الغبار في أعين المسلمين، ليروا حينها الصحراء بلا استثمار، فأين تذهب ملياراتهم؟

 

كم هو مؤلم أن يجمع المراقبون على أن الأبنية، وبرج الساعة قد سرقت الاهتمام من الكعبة، وكم هو مؤلم أن تبصر مؤشرات الغضب الإلهي على طغيان الطغاة، كم هي مفرحة ملابس الإحرام حين تلزمك بالإحساس بالإخوة نحو كل مسلم ومسلمة، وفرحة ملامسة الكعبة برفقة المعتمرين، والدعاء بصالح العمل وتبيان المشهد الأول في الكعبة بعد تمام راحة النفس في مدينة رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.

 

يحدثك المعتمر الهندي عن رغبته في تحفيظ أولاده كتاب الله وهو جالس في صحن الكعبة المشرفة وجموع المعتمرين أتراكاً وآسيويين يتركون أغلال الدنيا حين تكتحل أعينهم بها في مشهد جميل يظهر المؤاخاة بين المسلمين بفرح يطير كفرح حمام المدينة ومكة، وروعة الاقتراب من مقام ابراهيم وملامسة الحجر الأسود، على أصوات زقزقة سرب مخصص عند كل صلاة، ومن بعدها تبصر مجموعة من المعتمرين وحالما يصلون للحرم الشريف في صحن الكعبة يقولون بصوت جماعي موحد الحمد لله حينها لا تتمالك نفسك لتذرف الدموع، فارزقنا اللهم عمرة وحجة ثانية لبيتك الحرام.

#يتصدر_الآن

تحت عيون الغرب.. هل هناك علاقة بين الدراسات النسوية والخطاب الاستعماري؟

تحليل التفسير الخطابي الذي تصوره النسوية الغربية عن نساء العالم الثالث يمكن اعتباره خطوة أولى نحو مشروع آن أوانه، وهو صياغة استراتيجيات نسوية مستقلة من الناحية الجغرافية والثقافية والتاريخية.

1.7 k
  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة