أمين أمكاح
أمين أمكاح
15.4 k

قتلوه.. قتلهم الله

18/6/2019

وفاة الدكتور محمد مرسي الرئيس الشرعي لجمهورية مصر العربية بعد اعتقال دام ما يقارب 6 سنوات، وذلك أثناء جلسة محاكمته، نحن هنا أمام جريمة قتل ممنهجة ومكتملة الأركان للرئيس الوحيد الذي انتخبه بنزاهة الشعب المصري عبر تاريخه، إنه قتل متعمد لكل صوت حر يرفض الفساد والظلم، لقد دخل التاريخ اليوم من أوسع أبوابه، مؤكدا أن ظروف وفاته شاهدة على انعدام القيم الإنسانية في خصومه الانقلابيين الذين زجوا به في غياهب السجن ظلما وعدوانا. ومما لا شك فيه أن تمسك الرجل الشهم بمواقفه مقياس حقيقي لمعرفة مدى ثباته، ولا نزكي أحدا لكننا نحسبه عند الله شهيدا بإذنه، فطوبى له بما صنع وبشرى له بما صبر.

 

لقد قتلوه بشكل تدريجي كي تبدو وفاته طبيعية في نهاية المطاف؛ فلم يخضع هذا الإنسان الشريف لأدنى المعايير اللازمة للمحاكمة العادلة، كما حرم من أبسط متطلبات الرعاية الطبية الضرورية لشخص مريض مما يعني حرمانه من تلقي العلاج المطلوب، كما تم منعه من حق زيارة أهله له والتواصل معه، كل هذه الممارسات تعتبر بمعايير القانون الدولي ومختلف الشرائع الإنسانية جرائم غير مبررة لا تسقط بالتقادم، ‏وبقتله لن يموت الحق بل خابت مساعي من قتله، وموته في سبيل الحق يحييه ويفني قاتليه.

 

هنيئا للدكتور محمد مرسي لأنه اختار طريق الحق، كان بإمكانه أن يبيع نفسه للشيطان، لكنه جنح إلى الحق وفضل الآخرة عن الحياة الدنيا، فاختاره المولى ليذهب إلى المكان الوحيد الذي يليق به

ست أعوام من الحبس الانفرادي والتعذيب النفسي والجسدي ومن إخفاء ما كان يتعرض له من ضغوط ومساومات، فلو كان حقا قاتلا أو مجرما لكان مكانه في "الساحل الشمالي" يتنعم مع أولاده! يكفيه أنه كان مظلوما وليس ظالما، ومهما بلغت شدة الخلافات السياسية إلا أنها لا تبرر كل هذه القسوة اللاإنسانية وهذا الانتقام القروسطوي المقيت، ذات يوم سيلتحق به قاتلوه، وهناك سيلتقي الجميع أمام قاض عادل وهو الحكم العدل، فلينظر حينئذ من قتله هل سينفعه ما كان يتوهمه من قوة زائلة.

 

رغم كل المؤاخذات والتحفظات على الحقبة المرسوية، وحتى وإن لم تكن يوما مجاملا للإخوان أو مناصرا لهم أو من أتباعهم، فقيمك وأخلاقك السياسية ستفرض عليك إدانة ما تعرض له محمد مرسي من إنتقام همجي يحز في النفس لطريقة التعامل اللاإنسانية معه؛ فسجنه رحمه الله عليه كان تعذيبا وتنكيلا وإهانة، فإن لم ينصفه قاض الأرض الجائر، فلتكن أنت صوتا حرا مدافعا عن المظلوم ولو بكلمة حق تعكس نصرتك للحق، باتخاذك لموقف صريح تجاه قتلته الظالمين وعدم الركون لهم، فإن كنت معينا لظلمهم بالتزامك الصمت قبل قتله حين كان في محبسه، فلا عذر لك اليوم لسكوتك بعد مماته وإلا كنت ناصرا للقتلة.

 

ولقد شاءت الأقدار أن يموت الدكتور مرسي وتستجيب روحه لنداء السماء للملك الذي لا يظلم عنده أحد في نفس يوم وفاة الشيخ الشعراوي؛ أي في السابع عشر من شهر يونيو، وفي نفس سياق حديثنا نستعرض قولا بليغا للشعراوي رحمة الله عليه في أخر خطبه: "لو مات مظلوم في الدنيا ‏يتم تأجيل النطق بالقضية إلى يوم الحشر وينطق بالحكم الملك الجبار في يوم أعلن عنه أنه لا ظلم لدي اليوم".

 

هنيئا للدكتور محمد مرسي لأنه اختار طريق الحق، كان بإمكانه أن يبيع نفسه للشيطان، لكنه جنح إلى الحق وفضل الآخرة عن الحياة الدنيا، فاختاره المولى ليذهب إلى المكان الوحيد الذي يليق به، سيبقى رمزا وأيقونة لا شبيه له، وسيظل صاحب قلب لا ينكسر، وشعلة لا تنطفئ، نحسبه والله حسيبه ولا نزكيه في قولنا على المنان، ولكنه كان شهما مجاهدا بحق، رحمة الله عليه لقد عاش شامخا ومات منتصب القامة، رجل قل في زمانه الرجال، لقد ذهب للقاء ربه وبقي طيفه كابوسا مدويا يزمزر وراء الخونة المتملقين أشباه الرجال، نم يا سعادة الرئيس مطمئن البال لقد أديت الأمانة، وليخسأ الخونة ولأي منقلب هم سائرون.

 

ولم يكن الدكتور محمد مرسي أثناء حكمه يشغله كرسيه عن المسجد والقرآن، وبعد انصرافه إلى قبره نسأل الرحمن أن يجعله نافذة إلى روضة من رياض الفردوس الأعلى من الجنة، وغادر إلى آخرة هي خير من الدنيا وما فيها، واتجه إلى ملأ لعلهم ينتظرون لقياه بفارغ الصبر، فالحمد لله الذي يرفع عباده ويجزل عطاياه لهم بصبرهم على أقداره وابتلاءاته، لهذا ينتقل من ظلم الدنيا إلى سعة ورحمة وعدالة السماء إلا الصابرون الذين تميزوا بخلقهم ومبادئهم، ولا خوف لديهم لأنهم مدركون بأنهم سائرون إلى رب رحيم وعدهم الروح والريحان.

 


إن أصحاب الأيادي النظيفة والنزيهة تموت ظلما وعدونا في غيابات السجون ببطء، وتجار الكلمة الظالمون يتربعون على هرم السلطة، ﻻ يهمهم إلا المصلحة الفردية، وربك يمهل وﻻ يهمل، رحم الله الفقيد الذي عاش بطلا شجاعا إلى آخر لحظة من حياته، وما ضعف وما استكان، وإن مضى الزمن سيبقى الذكر الحسن عنه، وما عند الله خير وأبقى.

 

سيظل محمد مرسي حيا في قلوب أصحاب الضمائر الحية، فالشرفاء أهل العزة والكرامة لا يموتون وإنما يفارقوننا بأجسادهم فقط، والميت حقا هو الذي يمشي فوق الأرض ولم يستطع أن يهزم الخوف الذي يمنعه من معانقة حريته وفاة مرسي أمر فظيع وإن كان غير مفاجئ، نظرا لكون موته متوقعة على اعتبار ما مر به وعانى منه في سجنه، وهذا لم يدفعه للاستسلام، وإنما زاد من صلابة الرجل وشجاعته، كما أنه صار متمسكا لآخر نفس بقيمه الفاضلة ومواقفه الشريفة.

 

بعيدا عن خلفيات وفاة الدكتور محمد مرسي في قبو المحكمة وأثناء محاكمته، سيكون لهذا الحدث المأساوي تداعيات على الوضع السياسي بمصر وستحرك المياه الراكدة في هذا البلد، وقد تثير بعض الزوابع التي لا يتمناها النظام الانقلابي وصانعيه وأنصاره في مصر وخارجها، فليشهد التاريخ بطشهم، وإن قتلوه جسدا لن يتمكنوا من قتل فكره الذي سيظل معشعشا في عقول ملايين المصريين والعرب، وسيبقى راسخا في تاريخ الشعوب التواقة للحرية.

 

ولم يترك الله محمد مرسي للظالمين وإنما أخذه إليه رحمة منه، فهنيئا له بذلك، وبقوله الحق واستماتته في وجه الانقلابيين الظلمة، بالرغم من سوء ما وقع سيكون موته إحياء للرسالة التي دفع فيها حياته، وسيصبح دمه لعنة على المستبدين الطغاة، وسيصير النصر قريب للشعوب لتتحرر فيه من هؤلاء القتلة المجرمين، فإن لم يجد مرسي عدلا في محاكم الدنيا سوف يجده عند أعدل العادلين.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة