والموت في سبيل الله أسمى أمانينا

18/6/2019

ارتقى الدكتور محمّد مرسي الرّئيس المصري الشرعي المنتخب شهيدا بإذن الله، مات منتصرا متحدّيا للظّلم والقهر، مات واقفا صامدا شامخا ليخطّ قصّة أخرى من قصص الصّمود والنّضال الّتي ستبقى خالدة وستتناقلها الأجيال.

 

مات الرّئيس الشّرعي محمّد مرسي، مات الحرّ الأبيّ، الطيّب الصّادق الشّجاع، مات وهو يقارع الظّالم والجلّاد، مات ليتحوّل إلى أيقونة نضال ويرتسم في مخيال الأحرار أسطورة للصّبر والثّبات، مات وهو يحاكم في قضيّة تخابر مع من يدافعون على عزّة أمّة نهشتها الضّباع، مات وهو يحاكم من حاكمه ويصدر حكما نهائيا في حقّ من ظلمه.

 

موت مريب وقتل بطيء

هي غيبوبة أو تغييب، سكتة قلبية كما يدّعون أو إسكات بمنع للعلاج والدّواء أو بسمّ مدسوس هو موت بطيء مارسه عليه الجميع، اغتيال معنوي منذ سبع سنوات منذ 17 يونيو 2012 تاريخ الجولة الثّانية من أوّل انتخابات ديمقراطية حرّة نزيهة تشهدها مصر في تاريخها إلى حدود 17 يونيو 2019 لحظة تنفيذ الإعدام المبرمج، محكمة تفتقد لأيّة علاقة بالاسم وظلم تدثّر بكلّ ما في الاسم طاله كما آلاف آخرين ذنبهم أنّهم سعوا لحياة أفضل في مصر.

   

قتل الرّئيس الشّريف الفريد بسبق إصرار وترصّد، بالدّعاية السّوداء والكذب المفضوح والتجنّي والتّشويه من قبل آلة دولة الاستبداد العميقة ومن قبل "الثّورجيين" من باعوا ثورة 25 يناير بثمن بخس، قتل الدكتور مرسي من طرف مرضى العمى الإيديولوجي من لا يرون فيه سوى خطرا إسلاميا داهما وقتل كذلك من بعض الكهنوت من يختزلون في أنفسهم الإسلام الخالص، من قتل الدكتور مرسي هم من سمحوا بالانقلاب عليه صمتا، تشجيعا أو تمويلا لإجهاض أوّل تجربة ديمقراطية حقيقية يشهدها أكبر بلد عربي ومحرّك قاطرته، تجربة أخافت العربان وأرعشت الصّهاينة الجيران فتكاتف الجميع لأجل وأدها أمام أعين عالم منافق مارس عليها ما يمارس الطّرشان والعميان.

   

  

من قتل الدكتور مرسي هم من قتلوا الأبرياء في الميادين، في مايسبيرو وبورسعيد والنّهضة وعربة الترحيلات ورابعة، لتستمرّ المجزرة باسم القانون أو خارجه، قتلا وسجنا واختفاء قسريا وتعذيبا واغتصابا وإهمالا صحّيا وإرهابا مصطنعا يستدعى حين الحاجة وتهجيرا لأهل سيناء وتفريطا في الأرض والنّيل وتفقيرا ممنهجا لشعب واخراجا مبرمجا لوطن من التّاريخ والجغرافيا، من قتل الشّهيد بإذن الله هو طيبته وصفاؤه وإخلاصه وحسن نيّته واستقامته الّتي جعلت منه كدرّة نادرة فريدة في قمامة الخسّة والنّذالة وواقع الغدر والخيانة.

 

من قتل الدكتور مرسي هو صمتنا وتخاذلنا ورضاؤنا بضير لم يرضاه لنا وخيّر أن يواجهه واقفا ثابتا وكان بإمكانه الانخراط في صفقاتهم المشبوهة لينعم ببعض الفتات وقد يجد لذلك تبريرا كثيرا من فتاوي فقه الواقع، من قتل الدكتور مرسي هي "ديمقراطيتهم وحقوق إنسانهم "الّتي آمن بها أكثر من واضعيها لنكتشف أنّها لا تشمله حينما يتعلّق بشخص مثله.

 

لم تنته الحكاية

مات الدكتور مرسي ولن تموت الفكرة، ستبقى إلى أن تتحقّق، "لم تنته الحكاية غدا تطير العصافير" كما قال الدّكتور سليمان العودة، لن يهنأ القتلة ولن يرتاح لهم بال، فالظّلم وإن اشتدّ فهو إلى زوال، أرعبهم حيّا وميّتا، ففي حين تقام صلوات الغائب في الأقصى وتركيا وقطر وتونس وليبيا والجزائر والسّودان وفي قلوب الأحرار في كلّ مكان فيمنع ذلك في بلده مصر وييتمّ دفنه سرّا تحت جنح الظّلام في احدى مقابر مدينة نصر بحضور مقتصر على اثنين من أبنائه مع حرمان زوجته من الحضور.

   

موته كان جامعا لما تفرّق وكأنّها تنفخ في ثورة أعلن عن وفاتها وهي مازالت تشعّ في الصّدور، مازال الأمل قائما في رصّ الصّفوف لمقارعة آلة الطّغيان والجميع اقتنع بمآلات التشرذم والتشتّت، سينتصر الدّم على السّيف مرّة أخرى وسينتفض طائر الفينيق من أنقاض الغبار، رحم الله الدكتور محمّد مرسي وتقبّله في أعلى علّيين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

 

رحم الله من كان يقول: "والموت في سبيل الله اسمي أمانينا" هكذا تحقّقت الأمنيّة. زال التعب وانتهت الرحلة وترجّل الفارس وطاب الوصول، لا حال يدوم. عند الله تجتمع الخصوم.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة