أمين أمكاح
أمين أمكاح
13.4 k

لا تفتح أبواب الجنة للمتلذذ بأذية الخلق بغير حق

29/7/2019

المرء بطبعه اللاإنساني شرس بالرغم من توفره على العقل الذي يمنح السلامة الفكرية والإدراك الواعي، وامتلاكه للقلب الذي يعطي القوة الوجدانية والتخلق الفاضل، ولا يكون ذلك الطبع الممقوت إلا بفقدان الشخص لبصيرته التي هي نور عقله وقلبه؛ وهذا ما يفسر غياب النظرة الرزينة للأمور وانعدام الوازع القيمي النافذ في السلوك، الشيء الذي يظهر أنانية الفرد البشعة؛ فيصير واضحا للعيان بأنه لا يرى إلا مصالحه ورغباته وشهواته التي يسيطر عليها حبه للتملك عن غير استحقاق، ولو وقعت مظالم للآخرين وسلبت حقوقهم المهم عنده نيل ما يطمع إليه، والحصول على ما يبتغيه مهما كلفته تلك الأذية المتعمدة التي مس بها غيره من خسائر دنيوية وخيمة وعواقب أخروية مهولة.

 

لقد أصبح في هذا الزمن من غير العادي أن تنتمي إلى الصنف البشري الذي يتميز بالحس الإنساني العالي الذي يبعد المرء عن أذية الخلق وعن التسبب فيها بغير حق، فاللارأفة هي التي تسود في المجتمعات المعاصرة وتجعل رغبات الأنا وقوانين الغابة هي المسيطرة على سلوك الأفراد، والحاكمة في العلاقات القائمة بين الناس، وعدم الرفق وفقدان العطف أوصاف شيطانية حتى الحيوانات تتجنب الوقوع فيها في أحيان كثيرة، والمتمعن في واقعنا الحاضر يرى أن أغلب الخلافات العدوانية والصراعات التناحرية ما كان ليكون لها وجود لو كان التصرف والتعامل عند الإنسان مطبوع بقيمة الرحمة الأصيلة في النفس الإنسانية السوية.

 

لقد أصبح كثير من الناس ذئابا في ثياب بشر، فلا يهدأ لهم جنب ولا تنام لهم عين إلا إذا باتوا على أذى الخلق، وليس لهم ديدن إلا إصابة الآخرين بالسوء، فأين هم من دينهم ومن الخوف من الجليل؟!

وليتضح المقصود من أذية الخلق بغير حق، يلزم بيان المراد منها بصريح العبارة، فالأذية التي نتحدث عنها لا تنحصر في الضرب والعنف، لأن معناها أوسع يتجاوز البعد المادي ليشمل حتى الأذى غير الحسي الذي يتسبب الآخر في وقوعه بشكل متعمد وبلا أي وجه حق، أي أنه يدخل في ذلك كل ضرر تتعرض له نفس المرء أو يصيب جسمه أو يحس به بشعوره سواء كان له تبعات دنيوية أم أخروية، وبالخصوص ما يحدث عن سبق قصد؛ بحيث يكون هذا المكروه المؤذي للفرد مصدره بشري مع وجود ما يثبت الإصرار والتصميم على ذلك الصنيع اللاإنساني، ومن دون أي مسوغ مقبول أخلاقيا أو سند قانوني سليم لحصول الأذى، وهذا بحد ذاته دليل على أن أذية الآخر بغير حق من القسوة التي لا تترسخ في النفس إلا كشعور سلبي وسلوك مرضي؛ فهي تدل على وجود خلل في الذات.

 

أما التلذذ بإصابة الخلق بالأذية فهو جرم إبليسي غير مغتفر في الأرض والسماء ولا يسقط بالتوبة؛ فما يتعلق بحق من حقوق العباد يشترط لزوال تبعاته أن يتحلله الظالم من المظلوم في الدنيا بأن يرد إليه الحق، أو أن يقبل طلب المسامحة من المسبب للأذى فيعفو عنه، أو يصفح بإرادته عن المتعمد للأذية في حقه. ولا ينكر أحد على أن الأذية خلق مذموم جمع في طياته صفات شتى من الموبقات وحسب امرئ أن يوصف بأنه مؤذ أو من المؤذين، فلا يحل إيصال الأذى إلى الآخر من دون حق سواء بالقول أو الفعل، والمتلذذ بأذية الخلق يرتكب كبيرة من كبائر الذنوب، وجريمة من أشنع الجرائم التي لا يقدم عليها إلا من اهتز إيمانه بالله واتبع هواه، ولا يتجرأ عليها إلا من زالت التقوى من قلبه؛ فأصبح ممن يرى الباطل حقا أو يعرض عن الحق بكل وقاحة، لأنه قد ختم الله على قلبه وسمعه وعلى بصره غشاوة، وتكمن خطورة الأذية في كونها توغر الصدور وتفرق المجتمع الواحد.

 

يظن بعض الناس لتكبرهم وليس لجهلهم أنه من حقهم أخذ ما أرادوا من حقوق الغير بأية وسيلة، ولو كان في ذلك إيذاء كثير للآخرين، بالرغم من أن الأذية بغير حق سبب في سخط الله تعالى على العبد وإزالة مسمى الإيمان عن صاحبه، والتلذذ بإلحاق الأذى بالآخر وعدم الكف عن ذلك من بين مساوئ الأفعال التي لمجرد ارتكابها يبعد المرء نفسه عن الجنة، والأذية كلما انتشرت دائرتها وتوسعت، كان إثم مرتكبها أعظم وعقوبتها أشد، وإذا كانت اللعنة تحل على من لا يرحم حيوانا؛ فكيف بالذي يتلذذ بأذاه الذي يصيب به غيره من خلال انتهاكه لحقوق ألوف الخلق بلا حق؟!

 

لقد أصبح كثير من الناس ذئابا في ثياب بشر، فلا يهدأ لهم جنب ولا تنام لهم عين إلا إذا باتوا على أذى الخلق، وليس لهم ديدن إلا إصابة الآخرين بالسوء، فأين هم من دينهم ومن الخوف من الجليل؟! وما الذي جعل الإنسان يستسهل من إيذاء غيره؟ ولماذا صارت أذية الخلق بغير حق عادة وطبعا وهواية وإن كان الذي يقوم بالإيذاء المتعمد من أهل الصلاة والصيام والصدقة؟ للأسف الشديد فالذي يتلذذ بإيذاء الآخر لا يمكنه الاستفادة مما يصنعه من حسنات، لأنه يعد مفلسا فما يفعله هو من أكثر ما يأكل حسناته ويزيد من حجم سيئاته، الأمر الذي قد يوصله إلى وضع تصبح فيه أبواب الجنة موصدة أمامه لا يحل له الدخول لها؛ فيحرم منها بسبب ما فعله مع غيره، ولذلك فالذي لا يتورع عن أذية الخلق هو في خطر عظيم، بل يخشى عليه من دخول النار والعياذ بالله.

 

الإصرار على أذية الخلق وعدم الكف عن ذلك شر بلية، فحاول ما أمكن تجنب الإضرار بما يتعلق بالمخلوقين، واحذر يا أيها المتلذذ بأذية الخلق بغير حق فقد تأذي من لا نصير له ‏إلا المهيمن

وكما قلنا سلفا يظل وقوع الأذية المتعمدة دليل عن سوء أخلاق وانحطاط وخبث في النفس، لهذا نؤكد على أنها من أبرز ما يؤذن بخراب الذات وكل ما هو فاضل فيها، بل وإنها سبب للفساد أحوال المجتمعات وهلاكها، خصوصا إذا كثر المؤذون فيها وسكت الناس عنهم، ومن المعروف أنها من مسببات خلق العداوة والبغضاء بين البشر، فالذي يؤذي الآخرين عرضة لغضب الله وانتقامه بما توعد به هذا الصنف البشري في الدارين، وعلى خطر من أن تصيبه دعوة المظلوم الذي أصابه أذاه، وإن نجا من عقاب الدنيا فهنالك يوم الحساب يكون الحُكم بين يدي الحَكَم العدل الذي ينصف صاحب الحق فيعطيه حقه وافيا، فتؤخذ المظالم من الذين أذوا الخلق عن قصد فترد إلى أهلها في يوم لا يملك أحد شيئا يفتدي به سوى ما جمع من حسنات؛ إن كانت له أعمال صالحة فيؤخذ منها بقدر أذيته، وإن لم يكن له حسنات أو فنيت أُخذ من سيئات من وقع عليه أذاه فحملت عليه، ثم طرح في النار.

 

إن التلذذ بأذية الخلق بغير حق لا يخرج عن كونه انحرافا سلوكيا؛ لأنه من الشذوذ السادي الخبيث، نظرا لوجود نوع من الاستمتاع في الإساءة إلى الآخر والإضرار به ومضايقته عمدا بلا أي مسوغ حقيقي، ويعظم الإيذاء ويتضاعف الإثم وتزيد عقوبته كلما اشتد المكروه الناجم عنه، وعلى حسب حرمة الذي يتأذى، وللزمان والمكان أهمية بالغة في تحديد حجم الضرر الواقع، فحري بالإنسان السوي أن لا يستهين بحقوق الآخرين، فيتجنب كل ما فيه أذية للخلق من دون وجه حق، ويحذر كل من يصر على إلحاق الأذى بالغير؛ فقد يؤذي المرء الآخرين بما يصدر من أعضاء حواسه ومختلف جوارحه، أو بالقلب الذي هو منبع مشاعره وخزان ما يبطنه ويخفيه، أو بالعقل الذي يعد مصدر أفكاره وظنونه ومعتقداته.

 

وصور الأذى بدون حق لا تكاد تنحصر في الناس من كثرتها، ومن المؤسف أن يستهين المرء من أذية اللسان بشكل غير مقبول، مع أنها في كثير من الأحيان أشد مضاضة من أخذ المال بغير حق أو تعمد حصول الأذى البدني، فقد تكون الأذية المعنوية أكثر إيلاما وأشد وقعا على النفس، وأبقى أثرا في الخلق، والذي يقرب إلى المرء والمخالط له تكون أذيته أشد مرارة من أذية غيره؛ لحرمة قربه ومكانة حقه العالية؛ فممارسة الأذية على الوالدين عقوق وكبيرة من الكبائر، ومس القرابة بأذى من الإساءة إليهم وعدم الإحسان إلى الرحم يفضي إلى محق البركة، والضرر الذي يأتي من أحد الزوجين نتيجة لسوء التعامل يؤدي إلى تصدع العلاقة أو انهيارها، وما ينجم عن أذية الوالد لولده من سوء التربية وغياب حس المسؤولية على الرعية التي استؤمن عليها، وأذية الجار لجاره من سوء الجوار الذي يحرم من تحقيق كمال الإيمان، وكل ما ذكرنا يذهب أجر كثير من العبادات ويمحو أثرها، ومقتصد محسن للخلق خير من قانت يؤذيهم.

 

إن الساعي لجنان الرحمان يحاول على الدوام إبعاد نفسه عن أذية الخلق وعن التسبب فيها بلا حق؛ وإن حصل ذلك عن غير قصد تجده يسعى جاهدا ليخلص نفسه ما استطاع من حقوق الآخرين قبل خروجه من الدنيا؛ بطلب المسامحة ممن وصلتهم أذيته اللامتعمدة، ويوصي بذلك إن لم يتمكن من تحقيقه في حياته، فمظالم العباد من أكثر ما يدخل البشر لجهنم، فالإصرار على أذية الخلق وعدم الكف عن ذلك شر بلية، فحاول ما أمكن تجنب الإضرار بما يتعلق بالمخلوقين، واحذر يا أيها المتلذذ بأذية الخلق بغير حق فقد تأذي من لا نصير له ‏إلا المهيمن، فلا تغتر بالمهل ‏غدا تموت ويقضي الله بينكما بحكمة الحق لا بالزيغ والحيل، كن على يقين أنك ولو وصلت في هذه الحياة إلى أشياء كثيرا باتخاذك التلذذ بأذية الآخرين واغتصاب حقوقهم طريقا لك فلن تفلح أبدا بذلك في الحياة الأخرى.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة