د. علي الصلابي
د. علي الصلابي
776

أهمية الكتب السماوية ووجوب الإيمان بها

11/8/2019

نزلت الكتب السماوية من الله تعالى على عباده من الأنبياء والرسل؛ بهدف دعوة الناس إلى توحيد الله تعالى وترك الكفر والشرك بغير الله، وعمل الصالحات والطاعات والابتعاد عن كلّ معصية وذنب، والتي تمّ ذكرها في آيات القرآن الكريم، والإيمان بالكتب السماوية جميعها أمر واجب على كلّ فرد مسلم، وذلك لأنّ العقيدة الإسلامية توجب الإيمان بكافّة الرسل والأنبياء الذين تمّ ذكرهم في القرآن الكريم والإيمان بما أنزل عليهم من تعاليم دينيّة.

  

أهمية الإيمان بالكتب السماوية

يعدُّ الإيمان بالكتب السابقة ركناً من أركان الإيمان، لا يتم الإيمان إلا به، ويؤكّد وحدة الرسالات الإلهية، وأنّ الإسلام جامعٌ لكلِّ الديانات السماوية، والمسلمون أولى الناس جميعاً بقيادة البشرية على نهج الإسلام، فالمؤمن يعتقدُ أنّ أي طائفة من أهل الكتاب يملكون أساساً وأصلاً لدينهم، وهذا ممّا يجعلُ أهل الكتاب قريبين من الإسلام والمسلمين لو أنصفوا، قال تعالى:{شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلاَ تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ} [الشورى: 13].

 

إنَّ الإيمان بالكتب الإلهية جزءٌ من الإيمان بالقرآن الكريم، وجزءٌ من الإيمان بأنَّ الله سبحانه هو الهادي، فما مِنْ أمةٍ إلا وقد أنزل الله بها هدًى، قال تعالى: {وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلاَ فِيهَا نَذِيرٌ *} [فاطر: 24]. والمسلم يؤمن أنّ القرآن قد اشتمل على كلّ ما سبقه من كتب، وهو سليم من أي تحريف، فالقرآن يصدق بالكتب السابقة، وهو المرجع الوحيد لبيان ما فيها من حق، قال تعالى: {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ} [المائدة: 48].

 

والموقف الذي ينبغي أن يتّخذه المسلم من تلك الكتب «التوراة والإنجيل»، أن يؤمن بما ورد فيها مما قرره القرآن الكريم، أمّا ما وردَ مخالفاً أصول القرآن العامة فلا يؤمن به، بل يعتقدُ في بطلانه، أما ماعدا ذلك من القصص والمواعظ التي لم يذكرها القرآن، ولا تناقض أصوله فلا يصدقها ولا يكذبها، وذلك اتباعاً لما ورد عن النبي (ص): «إذا حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم، وقولوا امنا بالله وكتبه ورسله، فإن كان حقاً لم تكذبوهم، وإن كان باطلاً لم تصدقوهم» .

  

ذكر القرآن الكريم التوراة (18) مرة، وهو الكتاب الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على موسى عليه السلام، ووصف القرآن التوراة بأنها هدًى ونور وفرقان
وجوب الإيمان بالكتب السماوية

يجيء ذكر الإيمان بالكتب السماوية في القرآن في صيغة الأمر تارة، وصفة للمؤمنين تارة أخرى، كما يجيءُ عدم الإيمان بالكتب المنزلة أو الإيمان ببعضها دون البعض الاخر علامة على الكفر تارة ثالثة. فمن أمثلة الأمر قوله تعالى: {قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيْسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ *} [البقرة: 136].

  

وقد يأتي الأمر في صيغة مجملةٍ في مثل قوله في سورة [النساء: 136]، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ}، أما وصف المؤمنين بأنهم هم الذين يؤمنون بالكتب المنزلة كلها فيجيء في مثل هذه الصيغة، قال تعالى: {الم *ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدَىً لِلْمُتَّقِينَ *الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ *وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ *} [البقرة: 1 ـ 4]. أمّا وصف الذين لا يؤمنون بالكتب كلّها، أو الذين يؤمنون ببعضها، ويكفرون ببعض بأنهم كفّار، فيجيء في مثل قوله تعالى: {وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا *} [البقرة: 136].

 

ومفهوم هذه الآيات وأمثالها، سواء كانت أمراً مباشراً، أو وصفاً للمؤمنين، أو وصفاً للكافرين، هو أنَّ الإيمانَ بالكتب السماوية كلها أمرٌ واجبٌ، لا يتمُّ إيمانُ المرء إلا به. وذلك أمر بديهي بالنسبة للمؤمن، فما دام يؤمن بالله، وصدْقِ ما نزل من عنده من الوحي، وما دام الله يخبره في كتابه الكريم أنه قد أَنزل كتباً سابقة على الأنبياء والرسل، فالواجبُ أنّ يؤمنَ بهذه الكتب المنزلة، ويعتقد يقيناً أنها منزلة من عند الله، ولو شك في هذه الحقيقة، أو كذب بها فلن يكونَ مؤمناً على الإطلاق.

 

الكتب التي ورد ذكرها في القرآن الكريم

من الكتب التي أنزلت على الرسل السابقين ما سمّاه الله تعالى لنا في القرآن الكريم، ومنها ما لم يسمِّه لنا، فمن الكتب التي ورد ذكرها في القرآن الكريم:

الصحف:

وكل الذي جاء في القرآن عنها قوله تعالى: {أَوَلَمْ تَأْتِهِمْ بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الأُولَى *} [طه: 133].

 

التوراة:

ذكر القرآن الكريم التوراة (18) مرة، وهو الكتاب الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على موسى عليه السلام، ووصف القرآن التوراة بأنها هدًى ونور وفرقان، وضياءٌ وذكرٌ، قال تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدىً وَنُورٌ} [المائدة: 44]. وتحدّث القرآن الكريم عن ألواح موسى عليه السلام، قال تعالى: {وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِكُلِّ} [الأعراف: 145] .

 

الإنجيل:

ذكر القرآن الكريمُ الإنجيل «12» مرة، ويكاد يكون حديث القرآن عن الإنجيل قريباً عن حديثه عن التوراة، إلا في بعض النقاط، والإنجيل هو الكتاب الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على عبده ورسوله عيسى عليه السلام. وقد وصف القرآن الإنجيل بأنه هدى ونور وموعظة، قال تعالى: {وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنْجِيلَ فِيهِ هُدىً وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدىً وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ *} [المائدة: 46]. وأنّ الإنجيل جاء مكملاً أو معدلاً لما جاء في التوراة من أحكام.

  

الزبور:

هو الكتاب الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على داود عليه السلام، والزبورُ في اللغة هو الكتابُ المزبور أي المكتوبُ، وجمعه زُبُرٌ، وكل كتاب يسمّى زبوراً، قال تعالى: {وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ *} [القمر: 52] أي مسجّلٌ في كتب الملائكة، ثم غلب إطلاقُ لفظ الزبور على ما أنزل على داود عليه السلام، قال تعالى: {وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا *} [الإسراء: 55].

 

ختم الله عز وجل الكتب السماوية بالقرآن الكريم، وأنّ الكتب السماوية جميعاً تحتوي على حقيقة أساسية هي وحدانية الله عز وجل، رغم ما اعتراها من تحريف وتشويه عدا القرآن الكريم
تحريف الكتب السابقة

أخبرنا الله في كتابه المنزل أنّ أهل الكتاب حرّفوا كتبهم، فلم تعد في صورتها التي أنزلها، فقد جاء عن اليهود قوله تعالى: {مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ} [النساء: 46] وإذ تدبرنا هذا الأمرَ وجدنا أنّ هناك ثلاثةَ أنواعٍ من التحريف على الأقل قد وقعت في كتبِ أهلِ الكتاب، وكلُّها وردتِ الإشارةُ إليه في القرآن الكريم ؛ تحريف المعنى مع بقاء اللفظ على ما هو عليه، والتحريف بالتغيير، والإضافة والتحريف بالكتمان.

   

وعلى الرغم من الوصايا كلّها لأهل الكتاب فقد عَصَوْا أمر ربِّهم، وكتموا الحق الذي أُمروا بإعلانه على الناس, وأمّا إنكارهم لبعثة الرسول (ص)، فقد اجتهدوا في مَحْوِ كلِّ ذكر صريح له عليه الصلاة والسلام في كتبهم، وأخفوه عن الناس، ومع كل اجتهادهم هذا فقد بقيتْ إشاراتٌ في التوراة والإنجيل، لا يمكن تفسيرها إلا بأنها إشارةٌ لمجيء الرسول (ص) .

  

القرآن الكريم نسخ الكتب السابقة كلها

شاء الله سبحانه وتعالى أن ينسخَ الكتب السابقة كلّها وينزّل كتابه الأخير ليبقى في الأرض إلى قيام الساعة، كان كل رسول من السابقين يرسَلُ إلى قومه خاصة، بينما بُعِثَ الرسول محمد (ص) إلى البشرية كافة، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ *} [الأعراف: 158].

 

وكذلك كانت الكتب السابقة تنزل لأقوام معينين، بينما أنزل القرآن للناس كافة، قال تعالى: {وَمَا هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ *} [القلم: 52].لذلك اقتضت مشيئة الله أن ينسخ هذا الكتاب الشامل الكامل ما سبقه من الكتب جميعاً، ويهيمن عليها.

 

لقد ختم الله عز وجل الكتب السماوية بالقرآن الكريم، وأنّ الكتب السماوية جميعاً تحتوي على حقيقة أساسية هي وحدانية الله عز وجل، رغم ما اعتراها من تحريف وتشويه عدا القرآن الكريم المحفوظ من الله تعالى فهو الكتاب الذي يتبع كل حق جاءت به الكتب السماوية السابقة وهيمن عليها.

------------------------------------------------------------------------

   

مراجــع البحث:

د. علي محمّد محمّد الصّلابيّ، الإيمان بالملائكة، دار ابن كثير، دمشق، ط 2، 2013م، ص (86-92).

القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، مؤسسة الرسالة، بيروت، الطبعة الأولى، 1427 – 2006م، (1/78).

محمد قطب، ركائز الإيمان، دار الشروق، القاهرة، 2006م، ص (194).

محمد عياش الكبيسي، المحكم في العقيدة، المكتب المصري الحديث، القاهرة، 2012م، ص (185).

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة