د. علي الصلابي
د. علي الصلابي
2.3 k

العزُّ بن عبد السلام.. سلطان العلماء وقدوة الأحرار

4/8/2019

من الرجال القلائل، صاحب الرأي السديد والموقف الثابت، الذي زاوج بتلقائية وصلابة واعية بين مهمة الفقيه، ومهمة صاحب الرسالة الإصلاحية حين يضع الرأي في مكانه، ويثبت عليه مهما كلف من أمر، ومهما كانت التبعات، فلم يشغله العلم عن مقاومة الظلم ومواجهة الحُكام والجهاد ضد الأعداء، بل وظفه لخدمة كل ذلك، سيرته ومواقفه يتطلع لها كل متشوق للعدالة والحرية هروبًا من هذا الزمن الذي ندر فيه الإخلاص للحق قولًا وفعلًا، وكثر فيه خدّام السلاطين من أهل الدين والعلم الذين يضعون فتاواهم وعلمهم تحت الطلب.

 

إنه « عبد العزيز بن عبد السلام بن أبي القاسم بن حسن بن محمد بن مهذب السلمي، المغربي أصلاً، الدمشقي مولداً، ثم المصري داراً ووفاة، والشافعي مذهباً »، الإمام والفقيه والعالِم، مُقاوم الظلم والطغيان، الذي كانت تخشاه السلاطين والملوك.

  

ولادته ونشأته وعلمه

ولد الإمام العزّ بن عبد السلام في دمشق عام 577هـ – 1181م، وعاش فيها وبرز في الدعوة والفقه، وقد نشأ في كنف أسرة متدينة فقيرة مغمورة لم يكن لها مجد أو سلطان أو منصب أو علم، حيث كان أبوه شديد الفقر، وحين شب الطفل ساعد أباه في بعض الأعمال الشاقة مثل إصلاح الطرق والتنظيف أمام محلات التجار، وعندما مات الأب ولم يجد من يؤويه، توسط له الشيخ فخر الدين ابن عساكر، للعمل في الجامع الأموي، فساعد الكبار في أعمال النظافة، وكان ينام ليلًا في زاوية بأحد دهاليز الجامع على الرخام، وفي ظل هذه الظروف الصعبة لم يستطع العز أن يطلب العلم في الصغر، لكنه كان يشاهد حلقات العلم في المسجد بحكم عمله فيه، وكم تمنى أن يكون بين التلاميذ، إلى أن تعهده ابن عساكر وأمر بتعليمه القراءة والكتابة وحفظ القرآن، أقبل العز على الكتب بشغف كبير، وعوّض ما فاته من سنين الدرس، إلى أن اطمأن ابن عساكر لمستواه، وضمه لحلقات درسه بعد أن دفع إليه ما يعينه على شراء ثوب صالح لحضور جلسات العلم.

 

وقد تتلمذ على يد كبار العلماء، حيث حضر أبا الحسين أحمد بن الموازيني، والخشوعي، وسمع عبد اللطيف بن إسماعيل الصوفي، والقاسم بن عساكر، وابن طبرزد، وحنبل المكبر، وابن الحرستاني، وغيرهم. وخرَّج له الدمياطي أربعين حديثًا عوالي. وتفقه على الإمام فخر الدين ابن عساكر.

 

عاش العزّ في عصر شابته الظروف السياسية المضطربة، عصر ضعف وانهيار الدولة العباسية والانشقاقات الداخلية وتكالب الصليبيين والمغول على الأمة، في هذه الظروف فضّل كثيرون من أهل العلم والدين السكوت عن الحق واعتزال المشهد العام
منهج العز بن عبد السلام

اتّسم منهجه في البحث بإعمال العقل في استنباط الأحكام وفي التعرف على المصالح، حيث كان يرى أن الأحكام إن لم يمكن استنباطها من الكتاب والسنة أو الإجماع أو القياس، فيجب استنباطها بما يحقق مصلحة ويدرأ مفسدة، والعقل هو أداة الاستنباط. وكان الإمام عالماً حقيقيًّا، يدرك أن دور العلماء لا يقتصر على إلقاء الدروس والخطابة وتعليم الطلاب، فاشترك في الحياة العامة مصلحًا يأخذ بيد الناس إلى الصواب، ويصحح الخطأ لهم ولو كان صادرًا عن سلطان.

 

أهم مؤلفاته وأقوال العلماء فيه

ترك العز بن عبد السلام تراثًا ضخمًا في علوم التفسير والقرآن والحديث، والعقيدة وأصول الفقه والزهد والتصوف، منها: «التفسير، الفتاوى المجموعة، الأمالي، والفتاوى الموصلية، المجاز في القرآن، مختصر الرعاية، الغاية في اختصار النهاية، قواعد الإسلام، القواعد الكبرى في فروع الشافعية، القواعد الصغرى، الإلمام في أدلة الأحكام، شجرة المعارف، عقائد الشيخ عز الدين». ومما قاله العلماء فيه:

  

السيوطي: «كان شيخًا للإسلام عالماً ورعًا زاهدًا آمرًا بالمعروف وناهيًا عن المنكر».

النووي: «العز بن عبد السلام الشيخ الإمام المجمع على إمامته وجلالته وتمكنه في أنواع العلوم وبراعته».

ابن دقيق العيد: «كان ابن عبد السلام أحد سلاطين العلماء».

التاج السبكي: «العز شيخ الإسلام والمسلمين وأحد الأئمة الأعلام، سلطان العلماء، إمام عصره بلا مدافعة، القائم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في زمانه، المطلع على حقائق الشريعة وغوامضها، العارف بمقاصدها».

 

مواقفه وجهاده

عاش العزّ في عصر شابته الظروف السياسية المضطربة، عصر ضعف وانهيار الدولة العباسية والانشقاقات الداخلية وتكالب الصليبيين والمغول على الأمة، في هذه الظروف فضّل كثيرون من أهل العلم والدين السكوت عن الحق واعتزال المشهد العام، في حين انخرط العز في قلب هذه الأزمات مقدمًا صورة مغايرة لعالم الدين الذي يجاهد في سبيل الله الذي لا يخشى أحدًا.

 

ومواقف العز لولا أنها سُطرت في الكتب، وحفظها التاريخ، لما صدّقنا أنها حدثت فعلًا من جرأة وشجاعة صاحبها، ومن فرط بؤس الواقع الذي نعيشه، صحيح أن هذه المواقف نصبته سلطانًا للعلماء في نظر العامة، غير أنها جلبت عليه سخط وكُره الملوك الذين لا يفضلون سوى الشيوخ والعلماء المستأنسين. ومن أبرز مواقفه التي جعلته مكروهًا من الحكام والملوك، محبوبًا من العامة:

 

لما أمر قطز بجمع الأموال من الرعية للإعداد للحرب، وقف العز في وجهه، وطالبه ألا يأخذ شيئًا من الناس إلا بعد إفراغ بيت المال، وبعد أن يخرج الأمراء وكبار التجار من أموالهم وذهبهم

1. تحديه للملك الصالح:

في أيام حكم الملك الصالح عماد الدين إسماعيل، تولى العزّ خطابة جامع بني أمية الكبير بدمشق، وبعد فترة قاتل الملك الصالح ابن أخيه الملك الصالح نجم الدين أيوب، حاكم مصر آنذاك؛ لانتزاع السلطة منه، فوالى الصليبين وأعطاهم حصن الصفد والثقيف، وسمح لهم بدخول دمشق لشراء السلاح والتزود بالطعام وغيره.

 

فاستنكر العز ذلك، وصعد المنبر وخطب في الناس خطبة قوية، فأفتى بحُرمة بيع السلاح للفرنجة، وبحُرمة الصلح معهم، وقال في آخر خطبته: «اللهم أبرم أمرًا رشدًا لهذه الأمة، يعزّ فيه أهل طاعتك، ويذلّ فيه أهل معصيتك»، ثم نزل دون الدعاء للحاكم الصالح، فاعتبر الملك ذلك عصيانًا، وغضب وسجن العز، فلما تأثر الناس بذلك، أخرجه الملك من سجنه وأمر بإبعاده عن الخطابة في الجوامع.

 

2. تفضيله الاعتقال على الاستسلام للملك الصالح:

توجه الصالح إسماعيل إلى مصر في حراسة الجيوش الصليبية ليحارب الصالح نجم الدين أيوب، وأمر بإحضار العزّ معه، ثم أرسل من يداهنه ويساومه ويعده بالمناصب، بشرط الرجوع عما هو عليه، ويتوعده إن استمر على ذلك، فقال الشيخ: «يا مسكين ما أرضاه أن يقبل يدي فضلاً أن أُقبـِّل يده، يا قوم أنتم في وادٍ وأنا في وادٍ، والحمد لله الذي عافاني مما ابتلاكم به». فقال له: «لقد رسم لي إن لم توافق على ما يطلب منك أن أعتقلك». فقال الشيخ: «افعلوا ما بدا لكم». فأخذه واعتقله في خيمة بجوار خيمة السلطان، فكان الشيخ يقرأ القرآن والسلطان يسمع، وبقي العز في المعتقل حتى هُزم الفرنجة، وذهب لمصر بعدها.

 

3. العزُّ بائع الأمراء:

وصل العزُّ بن عبد السلام إلى مصر سنة 639هـ، فرحب به الملك الصالح نجم الدين أيوب وولّاه الخطابة والقضاء، وكان أول ما لاحظه العز بعد توليه القضاء قيام الأمراء المماليك، وهم مملوكون لغيرهم، بالبيع والشراء وقبض الأثمان والتزوج من الحرائر، وهو ما يتعارض في نظره مع الشرع الإسلامي، إذ هم في الأصل عبيد لا يحق لهم ما يحق للأحرار.

 

فامتنع أن يمضي لهم بيعًا أو شراءً، فتألّبوا عليه وشكوه إلى الملك الصالح الذي لم تعجبه بدوره فتوى العزّ، فأمره أن يعْدل عن فتواه، فلم يأتمر بأمره، بل طلب من الملك ألا يتدخل في القضاء، إذ هو ليس من شأن السلطان، فتلفظ السلطان بكلمة فهم منها العز أن هذا الأمر لا يعنيه، فعزل نفسه من القضاء، ثم جمع متاعه وأثاث بيته، واشترى دابتين، وضع متاعه على واحدة، وأركب زوجته وطفله واحدة، ومشي بهذا الموكب المتواضع قاصدًا بلده الشام.

 

4. رفضه ضرائب الفقراء (الأمراء أولًا):

بعد وصول «قطز» لسدّة الحكم في مصر ظهر خطر التتار ووصلت أخبار فظائعهم، فعمل العزَّ على تحريض الحاكم واستنفاره لملاقاة التتار الزاحفين، ولما أمر قطز بجمع الأموال من الرعية للإعداد للحرب، وقف العز في وجهه، وطالبه ألا يأخذ شيئًا من الناس إلا بعد إفراغ بيت المال، وبعد أن يخرج الأمراء وكبار التجار من أموالهم وذهبهم المقادير التي تتناسب مع غناهم حتى يتساوى الجميع في الإنفاق، فإذا لم تكف هذه الأموال الإعداد للمعركة، فليفرض ضرائب على الناس، فنزل قطز على حكمه. وخرج المسلمون للقاء المغول في معركة «عين جالوت» وانتصروا.

 

وفاته (رحمه الله)

استمر العز بعلمه وهيبته وحب الناس له، إلى أن وافته المنية عام 660 هـ – 1262م، وهو يبلغ من العمر ثلاثًا وثمانين عامًا، ومما يُروى أنه عندما بلغ السلطان بيبرس وفاته قال: «لم يستقر ملكي إلا الساعة، لأنه لو أمر الناس فيَّ ما أراد لبادروا إلى امتثال أمره»، أي أنه لو قال للناس اخرجوا عليّ لانتزع الملك مني لبادورا لأمره.

------------------------------------------------------------------------

مراجع البحث:

  1. د.علي محمد محمد الصلابيّ، الشيخ عز الدين بن عبدالسلام سلطان العلماء وبائع الأمراء، نسخة محفوظة في مكتبة صيد الفوائد الالكترونية، ص (6: 8).
  2. تاج الدين السبكي، طبقات الشافعية الكبرى، هجر للطباعة والنشر والتوزيع، الطبعة الثانية، 1413هـ، (5/83).
  3. شمس الدين الذهبي، سير أعلام النبلاء، مؤسسة الرسالة، بيروت، الطبعة الثالثة، 1405 هـ - 1985م، (22/83: 89).
  4. د. محمد الزحيلي، العز بن عبد السلام، دار القلم، دمشق، الطبعة الأولى، 1412هـ-1992م، ص39 ، 50، 51.

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة