تعلموا الحب أولا ثم اصنعوا له عيدا

11/2/2020

تعلموا الحب أولا ثم اصنعوا له عيدا، إن نزار قباني حين قال إن الحب ليس رواية شرقية في ختامها يتزوج الأبطال كان شديد الصدق والعمق فالحب مفهوم أعظم وأسمى من أن نختصره في علاقات ثنائية إنه الحياة، من المخجل أن نختصر الحب في يوم واحد، الحب أعظم وأكبر وأسمى من يختصر في يوم ولا في مشاعر مؤقتة، يجب علينا أن نفهم قداسة الحب وأن نؤمن به وأن نعيش في ظله وأن نتعامل به وأن نعطي ونتنفس به.

 

إن الدليل الأكبر على أن هذا الشعور هبة إلهية مقدسة، أن كل حضارات التاريخ وكل شعوب العالم عبرت عنه كل أمة بلغتها وكل مدرسة بأسلوبها كتب هوميروس الإلياذة في حب الوطن وكتب جلال الدين الرومي المثنوي في حب الخالق وصاغت الخنساء روائع الشعر في رثاء أخيها صخر كل هذا إضافة إلى روائع الموسيقى والسينما والرسم التي كانت في أغلبها بدافع الحب بغض النظر عن ماهية ذلك الحب، كلها قصص تمثل الشيء ذاته وأوجه لنفس العملة، إننا نرتكب جريمة في حق أنفسنا حين نصور الحب على أنه علاقة عابرة وأننا بغياب الشريك نعيش حياة اللاحب، وأن أي خلاف معه أو معها سيحول حياتنا إلى جحيم خال من أي مشاعر.

 

ربما يرى البعض أن الأفلام أو الأغاني أو روايات بثينة العيسى ومستغانمي هي السبب لكننا نحن السبب في الحقيقة حين لا نقدر ما نملك حين لا نرى الحب المحيط بنا، يجب أن يكون الإنسان دائماً في حالة حب فالحب لا يقتصر على نظرة ضيقة إمراة ورجل أبدا تلك نظرة قاصرة عن جوهرية ووجدانية الحب، فأنا أجد الحب في كل مكان أجده في نفسي وداخلي أجده لأنه انعكاس روحي على جسدي. أجد الحب في ابتسامة أبي في حضن أمي في مزح أختي في مشاغبة أخي في مداعبة صديقتي في كوب من شوكالا الساخنة في الصباح في ابتسامة طفل لي. أجد الحب حين أقرأ رواية لكاتبي المفضل حين أشاهد فلماً رائعاً عندما أرى المطر من نافذة غرفتي وأتذكر براءة الطفولة الماضي الجميل.

 

أجد الحب عندما أرسم ابتسامة علي وجه إنسان محتاج أجد الحب في مساعدة الأخرين في نشر ثقافة المحبة والإنسانية، فالحب هو شعلة تنير في داخلنا الحافز لي الحياة

أجد الحب في دعوة سيدة مسنة في شارع أجد الحب في عفويتي وتلقائيتي وصدقي. أجد الحب في الطبيعة في زقزقة العصافير في صباح عند نافذة غرفتي كأنها تحية صباح مع أنغام موسيقة، أجد الحب في الغد لأنه بداية يوم جديد في أحلامي الراقدة في أعماق نفسي في رؤيتي للعالم أجد الحب في الغناء والرقص حين أترك جسدي ليتفاعل مع ألحان الموسيقى وكأنني لحن يغني لحياة أجد الحب في موسيقى فرنسية الكلاسيكية في صوت اديث بييف التي تبهر نفسي وتريح مزاجي.

 

أجد الحب عندما أرسم ابتسامة علي وجه إنسان محتاج أجد الحب في مساعدة الأخرين في نشر ثقافة المحبة والإنسانية، فالحب هو شعلة تنير في داخلنا الحافز لي الحياة فعندما تكون فاقد الحب وميت من الداخل لن ترى أي لون من أطياف الحياة، الحب هو المقدس هو الدين لأن كل الأديان تحث عليه وبنيت عليه، الحب ليس شهوة عابرة ولا علاقة مؤقتة الحب مشاعر أحاسيس لا يقدر عظمتها إلا من فهمها حقا.

 

كان الحب لدى اليونانيين درجات وأدناها الحب الجسدي لأنه في ينافي الجوهر السامي والمعنى الحقيقي للحب العذري الطاهر، فأنا أريد أن تُحب مرآة روحي وليس جسدي لأنه فاني وسوف يتغير بحتمية الطبيعة البيولوجية للإنسان وليبقى فقط ماهو عصي على الفناء ارتباط الأرواح، باختصار الحب ليس مجرد عيد وكما قال أدهم الشرقاوي.. اختراع أحمق كعيد الحب اعتراف رسمي أن البشر يمارسون الكراهية طوال العام ويخصصون للحب يوما وكأن الفلانتاين يجب ما قبله.. دمتم بخير ودام نور الحب مشرقاً في قلوبكم.

كلمات مفتاحية: حب، علاقة، مشاعر، عيد، فرح، سعادة

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة