جراح علاونة

جراح علاونة

كاتبة ومدونة

إذا لم تكُن صاحب فكرةٍ أو مبدأ فأنتَ لا شيء..

جراح علاونة
0 عدد المقالات
8.7 k

مقالات المُدون

السيدة من تل أبيب.. أدبٌ بنكهةٍ سياسية!

السيدة من تل أبيب.. أدبٌ بنكهةٍ سياسية!

يبدو أنّ الكاتب أخطأ من حيث حاول أنْ يُصيب، ففكرة التعايش كما ساقها المدهون في روايته تبدو بعيدةً كلّ البعد عن المنطق، بل ومكروهةً بكلّ المقاييس بالنسبة لي.

604
عندما غنت فيروز للانتظار..

عندما غنت فيروز للانتظار..

الانتظار عند فيروز وعندنا سواءٌ إنَّه يعني أنْ تستجدي الإجابة مِن أيٍّ كان، وأنْ تفتح باب الأسئلة على مصراعيه، بعدما أتعبكَ زحامها، يعني أنْ تستدعي جميع الموجودات لتُسانِدكَ في انتظاركَ.

709
تاريخٌ مليءٌ بالهزائم.. فما الجدوى من قراءته؟!

تاريخٌ مليءٌ بالهزائم.. فما الجدوى من قراءته؟!

قراءة التواريخ وتتبّعها وحفظ أسماء أماكن الوقائع وأعداد القتلى في الحروب لا يهمّنا بقدر ما يهمّنا معرفة أسباب هذه الوقائع، لم بدأت؟ كيف بدأت؟ ما نقاط الضعف التي وجدت فينا؟

1.1 k
كن قارئًا قبل أن تكون كاتبًا!

كن قارئًا قبل أن تكون كاتبًا!

إقصاء القراءة عن حياتنا ونفي دورها وأثرها على الكاتب أو المؤلف لهُوَ نوعٌ من الغباء في الشخص الذي يقول بهذا القول من جهة، واستخفافٌ أو بالمعنى الأدق جهلٌ لدور القراءة.

758
مشغولون بإصلاح الناس.. فاشلون بإصلاح أنفسنا!

مشغولون بإصلاح الناس.. فاشلون بإصلاح أنفسنا!

صلاح المرء كما أخبرنا رسولنا الكريم يبدأ من صلاح قلبه، فالقلب إذا مال مال معه المرء وسقط في التهلُكة، وإذا اعتدل واستقام صلحت حياة المرء، وسار متبعًا خطى الحق والصواب.

384
كيف تؤثر الثقافة على العلاقات البشرية؟

كيف تؤثر الثقافة على العلاقات البشرية؟

التطور الثقافيّ والمعرفيّ الذي حصل في الألفيّة الأخيرة جعل الثقافةَ ركناً أساسيّاً لا يُمكن تجاهله في العلاقات الإنسانية، أضفْ إلى ذلك التطور التكنولوجيّ الذي سهّل علينا سُبل الحصول على المعرفة.

1 k
كيف شوهت وسائل التواصل معاير الجمال لدينا؟

كيف شوهت وسائل التواصل معاير الجمال لدينا؟

التطوّر الذي حدث بهذه السرعة القياسية قضى على الكثير من معالم الجمال التي كانت تُبهرنا فجُلُّ ما كنا ننظر له بشغف وحب، طغى عليه جُمود التطور وأفقده جزءاً من قيمته.

810
الكل يؤلف الكتب!.. كيف أصبح الأدب تجارة مربحة؟

الكل يؤلف الكتب!.. كيف أصبح الأدب تجارة مربحة؟

صار الوسط العربي بالآونةِ الأخيرة مجتمعاً كاتباً لا قارئاً كما يُفترض به أنْ يكون، حيثُ أنّ نسبةً جيّدةً منهم امتهنت الكتابةَ وسيلةً للربحِ والعيش، وهذا ما جعلَ الأدبَ يغدو ركيكاً.

656

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة