د. مهند ملك
د. مهند ملك
5.1 k

جمال عبد الناصر مدمر سوريا العظيم

15/2/2018

خلالَ الحملةِ الانتخابيّةِ الأخيرةِ -إن جاز التعبيرُ- التي خاضَها الرّئيسُ السّوريّ السّابقُ حافظ الأسد، انتشرتْ في شوارعِ سوريا ودمشق تحديدا صورةٌ بخلفيّةٍ خضراءَ ترى فيها صورةَ الرّئيسِ الأسد الأب بوضعيّة "بورترية" وبجانبه صورةٌ بوضعيّة "بروفايل" لجمال عبد الناصر، وكنت أمشي ذاتَ مرّةٍ مع والدي في شارعِ الحمراءِ المشهورِ في دمشقَ -وهو أحد أهم الأعصاب التجارية لها- وكانت تلك الصّورةُ ملصقةً على طولِ الشّارعِ بينَ كلِّ محلٍّ تجاريٍّ وآخر. 

      

كانَ "مُخيخي" حينذاكَ ممتلئا بما أرادَ نظام البعثِ ملأه، وكنتُ أرى الرَّئيسَ حافظ كالملكِ القدّوس، وكنتُ أخشاه أكثرَ من خشيتي من اللهِ نفسِه، كنتُ أرى فيه رجلا جبارا؛ كيف لا! وهو حسب كُتُبِي المدرسيّة في كلّ مكانٍ، حتّى في دفاترِ التلوينِ والأشغالِ ومقلمتي وعلى كرتونةِ غلافِ مسودّتي، أمّا عبدُ الناصر فهو رمزٌ لكلٍّ منّا، وها هو على الملصقاتِ في الشّارعِ بجانبِ صورةِ الرَّئيسِ، فمن الواجبِ عليّ، وعلى كلِّ السّوريين أن ننْحنيَ إجلالا لهذا الزعيم المصري.

     

أمّا أبي الذي كانَ يخافُ عليّ من تورطي بأمورِ السّياسةِ، كانَ صارما لأبعدِ الحدودِ بما يتعلّقُ بشخصِ الأسدِ، فكلما أردتُ الكلامَ معه بأيِّ شيءٍ يخصُّ الرئيسَ -أسلبا كان أم إيجابا- يطلبُ مني بكلِّ وضوحٍ، ألّا أتدخلَ بالسياسة قائلا: "لا تتكلمْ بالسياسة يا ولد؛ لا أريد خسارتك أرجوك"، ولكنّ الغريبَ في ذاك اليوم أنني سمعت والدي يقولُ لي ولأوَّلِ مرَّةٍ: "ماذا فعلنا لنكونَ ضحيّةً لجمال عبد الناصر؟" استغربت جدا، كيفَ له أن يخرجَ عن صمته السّياسيّ وهو في الشّارع!!

        

كان السياسيون في سوريا رجال علم وخبرة وحنكة، درسوا في سوريا وخارجها، تشرّبوا من ثقافات مختلفة، وكانوا منفتحين وأصحاب فكر، هل رأيت رجال السياسة اليوم؟ هم إرث تركَه لنا عبد الناصر

كنتُ أرى في عبد الناصر بطلا عظيما، فقد حاربَ المستعمرين واستقالَ من منصبِه بعدَ النّكبةِ، فمن هو الزعيمُ العربي القادرُ على أمرٍ كهذا اليوم!؟ كما أسس لجمهوريّةٍ عظيمةٍ اسمُها مصر، رائدةُ الدول العربية، وفجأةً اكتشفتُ أنّ والدي لا يحبُّه، بل يكرهه كره العمى!  

       

حاولتُ أن أعرفَ أكثرَ عن وجهةِ نظرِه، ليسَ لأنّه عايَشَ عبدَ الناصرِ خلالَ طفولتِه، لا، بل لأنّه يمثّلُ طبقةً سوريّةً كبيرةً قد عاشتْ، وتعايشتْ مع نتائجِ حكمِه لسوريا، فاهتَمَمْتُ بالأمر لأعرفَ كيفَ يفكّر هذا المواطنُ السّوريّ بذاك الرّمز المصريّ؟ لا أريدُ كتبا ولا مقالاتٍ، لا أريدُ حقائقَ ولا دلالاتٍ، أريدُ أن أعرفَ سببَ كرهِ والدي لهذا الرّمزِ من وجهةِ نظرِ مواطنٍ سوريّ، فيقول لي أبي: "يا ولدي.. استغلَّ عبدُ الناصر الشّعورَ القوميّ العروبيّ الذي وصلَ ذروتَه لدى الشعبِ السّوري حينذاك، فصعدَ تلكَ الموجةَ وامتطاها كما امتطى ظهورنا 

       

يا ولدي.. عبدُ النّاصرِ دمّر سوريا على الصّعيدِ العلميّ والتعليميّ، فأنا كمواطنٍ سوريٍّ كنتُ أعرفُ أنّ مدارسنا وجامعاتنا كانتْ في القمّة، فأتانا عبدُ الناصرِ وأرادَ أن يجعلَ من النّجاحِ سهلا، متاحا للجميع.. فارتفعتْ نسبُ النّجاحِ فيها، وأصبحتِ الامتحاناتُ سهلةً.. وأصبحتِ المناهجُ سهلةً.. وضَعُفَ مستوى التّعليم.

     

يا ولدي، لقد دمّرَ عبدُ النّاصر سوريا على الصّعيدِ الاقتصادي، فقد اشتهرت دمشقُ وحلبُ قبلَ حقبةِ حكمه بصناعاتِها اليدويّة، والحِرَفية، والخفيفة، والثقيلة، وكانت سوريا من أهمّ البلدان المصدرة للنسيجِ للعالم، وكانتْ سلّة غذاءِ الخليج، كنّا نعرفُ كلّ أسامي معاملِ الزّجاجِ وغسالات الفريسكو والمطابع وغيرها، فأتى جمالُ وأبادَها عن بكرة أبيها بتأميمها وسرقتها من أصحابِها، وكأنّه روبن هود، يسرقُ الأغنياءَ ويُعطي الفقراء.

    

يا ولدي، لقد دمّر عبدُ النّاصر سوريا على الصّعيدِ السّياسيّ.. لقد كان السياسيون رجالَ علمٍ وخبرةٍ وحنكةٍ، درسوا في سوريا وخارجها، تشرّبُوا من ثقافاتٍ مختلفةٍ وكانُوا منفتحين وأصحابَ فِكْرٍ، هل رأيتَ رجالَ السياسةِ اليوم؟ هم إرثٌ تركَه لنا عبد الناصر يا بني، فهذا الذي يدعو إلى التطبيلِ والتزميرِ تحتَ قبة البرلمان، وذاك الذي يتكابرُ بحجمِ يده فهو الأقدرُ على التّصفيقِ، أين هم من عَتَبَةِ فارس الخوري وأصحابه!؟

   

ديمقراطيا وأمنيا قد دمّرَنا عبد الناصر يا مهنّد، فجمالُ يا بني هو من أدخلَ رجالَ المخابراتِ في حياتنا، كان عددُهم بسيطا من قبله وكنّا نجدُ أنّ دورَهم مهمٌّ لأمننا حينَها، ولكن مع مجيئِه إلى الحكمِ أصبحتِ المخابرات في كلّ مكان، وأقحمهم حتّى في تخوتِنا فأصبحنا بحاجةٍ إلى تصريحٍ منهم قبلَ النّومِ وتصريح منهم قبل وضعِ رأسنا على الوسادة و..و..و.. تصريح منهم قبلَ... -سكت للحظة و أكمل- قبل كلِّ ما يخطرُ ببالك يا ولدي، وأصبحَ المصريون من رجالِ المُخابراتِ يفترشون الطرقاتِ كلها  بين بائعِ كعكٍ وبائع ترمس، وأصبحَ السوريون يسمعونَ بعبدِ الحميدِ الشّعارِ فرانكشتاين مصر، وأصبحَ السّوريون يعرفون لأوّل مرة في حياتهم تذويبَ النّاس بالأسيد. 

   

ما شهدناه على زمن عبد الناصر كمثل الذي أراد محاربة ورمٍ في مريض، فقصفه بدبابة.. حتى عربيا وإقليميا، فقد أصبح كالطاووس، يريد التدخل في كل مكان، وله شرعية بما أنه زعيم العرب

مواقع التواصل
          

عبد الناصر دمّر الجيشَ يا بني، وعلى زمانِه تدهورَ وأصبحَ طائفيّا، عبدُ الحكيم عامر صديقُه المخلصُ بنى لنفسِه فِيلا أو قصرا في منطقةِ المالكي، كنّا نسمعُ بقصصٍ أخجلُ من قصّها عليكَ كانتْ تحدثُ هناكَ، بينما في الحيّ نفسه كانَ يسكنُ شكري القوتلي الذي أرادَ مرّةً الذهابَ لِيصلي في جامعِ نافدة أفندي، فلحقه حارسُه ليحميه، فأشارَ له بالعودةِ إلى حيث كان فهو لا يحتاجُ لحراسةٍ هناك، وأمّا إن كانَ يريدُ الصّلاةَ معه فيَا أهلا وسهلا، فأين الثرى من الثريّا؟". قاطعته وقلتُ لأبي، تمهّل وهدِّئْ من روعك، عبد الناصر قضَى على الإقطاع.

    

فَردَّ والدي: "الإقطاع!؟ أتريدُ فعلا أن تعرفَ عن الإقطاعيين؟ لقد صوروا لك في كتبِ القوميّة أنّهم أناسٌ خبثاء انتهازيون وأشرار، إلّا أنّ الحقيقةَ كانت غيرَ ذلك، فقد حوّلَ أصحابُ المزارعِ منذُ البدايةِ القطاعَ الزراعيَّ إلى قطاعٍ ربحيٍّ متقدمٍ متطورٍ، كنّا نسمعُ الكثيرَ عن تقنياتٍ زراعيّةٍ لم تكنْ موجودةً بعدُ في دولِ الجوارِ، وكانت سوريا هي السّبّاقةَ لها، وكلُّ ما يقالُ عن استغلالِ الفلاحين هو فقط لغسلِ العقولِ، لقد كان الإقطاعيّون من المتعلمين والمثقفين، وأنتَ تعرفُ يا بنيّ أنّ المتعلمَ والمثقّفَ يعلمُ جيّدا أنّه لوحدِه لن ينجحَ، ومن الضروريّ أن يساعدَ من حولَه ليساعدوه على النجاح، فكفاك هراءً يا مهند، الإقطاعيون كما يريدون تسميتهم قد ضخّوا أموالا طائلةً في البلد، وحرّكوا عجلةَ اقتصادِه، هل تعلمُ ما هو وضع القطّاع قبلَ ٢٠١١!

    

نعم يا بني، لا أنكر، فهناكَ الكثيرُ من التجاوزاتِ، وكثيرٌ من الظلمِ من بعض الإقطاعيين، وكان لا بدَّ من تصحيح الأمور، ولكن ليس بمحاربتهم، وإنما بأسلوبٍ آخرَ، يضمنُ مصالِحَهُم ويضمنُ حقوقَ الفلاحين، أمّا ما شهدنَاه على زمنِ عبد الناصر كمثل الذي أرادَ محاربةَ ورمٍ في مريضٍ، فقصفه بدبابة.

    

حتى عربيا وإقليميا، فقد أصبحَ عبدُ الناصر كالطاووس، يريدُ التّدخلَ في كلّ مكانٍ، وله شرعيّةٌ بما أنّه زعيمُ العرب، فهو من كانَ وراءَ أزمةِ لبنان في عام ١٩٥٨م، وهو من شاركَ في زعزعةِ استقرارِ العراق، وحتّى الأردن البلدُ الصغيرُ، لم يسلمْ منه ومن مكره، وأصبحَ يُنادي ملكَه الحسين بالملكِ الصّغير، وأذكرُ ذاك البرنامج على الراديو إذ كنّا نسمعُ مقولة "لا أسمعك الله يا حسين" وأصبحَ يظنُّ أنّه بِـ"شَعَبَوِيَّتِهِ" هذه سيستطيعُ الوصولَ إلى كلّ العرب ويقنعهم بفكره اليساريّ". 

   

توقّفَ والدي عن الكلام، أمسكَ بمحرمةٍ، ونشّف عرقه، هدَأَتْ يداه المرتجفتان، وطلبَ منّي  إحضارَ كأس ماءٍ لِيشرب، هَدَأَتْ وتيرتُه وخَفَتَ صوتُه وطلبَ منّي  تركَه ليخلدَ لِقَيْلُولَتِه. فكّرتُ مع نفسي، وما زلت أفكّر بكلماته، لا أقولُ: إنّ كلَّ ما قالَه والدي صحيحٌ، ولكن من الضروريّ لي أن أسمعَ وجهةَ نظره كمواطنٍ سوري، لا دُخَانَ بلا نار، ولا حريقَ بلا دخان، فتشكلتْ قناعةٌ لديّ أنّ المطلقَ في هذه الحياة هو محضُ خيالٍ، ولا أظنّ فعلا أنّ عبد الناصر كان خبيثا، بالرّغمِ من كل ما قرأتُ عنه مؤخرا، وكلّ الوثائقِ والتحليلاتِ عنه، فأنَا متأكدٌ أنّه كانَ مقتنعا تماما بما يفعله، وكانَ يُبرِّرُ لنفسِه كلَّ أفعاله على أنّها لخدمةِ مشروعه، ولكنني حينها اقتنعتُ أنّ الحياةَ التي تعيشُها سوريا اليوم هي بكلّ بساطةٍ إرثُ عبدِ الناصر لنا. فما تركَه لنا هو العودةُ إلى الوراء، وبتخلّصه من البرجوازية السوريّة، كان عبدُ الناصر قد أطلقَ رصاصة الرحمةِ على رأسِ المستقبلِ السّوريّ. 

   

مع السلامةِ يا عبدَ الناصر، لن نفتقدَك كثيرا، فها أنا وبسببك يا جمال، أكتبُ هذه السّطور، وبالرّغم من أنّي أعيشُ في ألمانيا، إلا أنّي ألتفتُ يمينا ويسارا خائفا مما سيفعله رجلُ المخابراتِ عندما يقرأُ كلامي هذا. مع السلامة يا عبد الناصر، فأنا أكتبُ كلامي هذا وبرأسي موالٌ آخر، آملُ أن تصلَ مطاربُه إلى أُذنِ من في بالي، فكما كنّا نُأَلِّهُ شخصَ عبدِ الناصر على خطأ، أليسَ من الوارد أننا نفعل الشيءَ نفسه في يومنا هذا ونحن على ضلال!

#يتصدر_الآن

  • أضف تدوينة
  • أضف تدوينة مرئية
  • أضف تدوينة قصيرة